بورصة وشركات

IFC تستهدف زيادة استثماراتها محليًا إلى 1.4 مليار دولار


كتبت - أمانى زاهر - هبة محمد:

تستهدف مؤسسة التمويل الدولية أحد اعضاء مجموعة البنك الدولي، زيادة محفظة استثماراتها داخل السوق المصرية الى 1.4 مليار دولار بنهاية يونيو 2013، مقابل 1.1 مليار دولار حاليا.

كشف مؤيد مخلوف، المدير الإقليمى لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، أن IFC
 
 مؤمد مخلوف
تستهدف ضخ استثمارات تتراوح بين 300 و400 مليون دولار خلال 2013 لتقترب المحفظة الاجمالية من 1.4 مليار دولار.

وأكد التزام المؤسسة بدعم الاقتصاد المصرى عقب الثورة، خاصة ان ثورات الربيع العربى جددت الاهتمام بمشكلة البطالة، لافتا الى ضخ استثمارات تقدر بنحو 506 ملايين دولار خلال العام المالى 2012/2011، من أبرزها تقديم حزمة تمويلية لشركة اوراسكوم للانشاءات بنحو 450 مليون دولار، بالاضافة الى تمويل شركتى «جلاكسي» للصناعة و«سيرا».

وأضاف مخلوف فى تصريحات خاصة لـ «المال» على هامش المؤتمر الصحفى الذى عقدته المؤسسة امس للإعلان عن مساهمتها فى شركة «فوري» بنحو 6 ملايين دولار، أن مؤسسة التمويل تولى اهمية كبرى باستثماراتها المباشرة داخل السوق المصرية والتى تستحوذ على نحو %50 من اجمالى محفظة الاستثمارات فى مصر.

ولفت الى ان احدث الاستثمارات المباشرة لشركة «فوري» للمدفوعات الالكترونية تتضمن ضخ 6 ملايين دولار تمثل %18 من اسهم الشركة، موضحا ان هذا المبلغ يأتى فى اطار دعم المؤسسة للشركات الصغيرة والمتوسطة لدعم الاقتصاد الذى تأثر على مدار العامين الماضيين.

وقال مخلوف انه رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية فى اعقاب ثورات الربيع العربي، فإن المؤسسة واصلت تقديم الدعم والمساندة ليصل اجمالى محفظة الاستثمارات فى منطقة الشرق الاوسط الى 5 مليارات دولار تمثل محفظة مصر الحصة الكبرى منها 1.1 مليار دولار.

وحول الاستثمارات المباشرة الجديدة خلال العام الحالي، قال المدير الاقليمى لمنطقة الشرق الاوسط، إن المؤسسة تدرس الاستثمار فى اكثر من 6 شركات فى قطاعات مختلفة ابرزها البنية التحتية والتعليم والصناعة، رافضا الافصاح عن هوية تلك الشركات لحين البت فيها خلال الفترة المقبلة.

وأكد مخلوف ان المؤسسة لم تتلق طلبات من البنوك للحصول على خطوط تمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مبديا استعداد المؤسسة لمنح التمويلات اللازمة لمساندة هذا القطاع الحيوى فى الاقتصاد.

وردًا على سؤال حول امكانية قيام المؤسسة بطرح سندات بالجنيه المصري، قال مخلوف إن هذا الموضوع مازال قيد الدراسة خاصة ان التمويل بالعملة المحلية يساعد المؤسسة على التوسع بصورة أكبر داخل السوق المصرية.

من جانبها قالت ندى شوشة، الممثل الإقليمى لمؤسسة التمويل الدولية فى مصر، إن استراتيجية المؤسسة تجاه الـ SMEs ترتكز على تقديم الاستشارات الفنية اللازمة لهذه المشروعات لمساعدتها فى الحصول على التمويل وتطبيق مبادئ الحوكمة، إلى جانب التعاون مع بنوك وجمعيات رجال أعمال، ابرزها بنك الاسكندرية وجمعية رجال اعمال الاسكندرية.

وكشفت ندى شوشة عن تقديم المؤسسة تمويلا للبنك الاهلى المتحد بنحو 7 ملايين دولار لدعم التمويل التجاري، بالاضافة الى منح شركة Nile Kordsa التركية العاملة فى مصر تمويلا بنحو 11 مليون دولار، مشيرة الى رغبة المؤسسة فى دعم الاستثمار الاجنبى فى مصر، علاوة على تنويع نشاط المؤسسة بين منح القروض والاستثمارات المباشرة.

وأكدت ان المؤسسة لن تتراجع عن دعمها للقطاع الخاص فى مصر، مع الحفاظ على التوازن فى دعم المشروعات الكبرى ونظيرتها الصغيرة والمتوسطة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة