بنـــوك

بمشاركة بنكي‮ »‬التعمير‮« ‬و»العقاري‮«.. ‬غداً ‮»‬إسكان‮« ‬تعقد مؤتمراً‮ ‬عن‮ »‬تأمين الائتمان‮ «‬


المال ـ خاص
 
تعقد شركة »إسكان« للتأمينات العامة غدا مؤتمرا حول تأمين الائتمان، يتطرق المؤتمر عبر جلساته الي الاتجاهات الحديثة علي المستوي العالمي في ادارة مخاطر الائتمان ودور قطاع التأمين في تغطية المخاطر المرتبطة به، بالاضافة الي مناقشة مقررات بازل 2 والتي تتناول مخاطر الائتمان والقرارات التي انتهي اليها الاجتماع الذي عقد بين الاتحاد العالمي للائتمان ونظيره للتأمين، وتتطرق الجلسة الثالثة الي دور الائتمان في اعقاب الازمة الاقتصادية العالمية ودور تأمين الائتمان والتأمينات التكميلية مثل التأمين علي حياة المقترض ومخاطر التعثر.

 
يشارك في المؤتمر قيادات ومديرو الائتمان والفروع ببنكي »الإسكان والتعمير« و»العقاري« بالاضافة إلي ممثلين عن شركتي »سكن« و»الاولي« للتمويل العقاري، وسيحاضر في المؤتمر كل من الدكتور نبيل حشاد رئيس المركز العربي للدراسات والاستشارات المالية والمصرفية والدكتور محب خلة استاذ الاقتصاد التمويلي ومستشار شركة إسكان.
 
يصل رأسمال »إسكان « المرخص به الي 500 مليون جنيه والمصدر 150 مليونا والمدفوع 75 مليون جنيه ويضم هيكل مساهمي الشركة كلا من الشركة القابضة المالية للطيران المدني وبنك التنمية والائتمان الزراعي وشركات الوطنية لخدمات الملاحة الجوية، سمارت للطيران، المصرية للمطارات وصندوق دعم وتطوير الطيران المدني، بالاضافة الي بنكي العقاري المصري العربي وناصر الاجتماعي وشركات القابضة للاستثمار والتعمير، والتعمير للتمويل العقاري، وفينبي للاستثمارات المالية، ومصر للتعمير والشركة العربية للتطوير العمراني وهيئة الاوقاف المصرية، وبنك التعمير والاسكان، وشركة التعمير والاسكان للاستثمار العقاري، وصندوق العاملين ببنك الاسكان والتعمير ومجموعة من الافراد.
 
ويعد مؤتمر تأمين الائتمان هو الثاني من نوعه الذي تعقده شركة »إسكان« للتأمينات العامة خلال الاشهر الاربعة الاخيرة، وذلك علي خلفية احتياج السوق المصرية بشكل ملح لتأمينات الائتمان Credit وتأمينات الضمان اللتين ستمثلان القوة الدافعة للاقتصاد خلال الازمة الحالية، فضلا عن كونهما فرصة يجب ان يتم التعامل معها بفهم ووعي وحرفية عالية.
 
شهدت سوق التأمين حالة من الجدل الشديد بعد الاعلان عن دراسة انشاء شركة وطنية لإعادة التأمين والتي انفردت »المال« بتفاصيلها الاسبوع الماضي، فقد اكد عدد من قيادات السوق ان انشاء الشركة الجديدة سيساهم في الحد من ضغوط معيدي التأمين العالميين، التي ارتفعت وتيرتها خلال العامين الماضيين في اعقاب الازمة المالية العالمية، بينما اكد البعض الاخر تضاؤل فرص نجاح تلك الشركةعلي خلفية تدني حجم رأسمالها المقترح  وقلة عدد الكوادر المتخصصة في نشاط إعادة التأمين وتساءلوا عن الاسباب التي دفعت الحكومة لاتخاذ قرار بدمج الشركة المصرية لاعادة التأمين مع مصر للتأمين في عام 2007.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة