أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

فرصة ذهبية لتسويق الدراما المصرية هذا العام


إيمان حشيش
 
هل سيتيح غياب الدراما السورية وقلة أعمالها الرمضانية هذا العام فرصة لتسويق الدراما المصرية؟ ،سؤال قد يطرحه البعض فى ظل قلة الإنتاج السورى، بالإضافة إلى وجود بعض المشاكل السياسية التى بدورها قد تؤثر على تسويق الأعمال السورية التى كانت فى الفترة الأخيرة تهيمن على سوق الدراما العربية، وما أفضل الأساليب التسويقية التى يمكن استخدامها لفتح مجال أوسع للدراما المصرية فى الخارج؟
يقول جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «ASPECT» للدعاية والإعلان، إن هذا العام يعتبر فرصة جيدة لفتح أسواق جديدة للدراما المصرية فى رمضان بالخارج نظراً لقلة الإنتاج السورى .

وأضاف : إن المنتجين لم يستطيعوا استغلال هذه الفرصة بشكل جيد للتسويق لأعمالهم بالخارج بشكل حرفى وممنهج واكتفوا فقط بالأساليب التسويقية غير المكلفة التى لا تجدى نفعاً كبيراً فى التسويق للأعمال الدرامية المصرية بالخارج، لأنها تعتمد أكثر على العلاقات الشخصية أكثر من الاهتمام بتوفير فريق تسويقى متكامل قادر على غزو الأسواق بالخارج .

ولفت إلى أن السوق الماليزية، تعتبر فرصة جيدة يجب التركيز عليها خاصة فى الفترة الحالية، نظراً لأن الشعب الماليزى لديه اهتمام كبير بالدراما المصرية لذلك كان لابد من توجيه فريق تسويقى فعال ومتميز لتسويق الأعمال الرمضانية هناك ولكن للأسف تم الاكتفاء بانتظار من يأتى لشراء أعمالهم، بالإضافة إلى أن السوق فى أمريكا اللاتينية تعتبر من الأسواق التى يجب التركيز عليها فى تسويق الأعمال الدرامية، لأن هذه المنطقة تشترك مع مصر من حيث الثقافة والتفكير لذلك فإن استهداف هذه المنطقة سيكون سهلاً ولكن بحاجة إلى بذل بعض المجهودات التسويقية، خاصة أن هناك الكثير من الجاليات العربية التى تهتم بمتابعة هذه الأعمال .

وأوضح أن المسوقين للأعمال الدرامية أخطأوا هذا العام أيضاً لأنهم لم يستغلوا انشغال الكل بالأحداث المصرية بعد ثورة 25 يناير وبالتالى كانت هذه فرصة كبيرة لتسويق الدراما المصرية فى عدد كبير من الدول العربية .

وقال إنه بالرغم من أن هناك دولاً عديدة لديها استعداد لشراء الأعمال المصرية فإن عدم التسويق الفعال للأعمال الدرامية المصرية هذا العام لم يحقق أى عائد قوى على الدراما المصرية، خاصة أن القائمين على تسويق هذه الأعمال لم يستفيدوا من أساليب تسويق الدول الأخرى لأعمالها فى مصر .

ويرى أن أفضل حل تسويقى للأعمال المصرية هذا العام فى ظل هذه الفرصة، أن يتم التركيز على توفير فريق تسويقى قوى يتكون من مجموعة من الشباب الذى لديه خبرة فى التسويق الإلكترونى من أجل التوجه إلى هذه الدول ليقدم إليها فكرة عن الأعمال وتفاصيلها ثم يتم بعد ذلك إرسال المسوقين الكبار إلى هذه الدول لاقناعها بالفكرة وبالسعر .

وقال خالد النحاس، رئيس مجلس إدارة وكالة اسبريشن للاستشارات التسويقية والإعلانية، إن قلة الإنتاج السورى هذا العام ستعطى فرصة لتسويق الدراما المصرية والتربع مرة أخرى على قمة الدراما فى الوطن العربى .

ولفت إلى أن هذا العام سيشهد إنتاج أول عمل درامى جرافيك محترف فى مصر، سينال شهرة دولية، وسيشهد فرصة لتسويق أعمال درامية يشارك فيها فنانون كبار، مشيراً إلى أنه يمكن استعادة نحو %70 من حجم سوق الدراما العربية .

وأوضح أن تسويق الدراما فى مصر يواجه مشكلة كبرى نظراً لتركيز المسوقين أكثر على الفنان نفسه بدلاً من التركيز على المحتوى الذى سيقدم .

ويرى محمد حسين، رئيس مجلس إدارة وكالة موميتو للدعاية والإعلان، أن كثرة الأعمال الدرامية هذا العام ستقلل من فرصة تسويقها بشكل متميز نظراً لأن كثرة العدد تقلل من نسبة مشاهدة الأعمال وتخلق نوعاً من التشتت على عكس السابق كانت الأعمال الدرامية أقل عدداً وهذا فى حد ذاته يزيد من قيمتها التسويقية وفرصة متابعتها مما يزيد من حجم الإقبال الإعلانى عليها .

ولفت إلى أن قلق بعض الدول الخليجية من الثورة المصرية أثر فى تسويق الأعمال الدرامية فى هذه الدول خوفاً من تصدير الأفكار الثورية لديهم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة