أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

دعوة للتوسع في إنشاء الجامعات الخاصة للارتقاء بالخريجين


يوسف إبراهيم
 
دعا عدد من الخبراء الحكومة الي زيادة عدد الجامعات الخاصة خلال الفترة المقبلة ودعمها بمناهج تتناسب مع احتياجات سوق العمل.
وأكد الخبراء ان الامكانيات التي تمتلكها الجامعات الخاصة تؤهلها لتخريج دفعات ذات مهارات تمكنها من التواجد بقوة في سوق العمل.

 
وقال د. فاروق إسماعيل، رئيس لجنة التعليم بمجلس الشوري، إن الحكومة عليها التوسع في انشاء الانواع الاخري من جامعات التعليم المفتوح والجامعات الالكترونية حتي نصل بالشريحة العمرية من 8 الي 23 عاما، المقيدين بالجامعات الي حوالي %40 بحلول عام 2020 مشددا علي ضرورة اطلاق يد القطاع الخاص لاقامة عدد من الجامعات الخاصة والأهلية لتوفير التعليم المختلف لابناء المحافظات.
 
واشار الي ان تجربة الجامعات الخاصة التي تم انشاؤها في مصر مع نهاية القرن الماضي، ليست بالسوء الذي يشاع عنها، لافتا الي ان هذه الجامعات استطاعت تخريج دفعات من المؤهلين لسوق العمل وهم يمثلون قوة كبيرة حاليا في سوق العمل في جميع المجالات.
 
واضاف: لابد من الاهتمام بتطبيق معايير جودة التعليم حتي يستطيع خريجونا التواجد في سوق العمل عالميا في ظل منافسة شرسة في جميع المجالات التي تعتمد اساسا علي تعليم جيد وبحث علمي ابتكاري ومعرفة لا حدود لها.

 
ودعا الي الاهتمام بالمعاهد العليا الحكومية، والاستفادة من التجارب العالمية في هذا الشأن حتي تتحقق جودة التعليم، والتوسع في ارسال البعثات خاصة في التخصصات الحديثة، وفي مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، واهمية النهوض بكليات التربية لإعداد معلمين مؤهلين وفقا لأحدث طرق التربية والتعليم.

 
وتطرق اسماعيل الي اهمية تطوير المرحلة الثانوية العامة والفنية مع التوسع في انشاء الجامعات والمعاهد العليا، واجراء احصاء حقيقي لاحتياجات سوق العمل، والاستعانة بالنقابات المهنية في تحديد هذه الاحتياجات في ضوء المعدلات العالمية خاصة في القطاع الطبي.

 
من جهتها قالت مصادر بوزارة القوي العاملة والهجرة إن الوزارة لا تمانع في انشاء مراكز وجامعات خاصة للتعليم الجامعي من اجل النهوض بمستويات الخريجين في سوق العمل.

 
واشارت المصادر الي ان تخريج دفعات مؤهلة يوفر الكثير من النفقات علي الوزارة بشأن خطط التدريب التي تقوم بتنفيذها كل فترة للارتقاء بمستويات العمال في القطاعات الانتاجية بجانب رفع مهارات العمالة التي ترغب في السفر للخارج.

 
واوضحت المصادر ان الوزارة تسعي حاليا للتنسيق مع اتحاد العمال للاستفادة من مراكز الثقافة العمالية، والمراكز والمعاهد التابعة للجامعة العمالية في عمليات تدريب العمالة بجانب تطوير مناهج الجامعة لتتناسب مع متطلبات سوق العمل في المرحلة المقبلة.

 
المصادر نفسها اكدت ان عائشة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة والهجرة تقوم بجهود عديدة مع وزارتي التربية والتعليم العالي للارتقاء بمستوي الخريجين بما يساهم في تواجدهم في سوقي العمل الداخلية والخارجية بالاضافة الي التأكيد علي الاستعانة بالتكنولوجيا ووضع استراتيجية واضحة للمرحلة المقبلة.

 
ولفتت المصادر الي ان قطاع التشغيل الداخلي بالوزارة يعد حاليا لخطة تفصيلية حول العمالة التي تحتاجها سوق العمل من خلال جولات ميدانية تمت في المدن الصناعية في الفترات الاخيرة للتعرف علي احتياجاتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة