أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مساهمو‮ »‬القاهرة للدواجن‮« ‬يقترحون طرح الشركات التابعة بالبورصة


محمد فضل
 
قررت الجمعية العامة لشركة القاهرة للدواجن المنعقدة أمس الأول زيادة رأس المال المصدر والمدفوع من 145.152 مليون جنيه إلي 290.304 مليون جنيه بتوزيع سهم مجاني لكل سهم أصلي ليصل عدد أسهمها إلي 145.152 مليون سهم بقيمة اسمية 2 جنيه للسهم الواحد، وتمول هذه الزيادة من خلال تخصيص 97 مليون جنيه من الاحتياطي العام، وتوفير الحصة المتبقية من الأرباح المرحلة للشركة.

 
وأقرت الجمعية توزيع كوبون نقدي قيمته 1.5 جنيه للسهم، لتبلغ القيمة الإجمالية للتوزيعات النقدية حوالي 101.6 مليون جنيه.
 
وأعتمدت الجمعية نتائج الأعمال المجمعة لشركة القاهرة للدواجن عن 2009، التي أظهرت تحقيق صافي ربح بلغ 210.072 مليون جنيه مقابل 167.62 مليون جنيه خلال عام 2008 بزيادة نسبتها %25.33 فيما سجلت الشركة إجمالي إيرادات بحوالي 1.935 مليار مقارنة بـ1.962 مليار جنيه خلال الفترة المقابلة.

 
كانت القوائم المالية غير المجمعة قد أظهرت تسجيل تراجع في صافي أرباح »القاهرة للدواجن« من 168.022 مليون إلي 141.19 مليون جنيه خلال 2009، في ضوء ارتفاع تكلفة المبيعات إلي 621.225 مليون مقابل 539.35 مليون جنيه في العام السابق.

 
من جانبه وصف د.ممدوح عبدالوهاب، رئيس مجلس إدارة القاهرة للدواجن 2009 بعام التحديات لصناعة الدواجن، حيث واجهت الشركة العديد من الصعوبات في مقدمتها تفشي مرض انفلونزا الطيور وعجز الدولة عن القضاء عليه، وهو ما دفع الشركة إلي اتخاذ مجموعة من الإجراءات التي تندرج تحت مفهوم التمكين  والتحسين.

 
وأضاف أن الشركة استحدثت وظائف في الإدارة العليا تعمل علي ربط وتكامل وتناسق الأداء بين حلقات الإنتاج المختلفة، وذلك للحد من الفاقد الإنتاجي وزيادة كفاءة الطاقة البشرية، علاوة علي تحديث مزارع الإنتاج وتجديدها مع مراعاة اشتراطات الأمن الحيوي لمحاصرة الأمراض الوبائية وأهمها مرض انفلونزا الطيور، الذي أدي إلي رفع مخصصات الطوارئ من 6.76 مليون إلي 21.16 مليون جنيه خلال 2009.

 
وأشار عبدالوهاب إلي أن »القاهرة للدواجن« أولت اهتماماً خاصاً بإعادة الهيكلة الإدارية لشركات المجموعة لتحقيق التوازن بين رأس المال العامل ورأس المال المدفوع، حيث كانت تعاني خلال العام الماضي من العجز في رأس المال العامل بقيمة 166.367 مليون جنيه إلا أن الشركة نجحت خلال عام 2 009 في تحويل العجز إلي فائض قدره 59.635 مليون جنيه عقب تخفيض إجمالي التزاماتها المتداولة من 713.43 مليون إلي 415.64 في ضوء تراجع التزاماتها للبنوك من 353.67 مليون إلي 112.47 مليون جنيه.

 
واستنكر رئيس مجلس إدارة »القاهرة للدواجن« اتجاه الدولة لفتح باب الاستيراد علي مصراعيه بما يزيد من معاناة صناعة الدواجن رغم تعهد المصانع المحلية بتحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق المصرية من الثروة الداجنة، لافتاً إلي أن الجهاز الإداري بالدولة يخشي استفحال وباء انفلونزا الطيور، بما يؤثر سلباً علي المعروض إلا أن الإجراءات البيطرية الوقائية التي اتبعتها الشركات المصرية كفيلة لحماية منتجاتها من هذا الوباء.

 
وأكد أن الانخفاض المتواصل لتهديد مرض انفلوانزا الطيور سيثبت خطأ سياسة الحكومة في الاستعانة بالدواجن المستوردة، وحينها ستفرض مصانع الدواجن المحلية رؤيتها الصائبة.

 
من جهته أشار عادل الألفي، المدير العام بشركة »القاهرة للدواجن«، إلي أن مجموعة شركات أمريكانا التي تساهم بـ%33 في الشركة شاركت بصورة رئيسية في ارتفاع الأرباح خلال عام 2009 بنسبة %25.33 من خلال توفير المساندة والدعمين الفني والإداري، علاوة علي توفير وسائل النقل لمنتجات الشركة وتسويقها في جميع منافذ البيع الخاصة بها.

 
وأكد أن الشركة ستستفيد من تفعيل قرار حظر تداول ونقل الطيور الحية في شهر يوليو المقبل في ضوء توافر المجازر الآلية من خلال شركة القاهرة لمجازر الدواجن، نافياً احتياج الشركة لأي مجازر إضافية في الوقت الحالي. واقترح المساهمون خلال الجمعية زيادة رأسمال الشركة وتوظيف حصيلة الزيادة في توسيع أعمالها بتأسيس مصنع جديد في إحدي المناطق التي تتمتع بإعفاء ضريبي بما ينعكس علي زيادة الأرباح، خاصة مع بلوغ رأس المال المرخص مليار جنيه، وأشاروا إلي أن النمو السكاني المستمر يعطي مؤشرات بقدرة السوق علي استيعاب مزيد من المنتجات الغذائية ومن بينها الثروة الداجنة.

 
وطالب البعض الآخر بتأسيس شركة لاستيراد الدواجن، استثماراً لانخفاض أسعارها والتحول من خانة المنافس إلي القائم بدور المسوق لهذه المنتجات، نظراً لوجود شرائح مختلفة من المستهلكين تقبل علي الدواجن المحلية أو المستوردة، كما اقترح المساهمون توسع الشركة في اقتحام أنشطة جديدة كتربية الماشية علي غرار تجربة شركة  مزارع دينا.

 
وأضاف المساهمون أن »القاهرة للدواجن« تستطيع توفير التمويل اللازم لهذه التوسعات من خلال طرح الشركات التابعة لها في البورصة بالقيمة العادلة استثماراً لنجاحها وتمتعها بصورة جيدة في السوق.

 
ومن جانبه أوضح رئيس مجلس الإدارة أن الشركة لا تحتاج إلي زيادة رأس المال من خلال الاكتتاب حالياً في ظل الزيادة السابقة لرأس المال خلال عام واحد فقط من 72.576 مليون إلي 290.304 مليون جنيه، مستبعداً فكرة تأسيس شركة لاستيراد الدواجن لأنها ستساهم في ركود تسويق الإنتاج المحلي الذي بإمكانه تحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق.

 
واستطرد عبدالوهاب قائلاً إن الشركة ليست بصدد طرح أي شركة تابعة لها في الوقت الحالي في البورصة، فيما طلب من المساهمين تقديم مذكرة تفصيلية عن رؤيتهم لقطاع تربية الماشية ولتحديد مدي قدرة الشركة علي إضافة أنشطة جديدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة