أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة أسعار الغذاء ترفع معدلات التضخم في دول آسيا


قادت الزيادة في اسعار الغذاء ارتفاع معدلات التضخم في غالبية دول اسيا، ففي الأشهر الأخيرة زادت اسعار الارز والسكر واللبن، وفي بعض الدول ارتفعت اسعار الخضراوات والفاكهة وزيت الطعام مما يضع ضغوطا علي اسعار المستهلك عموما تزامنا مع ارتفاع تكاليف الطاقة وانكماش اسواق العمالة وكلاهما يفرض ضغوطا اخري علي اسعار المستهلك، وزيادة معدلات التضخم.
 
وتحاول دول اسيا بما فيها الهند، والصين، وتايلاند واندونيسيا دفع اسعار الغذاء نحو التراجع دون الاضرار بتعافي اقتصاداتها.
 
وكانت اسيا قد تعرضت لازمة شديدة فيما يتعلق بنقص المواد الغذائية خاصة الارز في عامي 2007 و2008 مما تسبب في اندلاع اعمال شغب واسعة الانتشار، وتكليف الحراس المسلحين بحماية مخازن الارز في تايلاند والفلبين، كما اوفدت اندونيسيا وكلاء علي حدودها لمنع التهريب.
 
ومن جهتهم، حذر بعض المحللين من الاسباب التي قادت الي ازمة نقص المواد الغذائية في عام 2008 واكدوا انها لاتزال موجودة ولكن ارتفاع اسعار الغذاء من جهة اخري ربما يقود الي زيادة المحصول لهذا العام من خلال تحفيز المزارعين
 
وفي بعض الدول الاسيوية مثل الهند وفيتنام يوجد لاسعار الارز تأثير كبير علي مستويات التضخم اكثر من تكاليف الطاقة، ووفقا لبنك »HSBC « فإن زيادة نسبتها %20 في اسعار الارز علي مستوي اقليم اسيا تضيف %1.5 زيادة للتضخم، وزيادة نسبتها %50 تضيف %3.7 للتضخم.
 
وفي اسيا بالذات مقارنة بباقي اقاليم العالم، تؤثر اسعار الغذاء بشكل كبير علي انفاق المستهلك، فالغذاء يشكل %34.5 في مؤشر اسعار المستهلكين وفقا لاقتصاديين في بنك »HSBC « مقارنة بـ%15 فقط في الولايات المتحدة.
 
ومن جانبه، يتوقع شيتان اهيا، الاقتصادي في بنك مورجان ستانلي في سنغافورة، ان تستمر معدلات التضخم في اقليم اسيا في الزيادة لعدة اشهر مقبلة.
 
من جهة اخري، تسببت زيادة اسعار الغذاء في الاضرار ببعض الشركات العاملة في الاقليم، فمثلا خفض محللون من »ماسكويري جروب« للخدمات المالية من تقييم شركة »CAFE DE CORAL « التي تقدم الوجبات السريعة، وتتكون معظمها من اللحوم والارز، وقال المتحدث باسم الشركة إن شركته تواجه تحديا كبيرا يكمن في ارتفاع اسعار الغذاء.
 
وتعد الهند من الدول الاكثر قابلية لزيادة اسعار الغذاء فيها، خاصة بعد ان تعرضت لنقص انتاج السكر والارز العام الماضي.
 
ومن جهة اخري، تعرضت الفلبين خلال 2009 لأمطار غزيرة تسببت في تخريب المحاصيل، مما دفع الحكومة لشراء حوالي 2 مليون طن من الارز من خارج البلاد، وارتفعت اسعار الارز في المزادات التي تديرها حكومة الفلبين من 480 دولارا للطن المتري في نوفمبر الماضي الي 689 دولارا في منتصف ديسمبر الماضي وفقا للهيئة الوطنية للغذاء.
 
كما ارتفع سعر طن الارز في »بانكوك« عاصمة تايلاند من 592 دولارا للطن المتري خلال سبتمبر بنسبة %10 ليصل الي 618 دولارا خلال ديسمبر الماضي وفقا لرابطة المصدرين في تايلاند.
 
من جهة اخري، ارتفعت اسعار الغذاء في اندونيسيا في يناير الماضي بنسبة %3.72 مقارنة بالعام الماضي.
 
وقال البنك المركزي الاندونيسي: »بعد ما ابقي علي اسعار الفائدة دون تغيير مؤخرا ان الارتفاع الاخير في مستوي التضخم كان »مؤقتا«، ويرجع هذا الارتفاع الي زيادة اسعار الغذاء خاصة الارز، مشيرا الي ان زيادة الانتاج ستزيد من المعروض في السوق.
 
جدير بالذكر ان حكومات دول اسيا، بما فيها الهند، بدأت مؤخرا في تخزين احتياطات من الارز والقمح.
 
والمح مسئولون حكوميون الي انهم يراهنون علي موسم جيد هذا العام من اجل زيادة المعروض والحفاظ علي استقرار الاسعار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة