أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الحگومة لم تنصف النساء أمام الأمم المتحدة‮!‬


فيولا فهمي
 
بالرغم من الاحتفاء الحقوقي بقبول الحكومة لمعظم التوصيات التي وجهتها إليها الدول الأعضاء بالمجلس الدولي لحقوق الإنسان خلال الاستعراض الدوري لوضعية حقوق الإنسان في مصر أمام الأمم المتحدة، فإن حصيلة المرأة من تلك المكاسب مازالت قليلة وهزيلة حيث رفض الوفد الحكومي برئاسة الدكتور مفيد شهاب، وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية، إنهاء التمييز علي أساس الجنس وكذلك رفض تعديل قوانين الأحوال الشخصية الأمر الذي حال دون تمتع المرأة بالمساواة في قضايا الزواج والطلاق والميراث، وهو ما اثار ردود فعل غاضبة داخل الوسط الحقوقي النسوي، لاسيما أن بعض الحقوقيات قد وصفن تلك القرارات بمغازلة التيارات السلفية سواء المحلية أو الدولية.

 
انتقدت نهاد أبوالقمصان، مدير المركز المصري لحقوق المرأة، رفض الحكومة الالتزام بأجندة الاصلاح في مجال حقوق المرأة من خلال الرفض القاطع لمناقشة بعض القضايا النسوية، ومنها تعديل قوانين الأحوال الشخصية لحسم الاشكاليات القائمة علي حقوق النساء في الزواج والطلاق والميراث وغيرها، وذلك بالرغم من أن المرجعية الدينية التي يجعلونها ستارا ومظلة لتلك القرارات الرجعية اقرت بالمساواة بين الجنسين في الميراث في 7 حالات، متهمة الوفد الرسمي للحكومة بتبني أفكار سلفية لمغازلة بعض القوي الدولية الإسلامية وعلي راسها باكستان ونيجريا »وفقا لرأيها«.
 
واعتبرت ابو القمصان أن المراة خرجت من فرصة الاستعراض الدوري لوضعية حقوق الإنسان أمام الأمم المتحدة خاسرة، لاسيما أن الحكومة أغلقت باب المناقشة في تلك القضايا النسوية نهائياً وبالتالي لن تلتزم أمام المجتمع المحلي أو الدولي بإجراء أي إصلاحات في هذا الشأن، وأكدت أن الوفد الرسمي وافق علي قضايا ليست خلافية لإرضاء القوي الخارجية واسكات الاصوات الداخلية، ولكنها رفضت الموافقة علي القضايا الخلافية التي تحتاج إلي فتح ابواب الحوار علي مصراعيه.
 
ودعت نهاد أبوالقمصان الحكومة إلي عدم مناقشة قضايا المرأة علي أرضية تفاوضية تخضع لحسابات التوازنات الدولية وإنما مناقشتها علي أرضية وطنية تخضع لأجندة التغيير بناء علي ترتيب الأولويات.
 
ومن جانبها اعترضت هالة عبدالقادر، رئيس الجمعية المصرية لتنمية الأسرة، علي رفض الوفد الرسمي تعديل قوانين الأحوال الشخصية أمام الأمم المتحدة، مؤكدة أن المرجعية الدينية بريئة من تلك المبررات التي تسوقها الحكومة لعدم انصاف المراة، واصفة رفض الحكومة لتلك التوصيات بـ»الردة المجتمعية« التي تعضد الأفكار السلفية والتيارات المتطرفة وبعض الدول العربية الرجعية، مستشهدة بإصدار مجلس الدولة قرارا برفض تعيين المراة في القضاء.
 
وقالت عبد القادر إن تصريحات مفيد شهاب أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فرضت تحديات ضخمة علي منظمات المجتمع المدني لمواجهة تلك المبررات الورقية التي تزيد من وطأة معاناة النساء في المجتمع، وطالبت النظام السياسي بتحديد موقفه من وضعية حقوق المرأة، لاسيما في ظل وجود هوة بين التوجهات التي تبدو في ظاهرها منصفة للمرأة والقرارات التي غالبا ما تنتقص من حقوق النساء.
 
وعلي الجانب الآخر أشارت ميرفت أبوتيج، محامية بالنقض، رئيس جمعية امي للحقوق والتنمية، إلي اهمية احترام المرجعية الدينية فيما يتعلق بالحقوق النسوية، مؤكدة أن الوفد الحكومي برئاسة الدكتور مفيد شهاب رفض الاعتراف بالالتزامات التي تناقض وتخالف الشريعة الإسلامية التي تعتبر المصدر الرئيسي للتشريع بناء علي المادة الثانية من الدستور المصري، لافتة إلي أن المرجعية الإسلامية تدعو إلي المساواة بين الجنسين في الزواج والطلاق وحضانة الاطفال ولكن فيما يتعلق بالميراث فانها تضع شروطا وقواعد لا يجوز مخالفتها.
 
وأضافت أبوتيج أن المكاسب التي حصلت عليها المرأة من خلال تطبيق آلية الاستعراض الدوري أمام الأمم المتحدة، لا يجوز التقليل من شأنها مقابل بعض القضايا الهامشية أو العرضية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة