أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الطرق الدخيلة‮« ‬تسيء إلي الصوفيين


محمد ماهر
 
طالب عدد من شيوخ الطرق الصوفية، خلال المؤتمر العام الذي عقد بالمشيخة مؤخراً، بتطهير ما اسموه »الطرق الدخيلة« التي تسيء لصورة الطرق الصوفية، لافتين إلي ان الممارسات غير المألوفة لبعض الطرق -التي لا تحظي بالاعتراف الرسمي- قد ساهمت في بث أفكار مغلوطة عن الصوفيين في وسائل الإعلام، كما حدث في الفيلم التسجيلي الأخير »المولد« الذي عرضته قناة الجزيرة الوثائقية والذي ركز علي الأمور السلبية التي تحدث في المولد.

 
وأجمع الصوفيون علي ضرورة معالجة أمر التناول الإعلامي للصوفيين بعيداً عن دعوات التشنج التي انطلقت ممن طالبوا بمقاضاة حسين عبدالغني، مخرج الفيلم التسجيلي.
 
أوضح الشيخ علاء الدين ماضي أبوالعزايم، عضو المجلس الأعلي لرئاسة الطرق الصوفية، ان المؤتمر الأخير للطرق الصوفية تناول واحدة من أهم الإشكاليات التي تؤثر سلباً علي الوضع الصوفي، وهو التناول الإعلامي السلبي، مؤكداً ان الزخم والاهتمام المتزايد من وسائل الاعلام بالشأن الصوفي بعد الصراعات العديدة التي كادت تعصف باستقرار المؤسسة الصوفية، اتسم في العديد من الأحيان برصد السلبيات فحسب مما ساهم في تشويه الطرق الصوفية.
 
وكشف أبوالعزايم عن ان المجلس الأعلي للطرق الصوفية قرر تشكيل لجنة إعلامية تابعة للمشيخة تكون مهمتها الأولي متابعة ما ينشر في الصحف ووسائل الإعلام عن الطرق الصوفية لاتخاذ التدابير اللازمة لتصويب الأخطاء في حال وقوعها، مشيراً إلي ان الفيلم الأخير الذي بثته قناة الجزيرة الوثائقية عن المولد، تناول بعض التقاليد الصوفية بشكل يتسم بالاستخفاف والتهكم، مستطرداً ان فيلم »المولد« الأخير أظهر رجالاً ونساء يرقصون في المولد بجوار بعضهم البعض وهو ما يتناقض مع التعاليم الصوفية.
 
وأشار أبو العزايم إلي أهمية تناول الأمور بموضوعية وعقلانية بعيداً عن دعاوي الإثارة، مؤكداً ان البعض طالب خلال المؤتمر بمقاضاة حسين عبدالغني، إلا ان معظم الآراء فضلت معالجة الأمور بصورة ودية خارج ساحات المحاكم، مشيراً في هذا السياق إلي ان المشيخة بصدد نشر قائمة بأسماء الطرق المخالفة غير المعترف بها حرصاً علي عدم الارتباك الذي قد ينتج عن عدم توضيح وجهة النظر الحقيقية حيال تلك الطرق المزعومة »علي حد تعبيره«.
 
من جانبه اعتبر الدكتور جمال المرزوقي، استاذ التصوف الإسلامي بجامعة عين شمس، ان اثارة الجدل حول فيلم »المولد« أمر ايجابي لأنه يسلط الضوء علي بعض الممارسات الصوفية - حتي وان كانت ترتكز علي السلبيات- لا سيما ان وسائل الإعلام من صميم مهمتها التركيز علي مواطن الخلل والضعف.
 
وأرجع المرزوقي الرفض الصوفي للتركيز الإعلامي علي بعض الممارسات السلبية إلي المخاوف من الإعلان عن تلك الممارسات التي غالباً ما كانت تشكل بوابة خلفية لتربح بعض مشايخ الطرق.
 
ودافع الإعلامي حسين عبدالغني، مدير مكتب قناة الجزيرة بالقاهرة، مخرج فيلم »المولد« الوثائقي، عن محتوي الفيلم، منتقداً أقوال الصوفية التي صوبت سهامها تجاه الفيلم، لا سيما ان مخرج الأفلام الوثائقية ليس دوره ان ينصب نفسه قاضياً للحكم علي الظواهر المختلفة، مؤكداً أنه كان حريصاً علي عرض وجهات النظر المختلفة لمراعاة الموضوعية والمصداقية.
 
واعتبر عبدالغني ان الفيلم ناجح في دق ناقوس الخطر حيال الممارسات السلبية للصوفيين،  مدللاً علي ذلك بردود الأفعال الصوفية التي أشارت إلي ضرورة التصدي لها من خلال التدقيق في ممارسات الطرق غير المعتمدة من المجلس الأعلي للطرق الصوفية، مؤكداً ان الفيلم لم يستهدف الدخول في الصراعات المحتدمة بين الطرق الصوفية المختلفة وإنما عرض الظواهر الاجتماعية بموضوعية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة