بورصة وشركات

صعود البورصات الأوروبية والبريطانية ‮..‬وأسهم البنوك تجني الأرباح


إعداد - أماني عطية
 
قادت نتائج أعمال بنك باركليز القوية أسواق الأسهم الأوروبية والبريطانية إلي الصعود في منتصف تعاملات أمس الثلاثاء، بعد تحقيقه أرباحاً مرتفعة، كما سجلت الأسهم اليابانية مكاسب رغم أنها كانت محدودة بسبب استمرار المخاوف حول تأثيرات الجهود الصينية لكبح نمو الإقراض.

 
ارتفع مؤشر »يورو فيرست 300« بنسبة %0.5 ليصل إلي 996.52 نقطة، وأضاف مؤشر »الفاينانشيال تايمز 100« %0.6، أو ما يعادل 31.66 نقطة إلي رصيده ليصل إلي 5199.13 نقطة بعد أن أغلق علي ارتفاع بنحو %0.5 أمس الأول.
 
كانت أسهم »باركليز« هي الحصان الرابح في الأسواق أمس وارتفعت بنحو %7.4 بعد أن أعلنت أنها بدأت العام الحالي بشكل جيد، محققة أرباحاً بأكثر من 11.6 مليار جنيه استرليني »18.18 مليار دولار« في عام 2009 ليهزم بذلك توقعات الخبراء.
 
وحققت البنوك علي إثر ذلك مكاسب ملحوظة في الأسواق أمس، حيث قفزت أسهم كل من بنك »اتش اس بي سي« ومجموعة »لويدز المصرفية« و»دويتش بنك« و»كريديه سويس« بنسب تراوحت بين %1.8 وحتي %5.
 
وشهدت أسهم الطاقة والتعدين إقبالاً بفضل ارتفاع أسعار المعادن، وسجلت أسهم شركات »أوراسيان ناتشرال ريسورسز« و»فيدانتا لايسورسز« و»فريسنيلو« ارتفاعاً تراوح بين %2.2 و%3.0.
 
وفي اليابان، حقق مؤشر »نيكاي 225« مكاسب بنحو %0.2 تعادل 20.95 نقطة، ليصل إلي 10034.25 نقطة، كما ارتفع مؤشر »توبكس« الأوسع نطاقاً بنحو 0.2 نقطة ليصل إلي 885.17 نقطة، ولكن كانت المكاسب محدودة نتيجة المخاوف في الأسواق حول مخاطر تأثيرات محاولات خفض نمو الاقراض في الصين وأزمة ديون اليونان.
 
كان حجم التداول في بورصة طوكيو الأضعف في العام الحالي، حيث تم تداول نحو 1.4 مليار سهم في ظل إغلاق العديد من الأسواق الآسيوية، ومنها الصين وسنغافورة، بسبب الأعياد.
 
وقال كيوشي نودا، مدير صناديق لدي شركة »إم يو انفستنمنتس«، إن هناك إقبالاً علي شراء الأسهم ذات المخاطرة الأقل، لوجود علامات علي انتقال المستثمرين إلي الأسهم الأكثر عائداً في قطاع الأسهم الدفاعية مثل شركات الأدوية والاتصالات ولكنهم مبتعدون عن شراء أسهم الشركات الصينية مثل شركات صناعة المعدات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة