بورصة وشركات

توقعات إيجابية لنتائج أعمال‮ »‬التجاري الدولي‮« ‬السنوية‮ ‬


إيمان القاضي

اتفق عدد من بنوك الاستثمار العاملة بالسوق علي توقعاتها الإيجابية للبنك التجاري الدولي، الذي شارف علي إعلان نتائج أعماله السنوية خلال الأيام المقبلة.


واستند المحللون الماليون، في نظرتهم الإيجابية لأرباح البنك إلي عدة عوامل، في مقدمتها توقعاتهم بانخفاض إجمالي مخصصات البنك بنسب قوية، مؤكدين أن السياسة التحوطية التي اتبعها البنك منذ عدة سنوات، أثمرت عن زيادة نسب تغطية القروض المتعثرة بما يتراوح بين %150 و%170 خلال الأشهر التسعة الأخيرة، بما يمكن البنك من تخفيض مخصصاته دون أن يتعارض هذا الأمر مع سياسته التحوطية، خاصة في ظل ثبات نسب القروض المتعثرة من إجمالي قروض البنك خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الحالي.

كما رجح المحللون ارتفاع إجمالي مبالغ قروض »التجاري الدولي« عن العام الماضي بمعدلات تقترب من %7 مقارنة بعام 2008، متوقعين استمرار التحسن في معدلات الإقراض خلال العام الحالي، خاصة بعد ظهور مشروعات القروض المشتركة التي نجح »التجاري الدولي« في  تنفيذ عدد منها خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وتوقعت »برايم القابضة« للاستثمارات المالية ارتفاع صافي ربح البنك التجاري الدولي بمعدل %23 عن عام 2009 مقارنة بعام 2008، فيما رجحت شركة »رسملة« نمو الأرباح بنسبة %27.3،  وتوقعت »النعيم« ارتفاع صافي الربح عام 2009 بمعدل %25، فيما رجحت »هيرمس« نمو الأرباح بمعدل %19، ورأت »سي آي كابيتال« أن البنك سيحقق نمواً بنسبة %28.

من جهتها توقعت مي الحجار، نائب رئيس قسم البحوث بشركة »النعيم« لتداول الأوراق المالية أن يحقق البنك التجاري الدولي نمواً في صافي أرباحه بمعدل %25 عن عام 2009 ليبلغ 1.7 مليار جنيه مقارنة بـ1.36 مليار جنيه عن عام 2008، وبذلك تصل أرباح الربع الرابع إلي 425 مليون جنيه، بارتفاع يقدر بـ%2.9 مقارنة بصافي ربح الربع الثالث البالغ نحو 413 مليون جنيه.

وارجعت الحجار توقعاتها الإيجابية للبنك التجاري الدولي خلال العام الماضي إلي عدة عوامل أهمها الخفض المستمر في إجمالي المخصصات، والتي توقعت أن يبلغ 128 مليون جنيه مقارنة بـ410 ملايين جنيه عن العام الماضي، مؤكدة أن ارتفاع نسبة تغطية القروض غير العاملة لدي البنك، التي تراوحت بين %150 و%170، مكنت البنك من تخفيض مخصصاته دون أن يتعارض هذا الأمر مع سياسته التحوطية، حيث إن البنك التجاري الدولي اتبع سياسة المخصصات منذ عدة سنوات مما أدي إلي تمكنه من تأمين تغطية القروض المتعثرة لديه بنسبة كبيرة، كما أنه اتجه لزيادة المخصصات خلال الربع الأخير من 2008، الذي شهد بداية تفاقم الأزمة المالية العالمية، لكي يتحوط ضد تداعيات الأزمة العالمية، كما لفتت إلي عامل آخر من شأنه المساهمة في تشجيع البنك علي رفع درجة تحوطه يكمن في عدم ارتفاع نسبة القروض المتعثرة من إجمالي قروض البنك خلال العام الماضي حيث شكلت نسبة لا تتعدي %2 من إجمالي القروض خلال الأشهر التسعة الأخيرة.

وأشارت الحجار إلي تضمن أرباح عام 2008 خسائر إعادة تقدير بعض الأصول غير الملموسة والتي بلغت 184 مليون جنيه، مما اثر سلباً علي الأرباح آنذاك، مؤكدة انتهاء هذا العامل السلبي خلال عام 2009، بما من شأنه المساهمة في نمو أرباح العام الماضي مقارنة بالفترة المناظرة.

وأكدت نائب رئيس قسم البحوث بـ»النعيم« أن أرباح الأشهر التسعة الأولي من العام الماضي، التي ارتفعت بمعدل طفيف لا يتجاوز %0.8 لم تتأثر إيجاباً بخفض المخصصات، وبالأثر الإيجابي لانتهاء خسائر إعادة التقدير نظراً لأن البندين السابقين يظهران بنتائج الأعمال السنوية.

وتوقعت ارتفاع صافي فوائد البنك التجاري الدولي بما يقرب من %16 مقارنة بعام 2008 ليبلغ 2 مليار جنيه، وذلك نظراً للارتفاع المتوقع بإجمالي قروض البنك عن عام 2009، مؤكدة أن أغلب البنوك الضخمة مثل البنك التجاري الدولي قد تمكنت من تحسين معدلات اقراضها بعد الأزمة خاصة بعد أن فضلت البنوك عدم تخفيض الفوائد علي القروض بنفس معدلات تخفيضها علي الودائع، فيما رجحت ارتفاع إجمالي الدخل التشغيلي بمعدل %13 ليبلغ 3.4 مليار جنيه مقابل 3 مليارات جنيه خلال عام 2008.

من جهته توقع منصف مرسي، نائب رئيس قسم البحوث بشركة »رسملة« لتداول الأوراق المالية وصول أرباح البنك التجاري الدولي عن الربع الرابع من العام الماضي إلي نحو 415 مليون جنيه، ليرتفع بمعدل %0.4 عن أرباح الربع الثالث، وبذلك تبلغ الأرباح السنوية للبنك 1.738 مليارجنيه بمعدل نمو يقترب من %27.3 عن أرباح 2008.

وأرجع توقعاته الإيجابية لأرباح البنك إلي عدة عوامل يأتي علي رأسها الانخفاض المتوقع بمخصصات الربع الرابع من 2009، مقارنة بالمخصصات المرتفعة للربع الرابع من 2008، التي وصلت إلي 200 مليون جنيه، علاوة علي التحسن في معدلات إقبال الشركات علي الاقتراض من البنوك خلال الربع الرابع الذي شهد عدة مشروعات قروض مشتركة للبنك الاتجاري الدولي.

يذكرأن »البنك التجاري الدولي- مصر« وقع مؤخراً عقد قرض مشتركاً بقيمة إجمالية تبلغ 250 مليون دولار مع شركة الحفر المصرية علي أن توجه الشركة ذلك القرض لتمويل شراء حفار جديد موديل »BMC Pacific 375 « وهو الآن في مرحلة الإنشاء بسنغافورة، وتتولي إنشاءه شركة PPL Shipyard ، إحدي كبريات الشركات المتخصصة في إنشاء الحفارات علي مستوي العالم، وسوف تسلم الشركة الحفار في يوليو 2010.

وقد تم البدء في ترتيب القرض في 15 سبتمبر 2009، وتم الانتهاء منه في وقت قياسي، حيث تجمع القرض بالكامل في 23 ديسمبر 2009، إذ ساهمت فيه ثمانية بنوك هي: البنك التجاري الدولي »وكيل التمويل والضمان وبنك الحساب«، وبنك القاهرة، والبنك الوطني اليوناني، والبنك المصري لتنمية الصادرات، والبنك الأهلي سوسيتيه جنرال، وبنك كريدي أجريكول، وبنك الإسكندرية، وبنك التمويل المصري السعودي.

وتوقع نائب رئيس قسم البحوث برسملة استمرار التحسن في معدلات الاقراض من البنوك خلال العام الحالي، مستبعداً في الوقت نفسه أن تصل معدلات الإقراض لنفس معدلات العام الماضي، نظراً لعدم انتهاء الآثار السلبية التي خلفتها الأزمة المالية العالمية علي معدلات الاقتراض بشكل كامل.

ولفت مرسي إلي قيام بعض البنوك برفع أسعار الفائدة علي الودائع مؤخراً، ما من شأنه أن يؤثر علي أرباح البنك التجاري الدولي سلباً بشكل نسبي في حال اتباعه نفس السياسة.

من جهتها توقعت مونيت دوس المحللة المالية بشركة »برايم« لتداول الأوراق المالية أن يحقق البنك التجاري الدولي ارتفاعاً في أرباحه السنوية عن عام 2009 بمعدل %23 مقارنة بعام 2008، ليسجل نحو 1.680 مليار جنيه وبذلك يبلغ صافي ربح الربع الرابع نحو 360 مليون جنيه.

وأكدت المحللة المالية ببرايم أن العامل الأهم الذي سيساهم في نمو أرباح البنك يتمثل في انخفاض إجمالي المخصصات حيث توقعت أن تنخفض من 410 ملايين جنيه في 2008 إلي 114 مليون جنيه عن العام الماضي، موضحة أن ارتفاع نسبة تغطية القروض المتعثرة هو الذي مكن البنك من خفض مخصصاته خلال الربع الرابع، خاصة بعد انتهاء الأزمة المالية العالمية التي دفعت البنوك لرفع سياستها التحوطية.

وتوقعت دوس ارتفاع إجمالي مبالغ القروض في البنك بمعدل %7 خلال عام 2009 ليبلغ 28 مليار جنيه.

من جهتها توقعت المجموعة المالية هيرمس انخفاض صافي ربح الربع الرابع من 2009 بمعدل %23 ليبلغ 316 مليون جنيه مقارنة بـ413 مليون جنيه للربع الثالث من العام الماضي علي أن يصل إجمالي أرباحه السنوية إلي 1.634 مليار جنيه بنمو قدره %19 عن عام 2008.

ورجحت شركة سي آي كابيتال للبحوث ارتفاع صافي ربح البنك التجاري بمعدل  %28 خلال عام 2009، ليحقق 1.748 مليار جنيه، علي أن يرتفع إجمالي القروض من 26.3 مليار جنيه في 2008، إلي 28.1 مليار جنيه في 2009، وأن يرتفع إجمالي الإيداعات من 7.48 مليار جنيه في 2008، لكي يبلغ 51.6 مليار جنيه في 2009.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة