اقتصاد وأسواق

مطالب منتجي الألبان برفع أسعاره تثير‮ ‬غضب المصنعين


أحمد عاشور

تباينت آراء الخبراء حول إعلان لجنة تنمية وتطوير وتحديث إنتاج وصناعة الألبان برئاسة د. سعد نصار، مستشار وزير الزراعة، وممثلين من وزارتي التجارة والصناعة والزراعة واستصلاح الأراضي وبمشاركة ممثلي منتجي ومصنعي الألبان باقتراح سياسة تسعيرية لرفع سعر كيلو اللبن إلي 275 قرشاً بدلاً من 240 قرشاً معه المراجعة الدورية وفقا للمتغيرات المحلية والعالمية.


ويري فريق من الخبراء أن تكلفة إنتاج اللبن في مصر مرتفعة نتيجة ارتفاع سعر علف الحيوان والأدوية الطبية، بينما يري مصنعو الألبان أن سعر اللبن الخام مناسب خاصة أن سعر اللبن في مصر أعلي منه في الدول الأوروبية علي الرغم من أن تكلفة الألبان في أوروبا أعلي منها في مصر.

اتفق الفريقان علي أن حل مشكلة ارتفاع الأسعار يتمثل في وضع استراتيجية شاملة لتحسين إنتاج الألبان وقيام الدولة بدعم منتجي الألبان خاصة أن هذا الدعم يعتبر دعماً إنتاجياً وليس استهلاكياً كدعم الخبز ومتبع في الدول الأوروبية.

أوضح د. توفيق شلبي، رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة، أن الهدف الأساسي من انعقاد لجنة تنمية وتطوير وتحديث إنتاج وصناعة الألبان وضع استراتيجية شاملة لتنمية وتطوير وتحديث صناعة الألبان في مصر وخصص جزءاً منها للتوصل إلي معادلة جديدة لتسعير الألبان بحيث تكون عادلة ويتوافق عليها كل من المنتجين والمصنعين.

ورداً علي ما أعلن من مصنعي الألبان بأن سعر اللبن في مصر أعلي من سعره في الدول الأوروبية أوضح أن المقارنة هنا غير موضوعية لاختلاف الظروف البيئية في مصر عنها في أوروبا، فالسلالات الحيوانية في أوروبا أعلي إنتاجية منها في مصر إلي جانب انخفاض أسعار الأعلاف في أوروبا مقارنة بالأسعار في مصر، فضلاً عن الدعم، الدليل علي ذلك متوسط إنتاج الرأس من الألبان لدي المزارع الصغيرة لا يتعدي 1000 كيلو في العام، ويصل إلي 8000 كيلو للعام.

ورداً علي ما أعلنه بعض مصنعي الألبان باستخدام اللبن البودرة كبديل للبن الخام أكد أن نجاح أو فشل ذلك يتوقف علي المستهلك الذي يمتلك حرية الاختيار.

وأكد أن حل مشكلة سعر اللبن في مصر مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوضع استراتيجية شاملة لرفع حجم إنتاج الألبان بصفة عامة من خلال التوسع في الإنتاج المحلي للأعلاف بإعادة استخدام المخلفات الزراعية وإدخال سلالات وراثية عالية الإنتاج مثل السلالات الموجودة في الولايات المتحدة، وتقديم دعم حكومي لمنتجي الألبان للحد من تكلفة التربية وبالتالي يتم خفض سعر اللبن الخام المقدم لمصانع الألبان، الأمر الذي يزيد من قدرتها التنافسية في مواجهة المنتجات المستوردة كل ذلك يصب في مصلحة المستهلك من خلال انخفاض أسعار منتجات الألبان.

أشارت د. فاتن فهمي أبوعمو، مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني بمركز البحوث الزراعية، إلي أن اللجنة عقدت نتيجة قيام منتجي الألبان بتقديم تظلمات لوزير الزراعة، بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج وعلي العكس من انخفاض أسعار اللبن البودرة مما يؤدي إلي اتجاه المصانع إلي استخدام اللبن البودرة بدلا من الخام.

وأكدت أن حل مشكلة الأسعار لا تنفصل عن تحسين كميات الإنتاج عن طريق إدخال سلالات عالية الإنتاج من الدول الأوروبية كإيطاليا والهند وباكستان والأرجنتين والبرازيل بالإضافة إلي توفير الرعاية المناسبة والعمالة المدربة والتغذية السليمة الأمر الذي يرفع من حجم الإنتاج مما يؤدي إلي زيادة الأرباح.

وأكد أحمد يحيي، رئيس شعبة البقالة، أن رفع سعر اللبن الخام سيؤدي إلي قيام المصانع برفع أسعار المنتجات الألبانية، مشيراً إلي أن مصانع »جهينة« المستحوذة علي 60 إلي %70 من تصنيع الألبان قامت بزيادة منتجاتها بنسبة %5 نتيجة ارتفاع سعر اللبن.

أكد محمد شكري، نائب رئيس غرفة الصناعات الغذائية، أن مطالبة منتجي الألبان برفع سعر كيلو اللبن الخام من 240 قرشاً إلي 275 قرشاً يرجع إلي ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية، في حين أن هذه المطالب تضر بمصالح مصنعي الألبان وتقلل من قدراتهم التنافسية في مواجهة المنتجات المستوردة.

وأوضح أن هناك آلية تقوم بدراسة التغيرات في سعر اللبن الخام وتقننه بصورة رسمية ممثلة في لجنة مشتركة من وزارة  الزراعة ووزارة الصناعة والتجارة وممثلين لكل من المنتجين والمصنعين للتوصل إلي اتفاق حول سعر اللبن الخام وهي تعقد بصفة دورية عند استدعاء الحاجة لانعقادها.

ويري أن حل هذه المشكلة في يد الدولة من خلال دعم منتجي الألبان »المربين« خاصة أن هذا الدعم يعتبر دعماً إنتاجياً وليس استهلاكياً كدعم الخبز والزيوت، بحيث يطبق هذا الدعم لفترة زمنية محددة وبشروط معينة، خاصة أن هذا المنهج متبع من دول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول  العربية كالسعودية، الأمر الذي يزيد من قدراتها التنافسية في الأسواق الخارجية.

وأكد أن غرفة  الصناعات الغذائية تتقدم بمشروع إلي الحكومة بتقديم دعم للمربين بقيمة 82 مليون جنيه لمدة 3 سنوات لمضاعفة حجم الإنتاج، الأمر الذي يؤدي إلي توفير 100 ألف فرصة عمل للشباب وزيادة الإنتاج. مشيراً إلي أن هذه المشكلة تزداد حدتها في فصل الصيف لقلة كميات الألبان المنتجة.

ونفي ما أعلنه بعض مصنعي الألبان من الاتجاه إلي استخدام البودرة كبديل للبن انلخام إذا تم رفع الأسعار، مؤكداً أن لبن البودرة يستخدم استخدامات تكنولوجية كاستخدامه في المخبوزات وأغذية الأطفال، والخلطات الغذائية، عن حجم  الإنتاج المحلي من الألبان أوضح أنه يصل إلي 5 ملايين طن في السنة في حين أن حجم الاستيراد لا يتعدي %8 من حجم الإنتاج المصري.

وأوضح حاتم صالح، العضو المنتدب لشركة »بيتي« لمنتجات الألبان، دراً علي مطالبة منتجي الألبان بزيادة أسعار الألبان اعتبر أن هذا المطلب مرفوض من قبل المصنعين بل إنه يري أنه علي العكس، فمن المفترض أن ينخفض سعر اللبن خاصة أن مصر تحتل المرتبة الرابعة عالمياً من حيث ارتفاع أسعار الألبان علي الرغم من أن الألبان لدي الدول الأوروبية أعلي جودةمنها في مصر، ففي الولايات المتحدة سعر كيلو اللبن يعادل 190 قرشاً وفي أوروبا 210 قروش، بالإضافة إلي أن سعر اللبن البودرة منخفض وهو من أكبر العوامل  التي تؤثر علي سعر اللبن الخام، موضحاً أن مصر تعتبر رابع أعلي دولة في أسعار الألبان.

وأكد أنه في حال ارتفاع الأسعار سوف يؤثر ذلك علي القدرة التنافسية للمنتجات المصرية في مواجهة المنتجات المستوردة وسوف تلجأ المصانع إلي رفع أسعار منتجات الألبان لتعويض الزيادة في سعر اللبن الخام واستخدام لبن البودرة كبديل للبن الخام وكل ذلك لا يصيب في صالح المستهلك العادي.

ويري أنه لابد من أن تقدم الدولة دعماً مالياً لمنتجي الألبان مثلما يحدث في الدول الأوروبية خاصة دعم الأعلاف والأدوية.

ويري فتحي كامل، مدير عام شركة »جرين لاند« للألبان أن سعر اللبن لا يرتفع بصورة عشوائية إنما يرتبط بسعر لبن البودرة وأوضح أن سعر البودرة في الوقت الراهن منخفض ومن ثم فلا يتوقع ارتفاع سعر اللبن الخام بل علي العكس سوف ينخفض، وبلغ الإنتاج المحلي من اللبن الخام في العام 5 ملايين طن أما عن حجم الاستيراد فيبلغ 3670 طناً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة