أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة المشروعات الزراعية بين مصر والدول العربية تحقق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية


علاء البحار
 
أكدت مجموعة من الخبراء ان اقامة مشروعات زراعية بين مصر والدول العربية والافريقية هي احد الحلول الجذرية لتوفير المحاصيل الاستراتيجية وتنشيط الاستثمارات في الزراعة والثروة الحيوانية.

 
 سعد نصار
وأشار إلي أن المؤتمر الوزاري الزراعي العربي الأفريقي الذي عقد علي مدار هذا الأسبوع في شرم الشيخ أقر استراتيجية التنمية الزراعية والأمن الغذائي في الدول العربية والأفريقية، الأمر الذي يؤدي إلي المساهمة في فتح آفاق استثمارية في هذا القطاع.
 
وأوضحوا ان استثمارات الانتاج والتصنيع الغذائي التي بلغت أكثر من 200 مليار جنيه في مصر مؤهلة للزيادة في حال الالتزام بتنفيذ الاستراتيجية الجديدة.
 
وفي هذا الاطار أكد الدكتور سعد نصار، مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وجود فرص استثمارية هائلة في الدول العربية تحتاج فقط إلي مصادر تمويل، مشيراً إلي دراسة مشروع لاستثمار 2 مليون فدان بين مصر والسودان تتم حالياً مناقشة كل الجوانب المتعلقة به.
 
وأكد »نصار« ضرورة وضع استراتيجية للتنمية العربية المستدامة، من خلال المشروع الذي تقدمت به جامعة الدول العربية مما يساهم في تفعيل الاستثمارات المتبادلة في المجال الزراعي.

 
وقال ان المؤتمر الوزاري العربي الأفريقي الذي عقد خلال هذا الأسبوع ناقش خططاً لمواجهة تحديات الأمن الغذائي عن طريق استغلال الامكانيات والموارد العربية والأفريقية الضخمة التي تتمتع بها المنطقة لمواجهة الفجوة الغذائية العربية التي بلغت 40 مليار دولار سنوياً.

 
وأشار إلي الاتجاه إلي تفعيل صندوق الاستثمار الزراعي العربي والافريقي ودفع الحكومات إلي تشجيع القطاع الخاص لزيادة استثماراته في الزراعة.

 
وحول امكانية دخول القطاع الخاص في استثمارات زراعية مشتركة، أكد المهندس ياسر كمال الدين هلالي، رئيس مجلس إدارة شركة بدر النهر، للاستثمار الزراعي ان الدول العربية لديها فرص استثمارية هائلة في هذا المجال، مشيراً إلي ان مشروع »مزرعتي« في السودان يعكس الاستثمار الأمثل في المجال الزراعي، في ظل تكامل الامكانيات بين البلدين، حيث تتوفر في السودان مساحات كبيرة من الأراضي الخصبة ومصادر المياه وتتمتع مصر بخبرات متميزة وعمالة مدربة.

 
وأشار إلي أن مشروع شركة »بدر النهر« يبلغ إجمالي مساحته 50 ألف فدان ويقع في ولاية سنار التي تعد من أخصب الأراضي في السودان في منطقة آمنة بجوار العاصمة السودانية الخرطوم وعلي طريق رئيسي يؤدي إلي ميناء التصدير في بورسودان.

 
وكان المؤتمر الوزاري العربي الأفريقي قد تناول أوراق عمل حول التعاون العربي والأفريقي وخطة العمل المشترك في ظل التحديات التي تواجه المنطقة لمواجهة نقص الغذاء وسد الفجوة الغذائية.

 
كما تناول الموتمر دور الحكومات في توفير الأمن والاستقرار للمستثمرين في المنطقتين العربية والأفريقية وتقديم الخبرات البحثية الارشادية من خلال اقامة المزارع النموذجية وتذليل العقبات أمام القطاع الخاص والمستثمرين لضخ استثماراتهم في تنفيذ المشروعات الزراعية المشتركة وايجاد فرص عمل جديدة.

 
وكشف المؤتمر عن ضعف الاستثمارات في قطاع الزراعة في مصر التي لا تزيد علي %4، من الناتج المحلي الإجمالي، مع وجود امكانية لزيادة هذه الاستثمارات إلي %10 من الناتج المحلي.

 
وتناول المؤتمر عدة اشكاليات منها عدم الاستفادة من مياه الري إلا بنحو %5 من المياه في المنطقة العربية.

 
من جانبه أكد الدكتور أسامة البهنساوي، الأستاذ بكلية الزراعة جامعة الأزهر، ان القطاع الخاص عليه دور كبير في تفعيل الاستثمارات الزراعية ويتوقع ان يقود التنمية الزراعية خلال الفترة المقبلة في مصر والمنطقة العربية، مشيراً إلي ضرورة زيادة مساندة الدولة للقطاع الخاص من أجل تحسين أدائه.

 
وطالب بدراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك وطرح المشروعات علي القطاع الخاص من خلال رؤية واضحة.

 
وأشار الدكتور إمام الجمسي، أستاذ الاقتصاد الزراعي بمركز البحوث الزراعية، إلي تراجع الاستثمارات الحكومية حسب خطط الدولة التي تتجه إلي تحرير السوق واعطاء القطاع الخاص مساحة كبيرة في هذا المجال وهي السياسات التي تتبناها معظم دول المنطقة، وبالتالي فإن القطاع الزراعي سوف يشهد اقبالاً من القطاع الخاص إلا أنه سيعاني في نفس الوقت من عدة مشاكل في مقدمتها توفير مصادر لتمويل المشروعات الزراعية المقترحة.

 
يذكر ان دراسة حديثة اشارات إلي ان المنطقة العربية مؤهلة لاقامة مشروعات في مختلف المجالات ولا سيما الزراعية حيث إنها كانت من أقل المناطق المتضررة بالأزمة الاقتصادية العالمية مقارنة بمناطق أخري من العالم، حيث انخفض معدل النمو بها من %5.6 عام 2008 إلي %3.9 فقط عام 2009.

 
وأرجعت الدراسة ذلك إلي قلة اندماج الدول العربية في الأسواق العالمية وزيادة العوائد النفطية ومواصلة برامج الانفاق الحكومي والمشاريع الاستثمارية في معظم الدول العربية، إضافة إلي ان الاصلاحات الاقتصادية التي أجرتها مصر منذ عام 2004 جعلتها من أبرز الدول العربية التي نجحت في مواجهة الأزمة المالية العالمية.

 
وأشارت الدراسة التي أعدتها الدكتورة سهير أحمد السريتي، بمعهد بحوث زراعية وتنمية الأراضي القاحلة، إلي ضرورة الربط بين وضع حلول لتأثيرات الأزمة العالمية وبرامج الاصلاح المستدامة للدول العربية مما يساهم في انجاح المشروعات المشتركة في مختلف المجالات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة