سيــارات

اتفاقية الشراگة المصرية الأوروبية تقلب الموازين في سوق السيارات


أعد الملف - أحمد نبيل
 
ثار جدل واسع في سوق السيارات المصرية مع بدء سريان اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، التي تنص علي خفض الجمارك علي الواردات من السيارات بنسبة %10 سنوياً، اعتباراً من 2010 لتصبح النسبة %0 بنهاية العقد الحالي، ولتدخل سيارات منطقة اليورو إلي مصر دون جمارك.

 
وقد أعرب عدد من العاملين في هذه الصناعة عن قلقهم، بسبب تراجع أسعار السيارات الأوروبية عند مقارنتها بالآسيوية أو الأمريكية، خاصة أن أسعار المنتج الأوروبي ستنخفض خلال الأعوام المقبلة بشكل ملحوظ، مما سيؤثر علي الحصة السوقية لباقي الإنتاجات.
 
ورأي فريق أن المتضرر الأكبر من انخفاض أسعار المنتج الأوروبي هو المنتجات اليابانية والكورية والصناعة المحلية والصناعات المغذية لها.
 
واتفقآخرون علي أن الاستراتيجية الجديدة والمشاريع الحكومية التي تقدمها وزارة التجارة والصناعة وفرص التصدير الأخري تعتبر طوق النجاة للشركات التي تجمع سياراتها محلياً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة