أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

الصناعات المغذية تراهن علي الحوافز الحكومية ومشروعات الإحلال


تمتد تأثيرات التخفيضات الجمركية علي السيارات الأوروبية لتشمل قطاع الصناعات المغذية أو المكملة للسيارات، الذي يعتبر أهم مصدر توريد للمصانع العاملة في السوق المحلية.
 
 على توفيق
وقررت وزارة التجارة والصناعة وضع استراتيجية جديد لحماية هذه الصناعات، بالإضافة إلي المشاريع الخاصة باحلال وتجديد التاكسي والميكروباص.
 
قال علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات، ان الاستراتيجية الجديدة والحوافز المطروحة تعتبر طوق النجاة للصناعات المكملة في ظل تزايد التخفيضات الجمركية بناء علي اتفاقية الشراكة الأوروبية.

 
وشدد توفيق علي آليات التنفيذ، موضحاً ان هذه الحوافز سيتم منحها لمستحقيها فقط، مشيراً إلي وجود من يسئ استغلال القوانين ويتلاعب بها من أجل مصالحه الشخصية.

 
وطالب الهيئات الرقابية ومنها الرقابة الإدارية وغيرها بالتشديد والرقابة علي تنفيذ الاستراتيجية.

 
وأضاف ان المشاريع الحكومية مثل احلال وتجديد التاكسي ساعدت وأنقذت المصانع المغذية من شبح الأزمة المالية، التي أثرت علي مصانع السيارات وبالتالي المصانع المكملة لها.

 
فهذه المصانع أوجدت فرصاً جديدة لصناعة عدد أكبر من السيارات وإدارة الماكينات سواء في المصانع الخاصة بالإنتاج أو المكملة .

 
وأوضح ان صناعة الأجزاء في مصر في تطور مستمر، موضحاً ان هذه المصانع تعمل بمواصفات مماثلة للشركة الأم.

 
وأضاف ان الشركات العاملة في هذا القطاع تقوم بصناعة أجزاء مطابقة للمكون الأصلي للسيارة.

 
وأكد توفيق ان الفترة المقبلة ستشهد فرصاً تصديرية قوية للشركات العالمية، خاصة ان هناك بعض الشركات مثل »فولكس فاجن جروب« تبحث عن موردين في كل دول العالم.

 
وهناك بعض الشركات العاملة في التصنيع وجدت أسواقاً أخري، مما سيعود علي الصناعات المغذية والعمالة بمزيد من السيولة.

 
وأشار توفيق إلي ان العاملين في هذا القطاع متفائلون بالفترة المقبلة وتطبيق الاستراتيجيات الجديدة. وبذلك من المتوقع ان تشهد السنوات المقبلة توطيناً لصناعة السيارات في مصر، وتصبح مركزاً اقليمياً للتصدير رغم الاتفاقيات التي تؤثر سلباً علي هذه الصناعة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة