أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع معدلات البطالة فى دول «OECD» إلى %7.9حتى نهاية العام


إعداد - خالد بدر الدين

تتوقع منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OECD فى تقريرها الصادر هذا الأسبوع بعنوان «توقعات البطالة فى عام 2012» ، استمرار ارتفاع معدلات البطالة فى الدول الأعضاء بالمنظمة إلى %7.9 حتى نهاية هذا العام، وإن كانت ستقل بنسبة طفيفة مع نهاية العام المقبل لتصل إلى %7.7.
وذكرت OECD على موقعها على شبكة الإنترنت ، أنه رغم أن الدول الأعضاء فيها يمثلون أغنى دول العالم، لكن عدد العاطلين عن العمل فيها سيصل إلى حوالى 48 مليون شخص هذا العام، بسبب النمو الاقتصادى الضعيف الذى ينتشر فى معظم دول العالم، لا سيما دول منطقة اليورو لدرجة أن معدل البطالة فى دول اليورو سيصل إلى %11.1 فى نهاية هذا العام ليصبح أكبر مستوى يصل إليه فى تاريخ منطقة اليورو .

ويرى تقرير OECD أن دول المنظمة تحتاج إلى توفير 14 مليون فرصة عمل على الأقل لخفض معدل البطالة إلى ما كانت عليه قبل أزمة الديون السيادية التى اجتاحت أوروبا وأمريكا فى الأشهر   الماضية، وباتت تهدد بتسريح ملايين العاملين بسبب تدابير التقشف المؤلمة التى تنفذها عدة حكومات أوروبية للخروج من أزمتها المالية .

وكانت فرص العمل التى وفرتها حكومات الدول الغنية فى OECD خلال العامين الماضيين تتركز فى العقود المؤقتة بسبب الركود الاقتصادى، حيث كان العديد من الشركات تتجنب تعيين العاملين بصفة دائمة بسبب تزايد الشكوك فى الأوساط الاقتصادية على مستوى العالم كما يقول المحللون الذين ألفوا تقرير المنظمة .

من جانبه أكد أنجيل جوريا، الأمين العام لمنظمة OECD ، أن التدهور الذى يعترى العديد من الاقتصادات العالمية فى الفترة الأخيرة، أدى إلى انتشار الغموض فى سوق العمل وعدم استعداد الحكومات لبذل أى جهود لتوظيف العاملين، لا سيما الشباب وتتباين معدلات البطالة فى دول OECD حيث تشهد ارتفاعاً مستمراً فى دول الاتحاد الأوروبى منذ نهاية العام الماضى وربما يمتد الارتفاع حتى نهاية 2013 ، ويصل إلى أعلى مستوى لدى إسبانيا، حيث يبلغ معدل البطالة %24.6 وإن كان معدل البطالة مستقراً عند %8.25 فى الولايات المتحدة الأمريكية .

واستطاعت دول الأسواق الناشئة تجاوز الأزمة المالية العالمية ولم ترتفع فيها البطالة باستثناء كوريا الجنوبية، وذلك نظراً لأن اليابان مثلا حافظت على معدل البطالة ثابتا تقريباً عند حوالى %4 باستثناء عام 2009 الذى شهد ارتفاعاً طفيفاً إلى %4.8 وإن كان هناك تباطؤ اقتصادى واضح فى البرازيل والصين والهند .

وارتفعت معدلات البطالة على الأجل الطويل فى الدول الأعضاء فى منظمة OECD منذ بداية الأزمة المالية، حيث كان هناك %33 من العاطلين بدون عمل لمدة تزيد على 12 شهراً، علاوة على أن هذه النسبة بلغت أعلى مستوى لها فى دول الاتحاد الأوروبى، حيث قفزت إلى %44 فى المتوسط، بينما كانت %10 فى الولايات المتحدة الأمريكية قبل الأزمة ثم ارتفعت إلى %30 حالياً .

كما ارتفع عدد العاطلين فى دول OECD الذين استمروا بلا عمل مدة تزيد على عامين من 2.6 مليون شخص فى 2007 قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية إلى أكثر من 7.8 مليون شخص مع نهاية العام الماضى، مما جعل المنظمة تواجه ارتفاع مخاطر الفقر بين شعوبها .

فى حين أن انجيل جوريا طالب حكومات دول المنظمة بزيادة الانفاق على سياسات سوق العمل من خلال المساعدة فى برامج التدريب، وتوفير فرص العمل للعاطلين ومنح التحفيز المالى للشركات التى تقوم بتعيين عاملين جدد وتنفيذ برامج تدريب مهنى وعملى لتحسين مهارات العاطلين ليتمكنوا من أداء أكثر من عمل فى وقت واحد .

ويبدو أن التعافى الاقتصادى الحالى الذى يعد الأضعف منذ حوالى 40 سنة دفع منظمة OECD لتوقع استمرار ارتفاع معدلات البطالة لشهور طويلة مقبلة، لا سيما بين الشباب والقوى العاملة غير المدربة مما جعلها تدعو الحكومات إلى بذل كل الوسائل المتاحة والممكنة لمساعدة الباحثين عن وظائف من خلال إزالة الحواجز أمام خلق فرص العمل وزيادة الاستثمار فى التعليم والتدريب .

ورغم أن منظمة OECD بدأت تهتم بوضع تقارير سنوية عن الوظائف والشباب منذ عام 2006 ، وحتى الآن، لا سيما فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، فإن الأزمات المالية المتكررة فى العالم منذ نهاية عام 2007 وحتى الآن تسببت فى تسريح ملايين العاملين، لا سيما الشباب لدرجة أن معدلات البطالة فى الشباب من عمر 15 إلى 24 سنة ارتفعت بأكثر من %6 منذ منتصف عام 2008 حتى نهاية العام الماضى لتصل إلى أكثر من %20 فى بعض بلاد المنظمة، ومن المتوقع أن ترتفع أكثر خلال العامين المقبلين على الأقل .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة