أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

توقعات بتراجع مبيعات الصكوك الاسلامية في‮ ‬2010


إعداد - أيمن عزام

 

 
توقعت مجموعة من المحللين تراجع مبيعات الصكوك الإسلامية بشدة خلال العام الحالي، في ظل رغبة المستثمرين في تجنب التعامل مع الاصول ذات المخاطر والعوائد المرتفعة.

 
وتأتي هذه التوقعات بالتزامن مع تزايد المخاوف من وجود عقبات كثيرة تحول دون قدرة الحكومات علي سداد ديونها، وذكرت وكالة »بلومبرج« أن إجمالي مبيعات الصكوك الاسلامية منذ بداية 2010 وحتي الآن يقدر بـ544 مليون دولار، مقارنة بـ2.5 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الماضي.

 
من جانبه استبعد حسين حسان، المحلل بدويتش بنك انتعاش سوق الصكوك الاسلامية مجدداً، الا بعد زيادة إقبال المستثمرين علي المخاطرة، وأوضح أن معدل إصدار الصكوك سيتراجع خلال العام الحالي استناداً للمبيعات الفعلية المتحققة حتي الآن.

 
في حين رجح هاريس عرفان، رئيس قسم المنتجات المالية ببنك باركليز انتعاش اصدار الصكوك ببطء مع نهاية 2010.

 
من ناحية أخري صعد مؤشر جي بي مورجان تشيس للتقييم الائتماني إلي 63 نقطة أساس في ظل اشتراط المستثمرين المتعاملين في مجال شراء ديون الاسواق الناشئة من خلال الصكوك أو غيرها من الادوات المالية ووجود عوائد اضافية تحفزهم علي شراء هذه الديون.
 
أقطاب »اليورو« يعانون ارتفاع معدلات البطالة وزيادة الأسعار
بدأ التعافي الاقتصادي يفقد قوته، في أوروبا بعد ظهور نتائج مخيبة للآمال في كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا.
 

سجل مؤشر »أيفو« لقياس ثقة الشركات الألمانية تراجعاً مفاجئاً لأول مرة منذ حوالي عام في شهر فبراير الحالي، ما يرجح إمكانية انزلاق أكبر اقتصاد في أوروبا إلي الانكماش مرة أخري، في الربع الأول من العام الحالي.
 
وخيم التشاؤم علي المستهلكين في إيطاليا أيضاً، حيث تراجعت ثقتهم في شهر فبراير الحالي إلي أدني مستوياتها منذ شهر يوليو الماضي، وذلك بسبب قلق العائلات الإيطالية من ارتفاع معدلات البطالة.
 
ولم يتوقف الأمر عند ألمانيا وإيطاليا فقط، وإنما امتد إلي فرنسا حيث خفض المستثمرون من الإنفاق علي السلع المصنعة بأسرع وتيرة منذ عامين في شهر يناير الماضي.
 
قال أحد الخبراء ببنك »بي إن بي باريبا« إن تلك النتائج تقدم دلائل أخري علي أن تعافي منطقة اليورو يبدو هشاً.
 
ويتوقع المحللون أن النمو الضعيف للاقتصادات الأوروبية سيضيف المزيد من الضغوط علي البنك المركزي الأوروبي للامتناع عن إعلان أي زيادة في أسعار الفائدة، وعلي الحكومات الأوروبية تبني برامج تحفيز مالية، وفقاً لرويترز.
 
وأظهرت التوقعات، ضعف التعافي الاقتصادي في ألمانيا خلال الربع الأخير من العام الماضي، حيث طغي ضعف الاستهلاك الخاص والاستثمارات علي ارتفاع الصادرات.
 
قال كلوس أبريجير، الخبير الاقتصادي لدي معهد »أيفو«، إن الاقتصاد الألماني من المحتمل أن يشهد انكماشاً خلال الربع الأول من 2010.
 
وفي السياق نفسه، حذر خبراء الاقتصاد، من المزيد من النتائج السلبية، والأزمات في فرنسا، حيث لفت نكولا بوزو، الخبير لدي شركة استريس، إلي ارتفاع معدلات البطالة والتضخم، والسياسات العامة غير المناسبة، وكل ذلك يشير إلي تراجع الاستهلاك خلال العام الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة