أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تماسك‮ »‬التجاري الدولي‮«‬


نجح سهم البنك التجاري الدولي في السباحة ضد التيار الهبوطي للبورصة ليعزف منفردا، يغلق عند نفس مستواه السابق تقريبا بتسجيله 62.9 جنيه، مقابل 63.1 جنيه.
 
قال محمد الاعصر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة المجموعة المالية هيرمس إن سهم البنك التجاري الدولي سيلعب دور البطولة الاسبوع الحالي بتوجهه نحو اعلي مستوياته علي الاطلاق قرب 65.5 جنيه، التي وجدها فرصة لجني الارباح للعودة لاستهدف السهم قرب 61.5 جنيهاً.
 
 ومن جهته قال ايهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني في شركة اصول للسمسرة، ان سهم التجاري الدولي في اتجاه صاعد قصير الاجل مستهدفا 66 جنيهاً، ووجد تحركه في بداية الاسبوع قرب 63 جنيها فرصة شراء.

 
ومما سيدعم حركة السهم في المرحلة الحالية قوة اداء البنك التشغيلي الذي اظهرته نتائج اعماله لعام 2009، وارتفعت الارباح بنسبة %25 انعكاسا لنمو العائد من الفوائد وخارجها، بالاضافة الي قيام البنك بجني ارباح حفاظه علي جودة محفظته من القروض ليحد من بناء المخصصات الموجهة للقروض المتعثرة. واقترح مجلس االادارة توزيع كوبون يقيمة 1.5 جنيه عن ارباح العام، تمثل عائداً بنسبة %2.5 علي اغلاق السهم الاسبوع الماضي.

 
ويعد سهم البنك التجاري الدولي الوحيد بين الاسهم الكبري الذي يتداول عند اعلي مستوياته علي الاطلاق مع تفوقه علي البورصة خلال الموجة الصعودية التي التي تشهدها منذ تكوينها قاعاً تاريخية لحركتها قرب3400  نقطة في فبراير 2009، لتكسب بعد ذلك اكثر من %100 من رصيدها مع تحرك مؤشرها الرئيسي حاليا حول مستوي 6900 نقطة. يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع فيه سهم التجاري الدولي بنسبة %126 بعد صعوده من مستوي 27 جنيهاً الذي سجله في ذروة هبوط البورصة في فبراير 2009.

 
 وجاء تفوق السهم علي البورصة علي الرغم من كونه لم ينهار وقت سقوطها في الوقت الذي تعرضت فيه باقي الاسهم الكبري لنزيف اسعار، وفي مقدمتها اوراسكوم للانشاء واوراسكوم تليكوم بالاضافة الي اسهم البنوك النخبة، مع تداولها حاليا عند مستويات تقل بمتوسط يتراوح حول %50 من قممها التي وصلت اليها في مايو 2008، ليكون بذلك التجاري الدولي الافضل اداء بين الاسهم الكبري.

 
وكان السهم قد وصل في ابريل 2008 الي 100 جنيه، واتجه السهم للتراجع التدريجي بعد القرارات الاقتصادية في الخامس من مايو واصلا لمستوي 70 جنيهاً. وتبع ذلك دخول السهم عصراً جديداً في اغسطس 2008 بعد ان نزلت اسهم زيادة راس المال بمقدار %50 من الاحتياطيات في ارصدة حملة السهم. وتم فتح الحدود السعرية عن حركة السهم في نفس الجلسة للسماح له بالتراجع بمعدل مماثل للزيادة في راس المال، ليتراجع من 70 جنيهاً لمستوي 48 جنيهاً.

 
وبالنسبة لاداء باقي اسهم البنوك فقد اغلق سهم بنك كريدي اجريكول الاسبوع الماضي علي تراجع بنسبة %2.2 مسجلا 11.13 جنيه مقابل 10.88 جنيه. واشار ايهاب السعيد الي ان السهم مستمر في التحرك تحت 11.5 جنيه، ووجد اقترابه منها فرصة لتخفيف المراكز كونه غير مرشح لاختراقها من اول محاولة.

 
 وكان السهم قد شهد صعوداً قياسياً منذ مطلع مارس 2009 بنسبة %130 ليصل الي 15 جنيها، بعد ان كان قد سجل في منتصف فبراير ادني مستوياته منذ طرحه في البورصة باقترابه من 6 جنيهات، مع الاخذ في الاعتبار قيام البنك بتوزيع كوبون بقيمة 1.1 جنيه في منتصف ابريل 2009.

 
واغلق سهم البنك المصري لتنمية الصادرات الاسبوع الماضي علي تراجع بنسبة %3.7 مسجلا 12 جنيهاً مقابل 12.47 جنيه. واشار السعيد الي ان السهم لا يزال في اتجاه صاعد قصير الاجل مستهدفا 13 جنيهاً، علي ان تكون قاع حركته قرب 11.8 جنيه التي وجد اقترابه منها الاسبوع الحالي فرصة شراء.

 
وكان البنك قد قام في منتصف اكتوبر بتوزيع كوبون بقيمة جنيه يمثل عائداً بقيمة %6 علي اقفال السهم الاسبوع الماضي.

 
ويمر السهم بمرحلة من التقاط الانفاس لجني الارباح بعد الارتفاعات القياسية التي شهدها منذ منتصف فبرايرالتي تفوق خلالها علي البورصة بعد ارتفاعه بنسبة %140 منذ وصوله في فبراير الماضي الي ادني مستوياته علي الاطلاق بملامسته 6 جنيهات ليقترب من 14 جنيهاً، ليشهد تصحيحاً قوياً عقب ذلك اوصله الي 10 جنيهات، ليتبع ذلك ارتداده لاعلي.

 
واغلق سهم بنك قناة السويس الاسبوع الماضي عند نفس مستواه السابق مسجلا 9.45 جنيه مقابل 9.46 جنيه. وكان بنك قناة السويس قد نجح في نهاية اكتوبر 2009 في الخروج من تحت مظلة البنوك المتوسطة الي الكبري، جاء ذلك بعد مضاعفته راس المال المدفوع ليبلغ 2 مليار جنيه، عن طريق طرح100  مليون سهم بالقيمة الاسمية. ويهدف البنك من وراء ذلك مضاعفة راس المال الي توسعة القاعدة الراسمالية، وتحقيق اقصي استفادة ممكنة من الانتعاش المرتقب للانشطة الائتمانية في ظل الخفض المتتالي لاسعار الفائدة منذ منتصف فبراير الماضي في ستة قرارات متتالية.

 
وجاء نجاح البنك في مضاعفة راس المال بمساعدة من الرالي العنيف الذي شهده سهمه منذ مطلع مارس بصعوده من ادني مستوياته منذ طرحه في البورصة بتحركه قرب 5 جنيهات في فبراير الماضي، ليشهد بعد ذلك صعودا متواصلا قاربت نسبته %100، متخطيا قيمته الاسمية البالغة 10 جنيهات، ليتراجع بعد ذلك واصلا الي 7 جنيهات، ليرتد لاعلي في الاسابيع الاخيرة.

 
وبالنسبة لباقي اسهم البنوك فقد استمر سهم البنك الاهلي سوسيتيه في الاضافة الي مكاسبه ليغلق الاسبوع علي ارتفاع بنسبة %1.5 مسجلا 32.5 جنيه مقابل 32 جنيهاً.

 
وكان السهم قد تفوق علي مؤشرات البورصة في الاشهر الاخيرة انعكاسا لاستهدافه من قبل القوة الشرائية التي ظهرت بعد تكوين البورصة قاعاً تاريخية لحركتها عند 3400 نقطة في فبراير 2009. وجاء استهداف السهم نتيجة نجاح البنك في الحفاظ علي الاتجاه الصعودي لارباحه من الائتمان والانشطة المصرفية الاخري بالاضافة الي قيامه بجني ارباح حفاظه علي جودة محفظته من القروض بوصول معدل تغطية المخصصات الي القروض المتعثرة لمستوي %105، بالاضافة الي تراجع القروض المتعثرة الي اجمالي القروض من %7 الي %5، ليقوم البنك بالحد من بناء المخصصات مع توافر مخصصات انتفي الغرض منها، لترتفع الارباح في عام 2009 بنسبة %4 مسجلة 1.183 مليار جنيه مقابل 1.136 مليار جنيه في فترة المقارنة.

 
وحافظ البنك علي سياسة توزيع كوبونات ارباح نقدية مجزية حيث اقترح مجلس الادارة توزيع 1.25 جنيه عن ارباح عام 2009 تمثل عائداً بنسبة %4 علي سعر السهم الاسبوع الماضي. وسيصاحب ذلك توزيع سهم مجاني امام كل عشرة اسهم قائمة عن طريق زيادة راس المال من الاحتياطيات من 3.332 مليار جنيه الي 3.366 مليار جنيه وكان البنك قد قام في مارس 2009 بزيادة راس المال المدفوع من الاحتياطيات عن طريق توزيع 30.294  مليون سهم مجاني بالقيمة الاسمية البالغة 10 جنيهات، ليصل راس المال المدفوع الي 3.332 مليار جنيه، ليكون بذلك البنك الاعلي بين البنوك التجارية من ناحية راس المال المدفوع، متفوقا علي البنك التجاري الدولي.

 
 وتجيء الزيادات المتلاحقة في راس المال انعكاسا لوصول الاحتياطيات الي مستويات قياسية بدفع من التطورات الايجابية التي يشهدها البنك التي اظهرتها نتائج عام 2009،  حيث عوض عن تراجع العائد من الائتمان تضاعف الارباح من اذون الخزانة والسندات، بالاضافة الي نجاح البنك في الصعود بالمصدرالرئيسي للدخل من خارج الفوائد المتمثل في العمولات والخدمات المصرفية، وتوافر مخصصات انتفي الغرض منها نتيجة جودة محفظة البنك من القروض، وعودة شريحة من القروض المتعثرة الي العمل.


 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة