أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬رسائل الإخوان‮« ‬المطمئنة‮.. ‬هل تمنع ملاحقتهم؟


مجاهد مليجي
 
سربت جماعة الإخوان المسلمين أنباء عن نيتها ترشيح أقل من 25 مرشحاً لخوض انتخابات مجلس الشوري المزمع إجراؤها في أبريل المقبل، وفق ما انتهي إليه مجلس شوري الجماعة مؤخراً، وذلك حتي لا يتم استفزاز النظام، والتأكيد علي أن الجماعة حريصة علي إعطاء انطباع بأنها لا تعتزم الدفع بمرشح أو حتي تأييد أحد المرشحين المستقلين في انتخابات الرئاسة المقبلة، حيث يشترط لترشيح مستقل لمنصب رئيس الجمهورية حصوله علي تزكية من 25 عضواً بمجلس الشوري و65 عضواً بالشعب و140 عضواً بالمجالس المحلية، ويشكك المراقبون في امكانية أن يتقبل النظام مثل هذه الإيحاءات والرسائل المباشرة، إذ إن الوقت قد فات بالنسبة للتسامح مع الإخوان، خوفاً من أن يتسرب أعضاء من الإخوان داخل الشوري، كما حدث في انتخابات الشعب 2005، حيث إن انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري ستتم في أبريل المقبل علي 125 مقعداً منها 66 بالانتخاب و59 بالتعيين.


 
يؤكد نبيل عبدالفتاح، الباحث المتخصص في شئون الجماعات الإسلامية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن هذا النوع من رسائل الإخوان لن يغير شيئاً من الموقف العام للصراع الدائر علي أشده من قبل النظام الحاكم تجاه الإخوان، كما أنها لن تؤثر علي استمرار استراتيجية الملاحقات الأمنية والعزل السياسي والتشويه الإعلامي للإخوان، بغض النظر عن رسائل الجماعة التي توحي بأنها لا تسعي للمنافسة علي منصب رئاسة الجمهورية في انتخابات 2011.

 
وأضاف عبدالفتاح أن مثل هذه الرسائل لم تعد مؤثرة، لأن السلطة السياسية عازمة علي حجب الإخوان عن المشهد السياسي عامة، عدا استثناءات قليلة قد تحدث في الانتخابات البرلمانية القادمة وليس الشوري.

 
ولم يستبعد عبدالفتاح أن يتم التحاور بشكل مباشر أو غير مباشر بين السلطة السياسية أو قيادات الأجهزة الأمنية وقيادات الإخوان، لاسيما أن النخبة السياسية الحالية براجماتية، مثلها مثل قيادات الجماعة التي تسعي لتحقيق مصالحها بأي وسيلة، وشكك في امكانية أن يوقف ذلك الحوار- في حال حدوثه- الضربات الأمنية والملاحقات المستمرة ضد الجماعة.

 
وأوضح أنه لا يعتقد أن هناك فرصا لفوز أي من المرشحين المنتمين للإخوان بشكل علني ومباشر، اللهم إلا إذا نجحت الجماعة في إبراز شخصية تحظي بشعبية جماهيرية كبيرة علي أنه مرشح مستقل ويمكنه الإعلان عن مواقفه المرتبطة بالجماعة بعد جلوسه تحت قبة المجلس وليس قبلها.

 
ومن جهته، أكد الدكتور محمد جمال حشمت، عضو مجلس شوري الإخوان، أن الجماعة حريصة علي إرسال رسائل مباشرة وغير مباشرة للنظام لكي يتعامل مع الجماعة وفق أسس سياسية وديمقراطية، إلا أنه للأسف الشديد لا يعي هذه الرسائل ولا يلتفت إليها.

 
واستبعد حشمت أن يؤدي الإعلان عن استعداد الإخوان ترشيح أقل من 25 مرشحاً في انتخابات الشوري المقبلة، إلي تغيير في مناخ غياب الحريات في مصر، أو وقف ملاحقات كوادر الجماعة، وأشار إلي أن الحكومة ليس لديها عقل سياسي يمكنه فهم أي رسائل سياسية، سواء مباشرة أو غير مباشرة.

 
وقال إن الإخوان سبق أن أعلنوا صراحة أنهم لن يرشحوا أحداً للرئاسة في 2011، كما أنهم لن يقفوا وراء مرشح بعينه، ورغم ذلك لم يوقف ذلك الحملات والملاحقات ضدهم.

 
بينما يري المستشار محمد موسي، رئيس اللجنة التشريعية السابق بمجلس الشوري، أنه يجب علي النظام أن يكون يقظاً لكل محاولات الإخوان النفاذ إلي المجالس التشريعية في الفترة المقبلة، بعدما شاهد الجميع ممارسات الإخوان المقلقة، بعد دخول 88 عضواً منهم تحت القبة، وأقاموا الدنيا ولم تقعد حتي الآن.

 
وأضاف أنه يؤيد خطوات الحكومة بعدم تمكين الإخوان من انتخابات الشوري، لأنهم خطر علي مستقبل الحياة السياسية في مصر، وليس من السهل احتواؤهم، ولا يجب أن يمكنهم النظام من خداعه، داعياً إلي مزيد من التسامح مع القوي السياسية الشرعية وأحزاب المعارضة الأخري وليس الإخوان.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة