أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬الشراگة‮« ‬تضمن عودة الروح لمشروعات الاتصالات وتگنولوجيا المعلومات


ياسمين سمرة
 
جاء الإعلان الرسمي عن إطلاق شعبة الحلول المتكاملة بجمعية »اتصال« في نوفمبر 2009 ليؤكد أهمية وفاعلية هذا التخصص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وما تمثله شركات الكمبيوتر التي تقوم بتوفير وتوريد حلول الأنظمة المتكاملة في الفترة المقبلة.

 
 مقبل فياض
وتتكون شعبة الحلول المتكاملة من 7 شركات منها، »أكت« و»فوجيتسو« و »جيزة سيستمز« و »راية« و»بروسيلاب«وتهدف الشعبة إلي وضع بعض التعريفات العالمية للحلول المتكاملة، والجهات المنوط بها تقديم الحلول المتكاملة وكيف يمكن تصنيف هذه الشرات العاملة.
 
وأكد عدد من ممثلي أعضاء الشعبة الانتهاء من إعداد خطة الشعبة لتفعيل أنشطتها وعرضها علي مجلس إدارة جمعية اتصال للحصول علي الدعم المادي اللازم للبدء في تدريب العاملين في شركات الحلول المتكاملة، وتدريب شباب الخريجين للعمل في هذا التخصص الذي يتطلب توفير كوادر مؤهلة لتلبية احتياجات الشركات، وكذلك مساندة الشركات في الحصول علي شهادات جودة عالمية تمكنها من تنفيذ مشروعات بكفاءة عالية تضمن ثقة العملاء.
 
وأجمع الخبراء علي استمرار تأثر قطاع الاتصالات بالأزمة المالية العالمية، وأكدوا خشية عدد كبير من المستثمرين من ضخ استثمارات ضخمة في الوقت الحالي، وتأجيل المشروعات التي كان من المقرر تنفيذها قبل الأزمة، وأشاروا إلي أن قطاع الحلول المتكاملة شهد تأثرا علي مستوي مشروعات القطاع الخاص في حين قام القطاع الحكومي بطرح عدد من المناقصات لتشجيع الشركات وتم تنفيذ عدد من المشروعات منها السجل العيني لوزارة الزراعة وبطاقة الأسرة ومشروعات وزارة التربية والتعليم، وتوقعوا أن يشهد 2010 استعادة النشاط والتعافي من آثار الأزمة المالية التي سحقت العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع في حين تماسكت الشركات الكبيرة في ظل الأزمة وكانت أقل تضررا.
 
في البداية توقع المهندس مقبل فياض، رئيس مجلس إدارة شركة بروسيلاب، رئيس مجموعة الحلول المتكاملة بجمعية »اتصال« أن تستمر آثار الأزمة المالية العالمية علي قطاع الاتصالات عامة وقطاع خدمات الحلول المتكاملة بوجه خاص خلال العام الحالي نتيجة عدم انتهاء الأزمة الاقتصادية عالميا حتي الآن، والتي يتوقع أن تستمر آثارها السلبية علي قطاع الاتصالات حتي نهاية 2010.
 
وأشار »فياض« إلي أن المستثمرين الأجانب سيعيدون التفكير بشأن ضخ استثمارات في قطاع الاتصالات بمصر في المرحلة المقبلة حيث اكتسب القطاع ثقلاً من النواحي التكنولوجية لأنه كان من أقل القطاعات تضررا بالأزمة، متوقعا أن تشهد السوق حركة استثمار نشطة بحلول الربع الثالث من هذا العام.مؤكدا أن جمعية اتصال باعتبارها ممثلة للمجتمع المدني تهدف إلي أن يكون الاستثمار قائماً علي الشراكة بين الشركات الأجنبية والمحلية مما يسهم في الاستفادة من خبرات الشركات الأجنبية وما لديها من خبرات وكفاءات عالية مما يؤدي لرفع كفاءة الشركات المحلية.
 
وقال إنه تم تقديم الخطة المقترحة الخاصة بمجموعة الحلول المتكاملة وينتظر اعتماد الخطة للحصول علي الدعم المادي المطلوب لتنفيذ خطط المجموعة وفي مقدمتها تنظيم دورات تدريبية للعاملين بشركات الحلول المتكاملة لتزويدهم بأحدث التكنولوجيا في صناعة الحلول المتكاملة ورفع كفاءتهم، علاوة علي الإعداد لترتيب عدد كبير من شباب الخريجين للعمل في مجال الحلول المتكاملة، وزيادة الكفاءات المؤهلة للعمل في هذا المجال لسد العجز في أعداد المتخصصين في الحلول المتكاملة، بالإضافة إلي مساندة الشركات المهتمة بالعمل في هذا المجال بالتعاون مع هيئة صناعة تكنولوجيا المعلومات المهتمة في الحصول علي شهادات خبرة مثل »الأيزو« و»CMMI « لإعدادها لتقديم الحلول المتكاملة علي المستوي العالمي، مؤضحا أن المجموعة ستباشر نشاطها فور اعتماد الميزانية المطلوبة.
 
وأشار إلي أن مجموعة الحلول المتكاملة تضم حاليا 7 شركات تستهدف زيادتها إلي 25  شركة، وتقدم هذه الشركات خدماتها للقطاعين الخاص والعام خاصة القطاع الحكومي بالأساس حيث يتم تنفيذ مشروعات ضخمة مثل مشاريع وزارة الدولة للتنمية الإدارية الخاصة بالحكومة الالكترونية وبطاقة الأسرة والتأمين الصحي وغيرها، موضحا أن الأمل في العام الحالي يتعلق بمشاريع الحكومة، نظرا لعدم إقبال القطاع الخاص علي تنفيذ مشروعات تكنولوجية بشكل كبير، نظرا لاستمرار تأثره بالأزمة المالية العالمية.
 
ومن جهته أوضح المهندس خالد رجائي، مدير خدمات التطبيقات بشركة فوجيتسو أحد أعضاء مجموعة الحلول المتكاملة، أن الأجندة التي تم طرحها علي الدكتور احمد درويش، وزير الدولة للتنمية الإدارية وكانت تحتوي علي بعض المقترحات والتوصيات تحتاج إلي التفعيل واتخاذ بعض المبادرات من الشركات والوزارة، وقد تم عقد عدة جلسات لمناقشة سبل التفعيل وتم إعداد خطة وتقديمها لجمعية اتصال لعرضها علي »إيتيدا« للحصول علي الدعم المادي المطلوب لبدء تنفيذ الخطة والأهداف، مشيرا إلي انه تم طرح الأجندة خلال الربع الأخير من العام الماضي 2009.
 
ولفت إلي ان هناك نشاطاً ملحوظاً للوزارات والقطاع الحكومي لاحتواء الأزمة المالية العالمية ولتخفيف آثارها علي الشركات العاملة في السوق، مؤكدا ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كان تأثره ضعيفا بالأزمة لكن هناك عدة مشاريع توقفت خاصة بالقطاع الخاص لحين تراجع الأزمة، مؤكدا أن تقصير شركات مجموعة الحلول المتكاملة في تفعيل الأجندة المقترحة يعود لانشغال ممثلي الشركات خلال الفترة الماضية نظرا لانتهاء السنة المالية بعدد كبير من الشركات في نهاية العام ومن المنتظر أن يشهد الربع الأول من2010  نشاطاً ملحوظاً لهذه المجموعة وتفعيل التوصيات بجدية.
 
وأشار إلي أن شركة »فوجيتسو« قامت بتكوين اتحاد مكون من شركتي »فوجيتسو للخدمات« و»فوجيتسو سيمنز« بهدف احتواء الأزمة المالية والحد من وطأتها، مما انعكس علي طبيعة العمل حيث تخلت الشركة الأم عن بعض الأنشطة غير المجدية اقتصاديا في هذه المرحلة وتم الاستغناء عن حوالي 20 من العمالة التي لا تناسب كفاءتها مع احتياجات الشركة وعملت علي رفع كفاءات العمالة التي استبقتها، حيث تتطلب الأزمة توفير كوادر عالية الكفاءة لضمان الاستمرارية في تنفيذ المشروعات، موضحا أن الشركة فوجئت بوجود نشاط في السوق خلال الأزمة المالية العام الماضي ونفذت عدداً كبيراً من المشروعات، موضحا أن الشركات الصغيرة كانت الأكثر تضرراً من حيث استهداف العملاء الشركات العالمية والكبيرة وجاء علي حساب نظيرتها الصغيرة والمتوسطة.
 
في سياق متصل أكد المهندس محمد أبو الليل المسئول، بشركة أكت للحاسبات أن قطاع السوق المصرية يشهد في الوقت الحالي بداية التعافي من الأزمة المالية العالمية، موضحا أنه حتي الربع الثالث من عام 2008 كان هناك استثمار ضخم في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتم تنفيذ مشروعات كبيرة، ومنذ بدأت الأزمة وحتي الربع الـ 3 من 2009 انخفض حجم الاستثمار، في حين يشهد القطاع حاليا نشاطاً استثمارياً ولكنه بطيء، نتيجة تخوف المستثمرين من حدوث انتكاسة مرة ثانية، غير أن مسئولي القطاع متفائلون بالعام الحالي.
 
ولفت »أبو الليل« إلي أن الأزمة المالية أدت إلي تراجع القطاع الخاص عن تنفيذ عدد كبير من المشروعات وتأجيلها لحين تراجع الأزمة، ومنها قطاع الفنادق والذي يعد من أكثر القطاعات تميزا في تقديم تطبيقات وخدمات الحلول المتكاملة، في حين قامت الحكومة ممثلة في وزارة التنمية الإدارية بطرح عدة مناقصات لتنفيذ عدد من المشروعات بهدف تشجيع القطاع وضخ استثمارات، وكان منها مشروع السجل العيني وبطاقة الأسرة وبطاقة التامين الصحي، كما طرحت وزارة التربية والتعليم عدة مناقصات لتنفيذ مشروعات بالمدارس ونوداي التكنولوجيا، مشيرا إلي أن شركة »أكت« ساهمت في تنفيذ مشروع لوزارة التربية والتعليم كما نفذت مشروعاً لوزارة الاتصالات بتكلفة حوالي 20 مليون جنيه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة