أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

القاهرة للاستثمارات‮: ‬ارتفاع السهم‮ ‬%160‮ ‬يعكس رؤية المستثمرين الإيجابية لتوفيق الأوضاع‮!‬


محمد فضل
 
دخل سهم القاهرة للاستثمارات والتنمية مرحلة جني أرباح قرارات مجلس الإدارة المفاجئة بتوفيق أوضاعها مع قواعد متطلبات القيد الجديدة في يوم 28 ديسمبر الماضي وقبل انتهاء المهلة المحددة من جانب البورصة بيومين فقط، دون إخطار البورصة طوال فترة المهلة بموقفها من الشطب، بالإضافة إلي تأكيدها للمستثمرين قبل قرار التوفيق بيوم واحد عدم وجود أي إجراءات جديدة لتوفيق أوضاعها
.

 
ورغم إيقاف البورصة التداول علي السهم منذ جلسة 29 ديسمبر حتي الأربعاء الماضي لحين دراسة الهيئة العامة للرقابة المالية مطالب الشركة برفع رأسمالها المصدر والمدفوع إلي 20 مليون جنيه، وتجزئة القيمة الاسمية للسهم من 15 جنيهاً إلي 5 جنيهات، بما يطلق مؤشرات بارتكاب الشركة تجاوزات دفعت البورصة لإيقاف التداول علي السهم، إلا أنه بمجرد اعتماد الهيئة مطالب »القاهرة للاستثمارات والتنمية« لبقائها في السوق، ارتفع السهم بصورة جنونية بنسبة %159.9 خلال 4 جلسات فقط بما يؤكد عدم سلامة العمليات المنفذة علي السهم وقرب تعرضه للإيقاف بدعوي التلاعب علي غرار سهم ليفت سلاب.
 
في البداية قالت فردوس محمد، عضو مجلس إدارة شركة »القاهرة للاستثمارات والتنمية«، إن إقرار الشركة زيادة رأس المال من 10.89 مليون جنيه إلي 20 مليون جنيه علاوة علي تجزئة القيمة الاسمية للسهم الواحد من 15 جنيهاً إلي 5 جنيهات، دفع المستثمرين إلي الإقبال علي التداول علي السهم بكثافة مما رفع سعره السوقي من 45.39 جنيه إلي 117.98 جنيه.
 
ونفت أن يكون للشركة علاقة بالارتفاع الكبير للسهم والذي تجاوزت نسبته %159.9 في  غضون 4 جلسات فقط، وأشارت إلي أن هذا الصعود السريع يتوقف علي رؤية المستثمرين لتأثير زيادة رأس المال والتجزئة علي السهم، خاصة عقب إيقاف دام حوالي شهر ونصف الشهر عن التداول.
 
ونفت فردوس وجود أي أحداث جوهرية أخري من شأنها التأثير علي حركة السهم، مؤكدة أنها أوفت البورصة بجميع التفاصيل التي اتخذتها القاهرة للاستثمارات والتنمية.
 
وتراجع صافي أرباح شركة »القاهرة للاستثمارات والتنمية« إلي 1.323 مليون جنيه خلال عام 2009 مقابل 1.69 مليون جنيه خلال عام 2008 بتراجع نسبته %21.5.
 
علي جانب آخر استنكر مصدر مسئول بالبورصة هذا الارتفاع المبالغ فيه لسهم »القاهرة للاستثمارات والتنمية في ضوء زيادة رأس المال بصورة محدودة لا تتعدي 9 ملايين جنيه بجانب تجزئة السهم، وتساءل عن القيمة التي يمكن أن تضيفها هذه القرارات إلي أرباح الشركة حتي يرتفع سهمها بهذاالنحو.

وشدد علي أن النغمة التي يرددها البعض بأن المضاربة علي هذه النوعية من الأسهم ستعوض خسائرهم لن تكون مجدية، لأنها سرعان ما تعاود الهبوط مجدداً بشدة في أي لحظة بما يعرضهم لتحمل قدر كبير من المخاطرة.

وحذر المصدر المسئول بالبورصة المتعاملين من الانجراف خلف سهم القاهرة للاستثمارات والتنمية حتي لا يندبون حظوظهم عند اتخاذ الجهات الرقابية قراراً بإيقاف التداول علي السهم للتحقيق في أسباب هذه الارتفاعات الضخمة، علي غرار إيقاف التداول علي سهم »المصرية لتطوير صناعة البناء- ليفت سلاب« للتحقيق في شبهة التلاعب في تحركات السهم.
 
وأرجع تأخر الجهات الرقابية الممثلة في الهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة في الكشف عن التلاعبات مبكراً إلي القيام بالعديد من عمليات البحث في كشوف حسابات العملاء للكشف عن أي تنسيق وتربيط بين بعض المتعاملين لرفع حركة السهم لأعلي مؤكداً صعوبة هذه الخطوات التي تستغرق وقتاً طويلاً لإثبات التلاعب.
 
وعلي صعيد المستثمرين أشار محمد رمضان أحد مستثمري  شركة »القاهرة للاستثمارات والتنمية« إلي أن السبب الرئيسي وراء هذه الطفرة السعرية هو تجزئة القيمة الاسمية للسهم حتي 15 جنيهاً إلي 5 جنيهات نافياً أن يكون لعملية زيادة رأس المال بحوالي 9 ملايين جنيه أي دور يذكر في هذا الارتفاع.
 
وأضاف أن عملية التجزئة تدفع المستثمر لشراء أي سهم وهو مغمض العينين لأن السوق تفضل الأسهم ذات القيمة الاسمية المنخفضة، بما يسهل من عملية الشراء والبيع فيها ضارباً مثالاً بصعود سهم الدولية للمحاصيل الزراعية في بداية مارس 2008 من 14.26 جنيه حتي 34.54 جنيه خلال يونيو من نفس العام مسجلاً ارتفاعاً قدره %142.2.
 
واعترف رمضان بأن عملية التجزئة لا تنتج عنها قيمة مضافة للشركة، إلا أنه أوضح أن السوق اعتادت علي الارتفاع في مثل هذه الحالات قبل اتمام عملية التجزئة.
 
ولفت إلي أنه علي علم تام بأن هذه العمليات تتسم بارتفاع درجة مخاطرتها، إلا أن تواجده بالبورصة منذ 5 سنوات أكسبه خبرة تحديد موعد لجوء كبار المضاربين لبيع السهم من خلال ارتفاع حجم المبيعات فجأة.
 
واستبعد حامل سهم القاهرة للاستثمارات والتنمية أن تتدخل الجهات الرقابية في إيقاف السهم بسبب وجود حدث جوهري يقف وراء هذا الارتفاع.
 
من جانبه وصف مصطفي بدرة، العضو المنتدب بشركة أصول لتداول الأوراق المالية الارتفاع الجنوني لسهم القاهرة للاستثمارات والتنمية بالسيناريو المكرر الذي اعتاد عليه السوق مؤخراً، رغم تعرض بعض الأسهم للإيقاف مثل سهم ليفت سلاب.

واستطرد قائلاً إن المضاربين في السهم يقومون حالياً بعمليات شراء مكثفة لإغراء المتعاملين في غفلة أو تقاعس من مسئولي الشركة حتي يتعرض السهم للإيقاف أو بيع المضاربين السهم بشدة ليصاب المتعاملون بخسائر جمة في النهاية.
 
وأكد بدرة صعوبة إثبات البورصة التلاعبات في السهم من خلال محاولة كشف الأطراف التي تنسق عملية التلاعب لأنهم يتداولون من خلال العديد من المتعاملين، واقترح أن يتم إيقاف الأسهم التي تحقق صعوداً متتالياً يتجاوز %50 عن التداول لمدة جلسة واحدة علي أن تتم إعادة الإيقاف مرة أخري بنفس المادة في حال تحقيق طفرات سعرية بنفس النسبة.
 
وألمح العضو المنتدب بشركة أصول، أن اتباع هذا الإجراء سيجنب البورصة تكرار التجربة الشهيرة بإيقاف 29 سهماً عن التداول دفعة واحدة بعد تسجيلها أسعاراً جنونية أسفرت عن تكبد كثير من المتعاملين خسائر فادحة.
 
ومن جانب التحليل الفني أوضحت رانيا نصار، عضو الجمعية الأمريكية للتحليل الفني أن سهم القاهرة للاستثمارات والتنمية لا يمثل أي شكل فني حيث يعبر عن ممارسة مضاربات عنيفة وصريحة من خلال كسر نقاط مقاومة مهمة عند مستويات 52، 67، 81، 98 جنيهاً وصولاً إلي 117.98 جنيه.
 
وأكدت أن كسر نقاط المقاومة بسهولة يطلق مؤشرات أكيدة بعدم احترام السهم نقاط الدعم وارتفاع نسبة ارتداده إلي النقطة التي انطلق منها عند 46.16 جنيه، ولفت إلي نقطة المقاومة الرئيسية التي ستواجهه عند 138 جنيهاً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة