أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انتعاش صفقات الاندماجات والاستحواذات في قطاع الطاقة‮ ‬2010


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
يتوقع خبراء البنوك وشركات الطاقة عودة صفقات الاندماجات والاستحواذات بين شركات البترول والغاز الطبيعي خلال العام الحالي لتتجاوز 200 مليار دولار لاول مرة منذ عام 1998، عندما خلقت هذه الصفقات شركات عملاقة في قطاع البترول مثل ايكسون موبيل وكونوكوفيليبس، وإن كانت الشركات الكبري تركز حاليا علي شراء الشركات الصغيرة سريعة النمو أو التقنيات المبتكرة التي تساعد علي التوسع في المعروض المتاح من البترول والغاز الطبيعي لاسيما في الولايات المتحدة.

 
وجاء في صحيفة هيرالد تريبيون ان عدد صفقات الاندماجات والاستحواذات علي مستوي العالم في صناعة البترول والغاز الطبيعي، تراجع في العام الماضي الي 244 صفقة فقط بالمقارنة مع 285 صفقة في عام 2008 و336 صفقة عام 2007، كما جاء في تقرير مؤسسة IHS هيرولد لصناعة الطاقة رغم ان قيمة صفقات العام الماضي بلغت حوالي 144 مليار دولار مقارنة بـ104 مليارات دولار في 2008 فإنها اقل من قيمة صفقات عام 2007 التي اقتربت قيمتها من 155 مليار دولار.

 
ويرجع السبب الرئيسي لارتفاع قيمة صفقات العام الماضي بالرغم من انخفاض عددها الي ضخامة الاندماج الذي حدث بين ايكسون وشركة اكستو التي بلغت قيمتها حوالي 31 مليار دولار.

 
ويبدو ان شركات الطاقة بدأت تستخدم ايراداتها الضخمة التي حققتها من ارتفاع اسعار البترول خلال العامين الماضيين في عمليات اندماج واستحواذ لزيادة المساحات التي تقوم فيها بالبحث والتنقيب، في وقت بات فيه من العسير العثور علي مناطق جديدة للعمل فيها، لاسيما ان هناك شركات تملك حقولا جديدة في غانا وسيراليون واخري لديها حقول للغاز في الولايات المتحدة، فضلا عن شركات تملك حقولا في المياه العميقة داخل خليج المكسيك.

 
ويقول توني هايوارد الرئيس التنفيذي لشركة BP البريطانية للبترول إن هناك انتعاشا واضحا في نشاط الاندماجات والاستحواذات في صناعة انتاج الغاز الطبيعي خاصة في الولايات المتحدة، حيث ادت التكنولوجيا الجديدة المستخدمة فيها الي زيادة احتياطيها واكتشاف حقول غاز جديدة كانت السبب وراء انتعاش هذا النشاط في الاشهر الاخيرة.

 
ويعد شراء الحصص من اقوي انشطة الاندماجات بين شركات البترول العالمية العملاقة والتي باعت العديد من الاصول الساحلية الامريكية خلال العقد الماضي، وتسعي الآن لاستعادتها مرة اخري خاصة في مجال الغاز الطبيعي، الذي يشهد منافسة شرسة بين الشركات الامريكية والعالمية، لدرجة ان خريطة صناعة الطاقة الامريكية من المتوقع ان تتغير خلال المائة سنة المقبلة بسبب هذه المنافسة.

 
ويؤكد كريستوفر شيهان مدير بحوث الاندماجات والاستحواذات بشركة IHS هيرولد وجود اسلوبين في صناعة الطاقة لزيادة الاحتياطي من البترول أو الغاز الطبيعي هما البحث والتنقيب أو الاندماج والاستحواذ كما حدث في نهاية العام الماضي عندما اعلنت توتال الفرنسية عن نيتها دفع 800 مليون دولار لشراء حصة من محفظة الغاز الطبيعي التي تملكها شركة شيزابيك للطاقة والتي كانت قد حصلت علي 11 مليار دولار من اندماجها مع شركات صغيرة للاستفادة من اصول الغاز الطبيعي خلال العام الماضي.

 
وجرت صفقات مشابهة بين BP ورويال واتس شيل في الاشهر الاخيرة كما وافقت ستاتويل النرويجية مؤخرا علي بيع بعض اصولها في خليج المكسيك لشركة كونوكو مقابل بحثها في مساحات شاسعة تملكها كونوكو في ألاسكا.

 
وكانت ستاتويل قد دفعت في نوفمبر الماضي 3.4 مليار دولار لشراء حصة قدرها %32.5 من اصول تشيزابيك في حقول مارسيللوس بمنطقة ابالاشيان الامريكية.

 
ولم تشهد الولايات المتحدة هذا الانتعاش في صناعة الغاز الطبيعي منذ عشرات السنين عندما كانت سوقا ساكنة، ولكنها اصبحت الآن مليئة بالفرص المتاحة لزيادة انتاجها من خلال الاندماج بين الشركات المحلية والعالمية.

 
واشترت شركة سانكور الكندية للطاقة شركة بتروكندا بحوالي 18 مليار دولار لتكوين شركة قومية عملاقة ومنع الشركات الاجنبية من الاستفادة من الانتاج الكندي لاسيما الشركات الصينية التي بدأت تغزو العديد من دول العالم.

 
وبدأت الشركات الصينية نشاطها منذ اغسطس الماضي عندما استحوذت سينوبيك واحدة من اكبر شركات البترول الصينية، علي شركة اداكس للبترول السويسرية التي تعمل في نيجيريا والجابون وكردستان العراقية في صفقة بلغت قيمتها 9 مليارات دولار.

 
وعرضت ايكسون 4 مليارات دولار لشراء حصة في حقول بحرية علي السواحل الغانية ولكن الحكومة تهدد هذه الصفقة بسبب اختراق الشركات الاجنبية اراضيها لدرجة انها رفضت من قبل عروضا من ايني الايطالية كما ان العديد من الشركات الاجنبية تتنافس علي شراء حقول بترول في اوغندا.

 
ولكن سينوبيك الصينية المعروفة باسم تشاينا بتروليوم ان كيميكال كوربوريشن تقول إن صفقة اوغندا تمثل لها اكبر استحواذ ناجح علي الاصول الاجنبية في صناعة البترول والغاز الطبيعي استطاعت تحقيقه شركة صينية.

 
ويعد اهتمام شركات البترول القومية قبل سينوبيك بشراء الاصول الاجنبية من اقوي الدوافع لصفقات الاندماجات والاستحواذات في قطاع الطاقة ومن اكثر الدوافع التي ستستمر لسنوات مقبلة كما يقول جون ماكارتر مستشار صفقات الاندماجات والاستحواذات للامريكتين بشركة ارنست يونج والذي يؤكد اتجاه شركات البترول القومية الي زيادة انتاجها من مختلف بلاد العالم.

 
وهناك العديد من شركات البترول والغاز الطبيعي الاخري بدأت تدخل نشاط الاندماجات مثل EOG ريزوسيس وساوث ويسترن انيرجي وبتروهاوك انيرجي واينكانا وشيزابيك انرجي وديفون انيرجي ورناداركو ببتروليوم وإن كانت الصفقات الجديدة لن تخلق الكيانات العملاقة التي ظهرت من الصفقات الضخمة التي جرت في نهاية التسعينيات مثل ايكسون موبيل ورويال داتس شيل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة