أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الدول الآسيوية تؤكد قدرتها علي قيادة تعافي الاقتصاد العالمي


إعداد - دعاء شاهين
 
تأكدت صحة التقارير الاقتصادية التي تشير إلي تنامي دور الاقتصادات الآسيوية في قيادة الاقتصاد العالمي نحو التعافي مع ظهور بيانات الناتج المحلي الاجمالي لكل من تايوان وتايلاند.
 
فقد حقق الاقتصاد التايواني نمواً بنسبة %9.2 خلال الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بنفس الفترة من 2008، كما ارتفع الناتج المحلي الاجمالي لاقتصاد تايلاند بمعدل %5.8 في نفس الفترة وفقاً لوكالة بلومبرج.
 
وينتظر اعلان الاقتصاد الماليزي عن نتائجه للربع الاخير في 24 فبراير الحالي والتي قد تظهر نمواً في الناتج المحلي الاجمالي بمعدل %3.4 وذلك وفقاً لمتوسط تقديرات المسح الذي أجرته وكالة بلومبرج علي 14 خبيراً اقتصادياً.
 
وتفتح هذه الاقتصادات وغيرها في آسيا الطريق أمام الاقتصاد العالمي للخروج من اسوأ ركود يشهده منذ أزمة الكساد العظيم في الثلاثينيات من القرن الماضي بعد أن قامت البنوك المركزية في آسيا بخفض اسعار الفائدة الي مستويات قياسية ولجأت الحكومات الي اقرار برامج وحزم انفاق تحفيزي تجاوزت قيمتها التريليون دولار.
 
ودفعت معدلات النمو المتسارعة للاقتصادات الآسيوية -والتي فاقت معدلات النمو في الولايات المتحدة وأوروبا- صانعي السياسة في الصين والهند وفيتنام الي تقييد السياسة النقدية وسط مؤشرات اقتصادية تعبر عن تسارع وتيرة التضخم مما قد يقود الي حدوث فقاعة أصول، ويشجع تعافي الاقتصاد العالمي الشركات في آسيا لزيادة الانتاج وتعيين أعداد كبيرة من العمالة، وفي هذا الاطار رفعت سنغافورة من توقعات نمو اقتصادها في 2010 الي نحو %0.5.

 
لجأت شركات مثل شركة »تايوان لتصنيع أشباه الموصلات« و»يونايتد مايكرو اليكتريك« المصنعة للرقائق الالكترونية الي زيادة حجم انفاقها الرأسمالي هذا العام بعد أن حققت ارباحاً في الربع الاخير من العام الماضي فاقت بها توقعات المحللين.

 
وقال ريتشاد هان، المدير التنفيذي لشركة »هانا مايكر واليكترونك«، لوكالة بلومبرج إن الطلب صار قويا للغاية في قطاعات الحواسب الآلية، والسيارات والمنتجات الالكترونية الاستهلاكية.

 
يذكر أن شركة »هانا« تصنع أجزاء إلكترونية في الحواسب الآلية وأجهزة الهواتف المحمولة مثل الهاتف »اي فون« التابع لشركة »آبل« وكان نمو الاقتصاد التايواني خلال الربع الاخير هو الاقوي علي الاطلاق منذ يونيو 2004، كما أن نمو الناتج المحلي الاجمالي لاقتصاد تايلاند هو الاعلي علي مدار الأرباع السبعة الماضية. ورغم حالة الانتعاش التي تعيشها هذه الاقتصادات وغيرها من الاقتصادات الاسيوية، فإن مخاوف التضخم لاتزال هي الهاجس الأكبر هناك.

 
فقد لجأ البنك المركزي الصيني في 12 فبراير الماضي الي تخصيص أموال اضافية كاحتياطي لديه وذلك بهدف كبح جماح النمو المتسارع لأسواق الائتمان هناك بعد أن تجاوزت البنوك الحد المسموح به للاقراض في يناير، بالاضافة الي ارتفاع اسعار العقارات الي أعلي مستوياتها خلال 21 شهراً.

 
ويتوقع بنك جولدمان ساكس أن يحقق الاقتصاد الصيني نمواً بنحو %11.4 هذا العام، كما قام البنك الاحتياطي الهندي في 29 يناير الماضي برفع معامل الاحتياطي الي السيولة من %5 الي %5.75 ليفوق بذلك توقعات المحللين، كاشارة الي اتجاه الحكومات الآسيوية لاتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تحقق المخاوف التضخمية وفقاعات الاصول.

 
وينتظر اعلان الهند عن بيانات الناتج المحلي الاجمالي للربع الاخير من العام بالاضافة الي الموازنة الجديدة للعام المالي في 26 فبراير الحالي.

 
وتشير البيانات الحكومية الصادرة في 8 فبراير الماضي الي أن الاقتصاد الهندي الذي يصل حجمه الي 1.2 تريليون دولار قد يحقق نمواً بنحو %7.2 في السنة المالية الحالية المنتهية مارس المقبل.

 
وقال كيفين جريس، الخبير الاقتصادي بشركة كابيتال أبكونومكس في لندن للابحاث والاستشارات انه يتوقع استمرار نمو الاقتصادات الاسيوية بقوة خلال الفترة المقبلة، إلا أن الاقتصادات المعتمدة بنحو كبير علي التجارة الخارجية والتصدير ستشهد معدلات نمو بطيء هذا العام وخلال 2011.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة