أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لعنة السياسة تهدد مستقبل العاملين بموقع‮ »‬إسلام أون لاين‮«‬


مجاهد مليجي
 
انفجرت أزمة عاصفة في شبكة »إسلام أون لاين« الأخبارية مؤخراً، إثر خلافات بين الممولين المالكين للشبكة بالعاصمة القطرية الدوحة، باعتبارها مؤسسة قطرية المنشأ والتمويل، وشركة »انترناشيونال«، التي تدير الموقع وتبثه من القاهرة منذ تدشينه عام 1999، برعاية الداعية الإسلامي الدكتور يوسف القرضاوي، وفوجئ الممولون بتغيير في سياسة الشبكة والاطاحة بثلاثة من القيادات الإدارية والتحريرية بمؤسسة »ميديا انترناشيونال«، التي تبث الموقع من القاهرة، تمهيداً للبدء في تصفية أطقم العاملين في مختلف قطاعات المؤسسة خلال الفترة المقبلة، ونقل مقرها إلي الدوحة والاستغناء عن العاملين، فضلاً عن التضحية بما حققته الشبكة من نجاح وما احتلته من مكانة علي الصعيدين الاقليمي والدولي.

 
 
 جمال حشمت
بداية، أبدي العاملون في الموقع تحفظهم الشديد علي الادلاء بتصريحات من شأنها ان تزيد الوضع سوءاً وتعمق الأزمة القائمة،  متوقعين نجاح الوساطات التي تسعي لاحتواء الأزمة واعادة الأمور إلي نصابها لانقاذ مستقبل مئات العاملين بالشبكة، وضمان مستحقاتهم المالية في حال اصرار الدوحة علي تصفية الشبكة، ونقل كل أنشطتها إلي قطر، حيث أكد أحد القيادات الذين تمت الاطاحة بهم -رفض ذكر اسمه- أنهم حرصاً علي المصلحة العامة يمتنعون عن الخوض في تفاصيل ما حدث حتي لا تتفاقم الأمور، وتنقطع أوصال المفاوضات التي تستهدف الحصول علي مستحقات العاملين بالشبكة سواء في موقعها العربي أو الانجليزي، أو مواقعها الفرعية.
 
من جانبه استبعد الدكتور جمال حشمت، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، وجود ارتباط بين ما حدث لشبكة »اسلام أون لاين« والصراع المحتدم بين القاهرة والدوحة، وان كانت هناك آثار غبار لمناخ التوتر الذي يسيطر علي العلاقة بين البلدين مؤخراً منذ العدوان الإسرائيلي علي غزة نهاية 2008، الذي لم يسع أحد الأطراف العربية لاحتوائه، الأمر الذي أدي إلي انعكاس ذلك علي المشروعات البينية ومستقبل العاملين بها ومنها شبكة »اسلام اوين لاين« الإخبارية.
 
ودعا »حشمت« إلي ضرورة تلطيف الأجواء بين البلدين، مشيراً إلي أهمية تأثير ذلك ايجاباً علي مستقبل العاملين في »اسلام اون لاين« بدلاً من ان يضافوا إلي كتيبة العاطلين في مصر، لافتاً إلي ان محتوي الموقع لم يكن يمثل أي مشكلة لمصر باعتبار ان الشبكة تعمل تحت سمع وبصر الأجهزة المعنية، التي يمكنها التدخل في أي لحظة أو ابداء ملاحظاتها التي تستجيب لها الشبكة بمرونة شديدة، لا سيما في ظل المخاوف التي صاحبت الموقع منذ تأسيسه بأنه أحد المنابر الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين، إلا ان أداء الشبكة أثبت عكس ذلك بشكل عملي، من خلال تشغيل عناصر ولائها للنظام، وهو ما جعل الشبكة تنال رضا الأجهزة المعنية طوال 11 عاماً حتي جاءت الرياح من الجانب الآخر، بعد تفاقم الأزمة السياسية بين القاهرة والدوحة.
 
وأوضح »حشمت« ان الأزمة تحتاج إلي تريث للحفاظ علي حقوق ومصالح العاملين بعيداً عن الصراع بين نظامي الحكم في الدوحة والقاهرة، وذلك حتي لا ينتهي هذا المشروع الرائع وتذهب نجاحاته أدراج الرياح، لا سيما ان الموقع لم يقحم نفسه في الصراع بين الطرفين أو ينحاز لأي منهما، معرباً عن توقعه بأن سياسات »الخلجنة« - أي اسناد جميع مشروعاتها في الداخل والخارج إلي مواطنين من الخليج بدلاً من القاهرة، ربما تكون أحد العوامل التي شجعت قطر علي اتخاذ تلك الخطوة.
 
ويؤكد الكاتب الصحفي نبيل زكي، عضو اللجنة المركزية بحزب التجمع، ان التوتر بين القاهرة والدوحة يمكن أن يؤثر سلباً علي أوضاع العاملين بالشبكة، لكن جميع الدول لديها مقاييس معينة في علاقاتها الخارجية وإدارة مؤسساتها ذات الطابع الاقليمي، وهو ما يطرح تساؤلاً حول ما إذا كان هذا الموقع أثبت انه يخدم السياسة القطرية أم لا؟ وبالتالي فإن ذلك يحتاج إلي تحليل لمضمون الموقع خلال الفترة التي سبقت الأزمة وبعد الأزمة، حيث ان الاتجاه العام للموقع اقنع القائمين علي تمويله بأنه لا يعود بالمنافع السياسية علي قطر، وبالتالي فإن استمراره لن يعود بالنفع، وهو القانون الذي يسري علي أي منبر اعلامي وينطبق كذلك علي الصحف المستقلة، إذا لم يجد ممولوها ان هذه الصحف لا تعود بالنفع عليهم فلن يكلفوا أنفسهم عناء الانفاق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة