أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

حزب العمل‮.. ‬الصراعات‮ »‬حارة‮« ‬والكيان‮ »‬مجمد‮«!‬


هبة الشرقاوي
 
صراع حاد، تشهده حالياً أروقة حزب العمل المجمد، علي منصب رئاسة الحزب، ففي الوقت الذي اعلنت فيه اسمهان شكري ابنة المهندس ابراهيم شكري، مؤسسو رئيس الحزب الأول، توليها رئاسة الحزب خلفا لوالدها، وبدأت التحرك لاستعادة الحزب نشاطه - رفض شقيقها محمود شكري هذا القرار معتبرا ان ما أثير حول ترشيح اسمهان لم يكن سوي رأي أثير في لقاء ودي جمع اسمهان مع بعض اعضاء الحزب في منزلها.

 
 عمرو هاشم ربيع
ولم يكن هذا هو الصراع الوحيد الذي اندلع حول رئاسة حزب العمل، فقد تفجر صراع آخر بين جبهة ابناء ابراهيم شكري من ناحية والمستشار محفوظ عزام، الرئيس الحالي للحزب، الذي تم اختياره من قبل الهيئة العليا عقب وفاة شكري الاب، والذي قام بعقد اجتماع ردا علي اجتماع ابناء شكري في منزل محمد بدر، امين اللجنة التنفيذية للحزب، لبحث عقد مؤتمر عام للحزب للتأكيد علي رئاسته لـ»العمل«.
 
الغريب ان كل تلك الصراعات تدور حول حزب مجمد أصلا، بسبب الصراع علي رئاسته، حسبما أشارت لجنة شئون الاحزاب في تقريرها الأخير .
 
في هذا الإطار، يؤكد ابوالمعاطي فائق، أمين حزب العمل بالغربية، أن حزب العمل لا يعرف رئيسا سوي المستشار محفوظ عزام، الذي اختير من قبل الحزب، ووصف ابوالمعاطي ما يحدث في الحزب بالمؤامرة الأمنية، معتبراً ان السيدة اسمهان اجتمعت في منزلها ضمن جلسة عائلية ضمت أشقاؤها وزوجاتهم، وخطر لها أن تصبح رئيسة للحزب، فهل هذا يعقل؟!
 
واكد فائق ان لوائح الحزب تتطلب طرح اسم الرئيس من قبل الهيئة العليا، وتأييده في مؤتمر الحزب العام المؤجل، معربا عن رفضه لجوء اسمهان إلي لجنة شئون الاحزاب، لمحاولة استعادة نشاط الحزب، وقال: ان شرعية حزب العمل لا تحتاج لقرار من لجنة لا نعترف بها من الاساس.

 
اللافت للانتباه أنه رغم صراع كل من محمود واسمهان شكري علي خلافة والدهما علي رئاسة حزب العمل فإن الابن الثالث لابراهيم شكري أحمد شكري ينتمي لجبهة عزام، وقد دعاه للاجتماع بمنزل محمود بدر لوقف هذا الصراع، وتعقيبا علي الامر اكد أحمد إبراهيم شكري، القيادي بحزب العمل، ان ما قام به شقيقه وشقيقته أمر غير قانوني طبقا للوائح الحزب، معتبرا ان هيئة الحزب اجتمعت الاثنين الماضي، وتم الاتفاق علي توحيد صفوف الحزب والإسراع بعقد مؤتمره العام، مؤكدا أن اختيار رئيس الحزب لابد أن يتم من خلال المؤتمر العام، وإلي أن تأتي هذه اللحظة سيظل عزام هو الرئيس المتفق عليه، مشيراً إلي أن اجتماع الخميس الماضي الذي تمت فيه تسمية اسمهان لرئاسة الحزب هو اجتماع غير شرعي.

 
وردا علي الكلام السابق، رفضت اسمهان شكري وصف الاجتماع الذي حدث بمنزلها بـ»العائلي«، مؤكدة انه اجتماع شرعي لقيادات الحزب، واشارت إلي أن ترشيحها لنفسها لم يكن رغبة فردية منها، بل ان خبرتها السياسية وتوليها عدداً من المناصب الحزبية هو ما دعا البعض لمطالبتها بالترشح، أما عن مسألة عقد الاجتماع بمنزلها، فقد اعتبرت ذلك نتيجة طبيعية لكون الحزب مجمداً وليس له مقر ثابت، وبالتالي فاجتمعاته عادة في منازل احد قياديه.

 
وعن مدي شرعية رئاستها الحزب أكدت اسمهان انها قامت يوم الاثنين الماضي بعقد مؤتمر عام حضره عدد كبير من قيادات الاحزاب، وتم اختيارها بشكل قانوني ونهائي.

 
وعن تقديمها طلبا للجنة شئون الاحزاب لاستعادة نشاط الحزب رغم اعتراض قيادات الحزب علي شرعية هذه اللجنة، أكدت اسمهان ان هذا امر طبيعي فهذه اللجنة هي البوابة الوحيدة لعودة حزب العمل، ومن هنا لا يمكن تجاهلها، فمن غير المعقول ان نظل نضرب رؤسنا في الحائط متجاهلين الطرق المتاحة سياسيا، ونظل نتحدث عن النضال ونفقد ابناء الحزب داخل السجون.

 
من جانبه عقب الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، علي ما يدور داخل حزب العمل بانه يرتبط بمدي عودة الحزب لشرعيته بالشارع، مؤكدا ان السلطة ترفض ان تعيد العمل لنشاطه رغم حصوله علي 12 حكماً قضائيا بعودته لا لشيء سوي كونها تريد ان تعلم من سيكون رئيسه القادم .
 
 ورفض »ربيع« امتناع البعض عن التعامل مع لجنة شئون الاحزاب ورفضهم الاعتراف بها، وقال: شئنا أم أبينا فهذه اللجنة هي البوابة الوحيدة المتاحة للاصلاح السياسي في مصر بمعني انه لن يستطيع الحزب أن يعود لنشاطه دون المرور بهذه اللجنة. ورفض ربيع التعقيب علي مسألة رئاسة الحزب، معتبرا أن ذلك يشبه من يضع العربة أمام الحصان، فالأهم هو عودة العمل كحزب نشط ثم الحديث بعد ذلك عن اسم رئيسه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة