أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

خبراء‮: ‬البنوك أجدر بقيادة سوق التمويل العقاري


أحمد الشاذلي
 
اتجهت البنوك مؤخراً للسيطرة علي سوق التمويل العقاري سواء بنفسها أو تأسيس شركات جديدة أو الاستحواذ علي شركات قائمة بالفعل وكان »بي ان بي باريبا« أحد أبرز البنوك التي سعت للدخول بقوة في سوق التمويل العقاري بتخصيص جزء من محفظته المالية في الفترة الأخيرة لهذا الغرض تمهيداً لزيادة نشاطه في المرحلة المقبلة عن طريق إنشاء شركة متخصصة للتمويل العقاري في وقت لاحق.

 
يذكر أن البنك المركزي أطلق يد البنوك للدخول في هذا الشأن عن طريق تخصيص %5 من اجمالي محفظة التمويل، وهي نسبة مجمعة قدرها خبراء بنحو 20 مليار جنيه من اجمالي محافظ البنوك لاستخدامها في التمويل العقاري بينما لم تستوعب السوق سوي ربع المبلغ المقرر.

 
وقد تباينت أراء الخبراء فيما يتعلق بقدرة البنوك للسيطرة علي سوق التمويل العقاري خلال المرحلة المقبلة، حيث توقع البعض إمكانية سيطرة البنوك علي هذه السوق وأشار آخرون إلي صعوبة ذلك، نظرا لأن %95 من العقارات الموجودة بالسوق غير مسجلة مما يجعل البنك يتخوف من التمويل نظرا لعدم وجود الضمانات اللازمة.

 
وأوضح محمد سمير، مدير إدارة التمويل بالبنك الأهلي المتحد، عضو الجمعية المصرية للتمويل العقاري، أن سيطرة البنوك علي السوق حالياً تعتبر الوسيلة الأفضل لإنعاش السوق العقارية، لان شركات التمويل العقاري تواجه العديد من المشكلات، خاصة ان معظم هذه الشركات استنفدت رؤوس أموالها في مدة لا تتجاوز 4 سنوات مما يضعف من قدرتها علي قيادة السوق. وأكد ان دخول البنوك سوق التمويل العقارية جاء نتيجة امتلاكها للعديد من المزايا التنافسية والتي تتمثل في امتلاكها رؤوس الاموال وانخفاض تكلفة الاقراض بها عن شركات التمويل العقاري.

 
واضاف أن تخصيص البنك المركزي نسبة %5 من اجمالي محفظته المالية والتي تصل لما يقرب من 20 مليار جنيه ولم تستخدم منها سوي 4 مليارات جنيه وبالتالي فإن البنوك لديها ما يقرب من 16 مليار جنيه يمكن ان تستخدمها في مجال التمويل العقاري في المرحلة المقبلة ويتوقع حدوث قفزة هائلة في مجال التمويل العقاري الذي سيكون عام التمويل العقاري 2010.

 
وقال إن البنوك تمتلك ميزة مهمة خلال المرحلة المقبلة وهي امتلاك بعض البنوك فروعاً في الدول العربية وبالتالي عدم اعتمادها علي السوق العقارية المحلية فقط ولكن اتجاهها للسوق الاقليمية والتي تتميز بفرصها الكبيرة في النمو والتي تتفوق علي السوق المحلية وقال إن البنك الاهلي المتحد قام بإنشاء اول شركة للتمويل العقاري التي تتجه لاسواق الخليج حيث يمتلك البنك العديد من الفروع في هذه الدول لتلبية رغبة المصريين والعرب في امتلاك وحدات عقارية في العديد من المحافظات، مما سيؤدي هذا لانتعاش سوق التمويل العقاري هذا العام وسيطرة البنوك علي التمويل العقاري.

 
من جانبه قال أشرف القاضي، الخبير المصرفي، إن توجه البنوك لمنح التمويل العقاري بنفسها أوعن طريق إنشاء شركات خاصة بها في هذا المجال ؛ أو الاستحواذ علي شركات قائمة يرجع بالأساس إلي انخفاض حجم المخاطرة الناتجة عن الإقراض العقاري مقارنة بالقروض الشخصية علي سبيل المثال باعتبار العقار ضمانة جيدة للقرض الممنوح. وقلل »القاضي« من أهمية قيام صندوق ضمان ودعم التمويل العقاري بسداد 3 اقساط في حال تعثر العميل نظرا لانها 3 اقساط فقط - علي حد قوله.

 
وأشار إلي وجود ما يقرب من 21 بنكاً قامت بمنح التمويل العقاري وأن البنوك تستحوذ علي أكثر من %65 من السوق، معتبرا أن نسبة %5 التي خصصها البنك المركزي من محفظته المالية بقيمة 20 مليار جنيه صغيرة مقارنة بإجمالي المحفظة التي تمتلكها البنوك.

 
وأعرب »القاضي« عن تشككه في الوضع التنافسي لشركات التمويل العقاري بقوله إنها لا تمثل منافسا جيدا للبنوك نتيجة ارتفاع تكلفة التمويل العقاري لديها وعدم امتلاكها الفروع والمنافذ الكافية لخدمة العملاء ولا الكوادر الفنية في هذا الغرض، خلافاً للبنوك التي تمتلك الكثير من الفروع في جميع المحافظات ولديها الخبرات والكوادر البنكية التي تؤهلها للاستحواذ علي نسبة اكبر من السوق المتاحة لدي الشركات العاملة في هذا المجال. وأضاف أن بعض البنوك تلجأ لتأسيس شركات تمويل عقاري في مرحلة متقدمة للتغلب علي القيود التي وضعها المركزي مثل القيد الخاص بالـ%5 الذي حدده البنك المركزي علي العكس من الشركات التي لا تتقيد بنسبة محددة للتمويل العقاري في حين تلجأ بعض البنوك الأخري للاستحواذ علي شركات تمويل قائمة بالفعل مثل قيام البنك الأهلي المصري بالاستحواذ علي شركة التوفيق للتمويل العقاري رغم قدرته علي انشاء العديد من الشركات الجديدة والذي يرجع بالأساس إلي جاهزية الرخصة لدي هذه الشركات ووجود العمالة والخبرات مما يضفي عليها عامل السرعة عن محاولات إنشاء شركات جديدة.

 
وتوقع »القاضي« زيادة استحواذ البنوك علي التمويل العقاري في مصر خلال الفترة المقبلة وسيطرتها علي هذا النشاط، نظرا لوجود فائض سيولة لدي هذه البنوك ورغبتها في توظيف هذه الاموال في مجالات طويلة الاجل.

 
وعارضت عنايات النجار، الخبير المصرفي والمالي، الرأي السابق بقولها إن البنوك لم تستحوذ علي سوق التمويل العقاري بعد، لأن البنوك لا يمكنها منح تمويل عقاري بأكثر من %5 من محفظتها المالية وبقيمة 20 مليار جنيه والمحددة سلفا من قبل»المركزي«.

 
وأعربت »النجار« عن اندهاشها من توظيفات أموال البنوك في التمويل العقاري والتي لم تتعد ماقيمته 2 مليار جنيه فقط من هذه السيولة مما يقلل من فرص منافستها داخل سوق التمويل العقاري.. كما أعربت عن أملها في أن تسيطر البنوك علي سوق التمويل العقاري في المستقبل لزيادة حجم الاستثمارات لديها وتوظيف السيولة المتاحة لديها في مجالات متنوعة، وأضافت ان العائق الأساسي الذي يقف في طريق استحواذ البنوك علي سوق التمويل العقاري يتمثل في ارتفاع عدد الوحدات العقارية غير المسجلة والتي قد تصل لنحو %95 من العقارات في مصر، وبالتالي لا تستطيع البنوك أن تقدم لها التمويل العقاري لعدم توافر الضمانات اللازمة.

 
وأشارت »النجار« إلي أن رأسمال شركات التمويل العقاري ما زال صغيرا لا يعتبر عائقاً أمام ممارسة الشركات لنشاطها لأنها تعمل وفقا لضوابط معينة.

 
واقترحت النجار زيادة الشركات من رؤوس أموالها لتحسين أوضاعها داخل السوق المحلية من خلال القيام بعمليات التوريق بإصدار السندات طويلة الأجل بشرط عمل التصنيف الإئتماني لها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة