أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المصدرون يرهنون الاستفادة محلياً‮ ‬بفاعلية خطط تنمية الصادرات


أحمد الشيمي

عدل البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية من توقعاتهما لسير حركة التجارة الدولية خلال العامين الحالي والمقبل، فبينما كانت تشير التوقعات السابقة الي عدم إمكانية التعافي واستمرار التراجع بشكل ملحوظ، خرجت التوقعات الجديدة متفائلة وتدعو الي الارتياح لدي الاوساط التجارية والصناعية معاً، وفي تقرير البنك الدولي الجديد الذي نقلته وزارة التنمية الاقتصادية في أحدث تقاريرها والذي يخص معدلات النمو في الربع الثاني من العام المالي الحالي - أكد البنك الدولي ان توقعاته لمعدلات نمو التجارة الدولية اصبحت في حدود %6 مع نهاية عام 2010 ونحو %7.7 في العام المقبل 2011.


تقديرات البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية لمعدل نمو التجارة العالمية والتي اصبحت تفاؤلا مع بدء التحرك والخروج من حالة الركود الاقتصادي العالمي بعد ان كانت قد وصلت الي »القاع« في الربع الثاني من عام 2009، تشير الي أن معدل نمو التجارة سيقفز من سالب %12.5 الي %6 مع نهاية العام الحالي 2010 وأن تواصل الصعود الي %7.7 وذلك بفعل خروج عدد من اقتصادات العالم من براثن الازمة العالمية التي حجمت حركة التجارة وأضرت بالمصدرين والمستوردين علي السواء.

ويقول عبدالعليم نوارة، رئيس مجلس الأعمال المصري التونسي، إن تقديرات البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية لا تتسق وتوقعات خبراء التجارة والاقتصاد العالميين والتي تشير الي ان التجارة العالمية ستبدأ في التعافي مع بداية عام 2013 لأن الازمة العالمية مازالت آثارها السلبية تخيم علي عدد كبير من القطاعات في دول العالم المختلفة قائلا: »هناك ارتباك في جميع دول العالم والمصانع قامت بتسريح عدد كبير من العمالة، اضافة الي توقف خطوط انتاج لمصانع عالمية وكل ذلك لن يتم اصلاحه بين يوم وليلة.

ويري »نوارة« انه طبقا لرؤيته الشخصية فإن تأثر تجارة مصر بالازمة العالمية كانت ضعيفة ولم يؤثر ذلك بشكل كبير علي معدل نمو الاقتصاد المحلي لضعف مساهمة التجارة الخارجية لأن الميزان التجاري ليس في صالح مصر من الأساس، مؤكدا ان الامر الوحيد الذي من الممكن ان يجعلنا نستطيع الاستفادة من أي حراك عالمي في مجال التجارة هو ان يتم تنفيذ خطط تنمية الصادرات بالشكل الأمثل وان يتم دعم المصدرين وليس بالضرورة ان يكون الدعم ماديا لكن بفتح آفاق التعاون مع الدول المختلفة من خلال متابعة تنفيذ الاتفاقات وحل المشكلات غير الجمركية امام الصادرات المصرية، لاسيما في الدول العربية التي تحكمنا معها اتفاقات مثل اتفاقية »التيسير« التي من خلالها يمكن التصدير من دون رسوم جمركية إلا ان بعض السياسات الحمائية تفوق ذلك.

ويشير »نوارة« الي ان حركة الصادرات المصرية مع دول العالم المختلفة تراجعت بفعل الازمة العالمية بنسبة تتراوح بين 10 و%15 وهي نسبة صغيرة إذا ما قورنت بدول اخري تراجع حجم صادراتها بأكثر من %40 وأثر ذلك علي معدلات نمو اقتصاداتها بشكل ملحوظ.

من جانبه أوضح ممدوح مصطفي، رئيس جهاز التمثيل التجاري، ان تقارير مكاتب التمثيل التجاري بالخارج تشير إلي ان الاسواق بدأت في التعافي بالفعل وتقوم هذه المكاتب بعمل الدراسات التسويقية المناسبة لتحفيز المصدرين علي الدخول في اسواق جديدة ودعم تواجدها في الاسواق التي لنا حصة فيها بالفعل وذلك لزيادة حصتنا، مشيرا الي ان جميع المؤسسات الدولية تؤكد حاليا ان التجارة الدولية في طريقها لتحقيق معدلات نمو ايجابية وهو ما سينعكس بالطبع علي المصدرين المصريين الذين سيستطيعون تنمية تجارتهم نظرا لانفتاح الاسواق بعد الترقب الذي ساد بعد اندلاع الازمة العالمية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة