أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

معركة برلمانية أكثر سخونة بين‮ »‬عز‮« ‬و»الملط‮«‬


محمد القشلان
 
من المنتظر ان يشهد الأسبوع المقبل جلسة ساخنة لمجلس الشعب تدور فيها معركة جديدة بين المستشار جودت الملط، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، وقيادات الحكومة والحزب الوطني، علي رأسهم أحمد عز، رئيس لجنة الخطة والموازنة، والدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية، حيث يلقي خلالها الملط بيانه الذي يثير دوائر الجدل السنوي.

 
  أحمد عز
وقد تختلف المعركة هذا العام عن الأعوام السابقة، من حيث استعداد الحزب الوطني لمواجهة تقرير الملط هذا العام، فقد ترددت أنباء عن اعتزام أحمد عز، تفجير مفاجآت تتعلق بتحديد اختصاصات الجهاز، لا سيما فيما يتعلق بالحق في تقييم الأداء السياسي للحكومة، وذلك من خلال الاستشهاد بتقارير ديوان عام المحاسبات في فرنسا والذي يماثل الجهاز المركزي للمحاسبات في مصر، بهدف مواجهة »الملط« بأن تلك الأجهزة ليس من صميم اختصاصاتها تقييم أداء الحكومة أو الوزراء وانحصار دورها في تقييم الأداء العام للسنة المالية المنصرمة فحسب.
 
فيما اتبر نواب برلمانيون وخبراء ان ما يسعي إليه أحمد عز، وقيادات حكومة الحزب الوطني، هو استمرار لمسلسل تحجيم وتقليم أظافر الجهاز المركزي للمحاسبات الذي يعرضه »الملط« سنوياً تحت قبة البرلمان. وغالباً ما يتسبب في احراج الحكومة والحزب الوطني أمام الرأي العام.
 
بداية أكد عمر جلال هريدي، أمين سر اللجنة التشريعية في مجلس الشعب، ان الأغلبية البرلمانية لا تعترض علي ما يورد في بيان الجهاز المركزي للمحاسبات، ولكن الاعتراض غالباً ما ينصب علي عدم اختصاص الجهاز المركزي في ابداء ملاحظات علي السنوات الماضية لأن ذلك يخالف اختصاصات المركزي التي حددها القانون، كما ان صياغة تقرير الجهاز يكون في بعض الأحيان علي شكل تقييم للسياسة أو الخطط وهو ما يتجاوز أيضاً اختصاصات الجهاز، مؤكداً ان تلك الملاحظات تم تداركها بالاتفاق مع المستشار جودت الملط. ومن ثم فإن البيان المقبل سيكون أقل حدة في لغة الخطاب في تناول الملاحظات المالية.
 
وأشار »هريدي« إلي أن الخلافات بين الدكتور جودت الملط، والحكومة هي خلافات فنية بحتة وبالتالي لا توجد محاولات لتحجيم دور الجهاز المركزي أو رغبة في تقليم أظافره كما يردد البعض، خاصة ان دور الجهاز المركزي يعتبر مكملاً للدور الرقابي للنواب الذي يقتضي كشف أوجه المخالفات وحث الحكومة علي اصلاحها.
 
وأكد النائب صبحي صالح، عضو كتلة الإخوان المسلمين، عضو اللجنة التشريعية في مجلس الشعب، ان الجهاز المركزي للمحاسبات ينظمه قانون مستقل يتبع رئاسة الجمهورية ولولا ذلك لتم اغلاقه لما تسببه التقارير الصادرة عنه من ازعاج للحكومة، موضحاً ان دور الجهاز هو تقديم ملاحظات حول مدي التزام الحكومة ومؤسساتها والهيئات العامة بالقانون والخطة والموازنة وبالتالي فإنه لا يقيم أداء الحكومة سياسياً بل يرصد المخالفات المالية التي ترتكبها. ولكن الحزب الوطني يسعي لاثارة ضجة مفتعلة لمحاصرة »الملط« باتهامات تجاوز الاختصاصات للتشويش علي تلك المخالفات الجسيمة.
 
ومن جانبه قال الدكتور جلال البنداري، خبير الشئون البرلمانية في مجلس الشعب، ان دور الجهاز المركزي معروف من حيث تقييم الأداء الحكومي من الناحية الفنية والمالية والإدارية ولا علاقة له بتقييم الأداء السياسي، مشيراً إلي ان تقييم تلك الأداءات للحكومة قد ينعكس أو يوحي بدلالات علي الأداء السياسي للحكومة. الأمر الذي يثير غضب وحنق الوزراء ونواب الحزب الوطني.
 
وأوضح »البنداري« ان اتهام الجهاز المركزي للمحاسبات بتجاوز اختصاصاته هو اتهام مردود عليه لأن الجهاز يراقب أداء الحكومة في تنفيذ ما يتعلق بالخطة والموازنة في كل الجهات والهيئات الحكومية، ويرصد المخالفات المتعلقة بالأمور المالية فقط وهو ما ينصب في صميم مهامه ودوره.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة