أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حكمة الفيلسوف لا تقل مكانة عن حس الشاعر


كتب - علي راشد:
 
قالوا إن الفلسفة حكمة، والشعر حكمة، فمابالنا إذا اجتمعت حكمتان!
هذا بالفعل هو واقع حكيم الفلسفة وفيلسوف الشعر الأستاذ الدكتور حسن طلب الشاعر وأستاذ الفلسفة وعلم الجمال بآداب حلوان، نائب رئيس تحرير مجلة »إبداع«، عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلي للثقافة.

 
 حسن طلب
فمن خلال أعماله الشعرية العديدة مثل ديوان »وشم علي نهدي فتاة« و»سيرة البنفسج« و»أزل النار في أبد النور« و»آية جيم« و»لا نيل إلا النيل« و»بستان السنابل« وأخيرا في ديوان »يكتب الباه يقرأ الجسد« الذي صدر له مؤخرا.. في كل هذه الأعمال وغيرها ستشعر علي الفور أن حكمة الفيلسوف لا تقل مكانة عن حس الشاعر.
 
عن الفلسفة وأثرها في إثراء مفرداته وقاموسه الشعري أكد الدكتور حسن طلب لـ »المال« أن الفلسفة تعتبر بعداً أساسياً من أبعاد العمل الفني بصورة عامة، فكل عمل فني كبير لابد أن يقوم علي رؤية شاملة عميقة للإنسان والحياة والكون عامة، ولكنه يري أننا تعودنا علي التعامل مع الفن عامة والشعر بشكل خاص علي أنه عمل موجه لعواطفنا، وهدفه إثارة انفعالاتنا تجاه فكرة أو موضوع أو شيء معين، ونسينا - أو تناسينا - أن العمل الفني ليس مجرد انفعال لا يثور الا ليهدأ ولكنه فوق هذا تأمل أو دعوة إلي التأمل.
 
وشدد »طلب« علي أن أعمال الشعراء العالميين الكبار - مثل دانتي وشكسبير وجوته..وغيرهم - فيها هذه الدعوة للتأمل، ولكن هذا الاتجاه ليس هو الغالب في الشعر العربي.. بل هناك ممثلون له ،ضاربا المثل بشعر أبي تمام وابن الرومي والمتنبي، حيث تجبرنا أعمالهم علي التأمل والغوص وراء سطح المظاهر.
 
أما الذي بلغ الذروة في هذا الاتجاه الشعري في نظره فهو أبو العلاء المعري والذي يعتبره أستاذا له.
 
ويري »طلب« أنه من الضروري أن يكون للشاعر مشروع معين يجعله هدفا له، ضاربا المثل علي ذلك بأبي العلاء المعري ولزومياته التي يعدها شيئا لم - ولن - يتكرر. كما يري أنه لا يشترط في ذلك المشروع أن يكون وطنيا أو يتعلق بالقضايا الكبري، فلدينا نزار قباني الذي أبدع كثيرا في الغزل الحسي والذي كان هدفه في شعره تغيير صورة المرأة والدعوة إلي النظرة إليها بتحرر.
 
وفي تطرقنا لقضية الغموض في شعره، أوضح أن الغموض بطبيعة الحال ليس هدفا في حد ذاته، ولكن لغة الفن بطبيعتها لغة رمزية، بمعني أنها تختلف عن لغة الحياة اليومية وكذلك عن لغة المقال الصحفي أو لغة البحث العلمي،ففي هذه المجالات يتم التعبير عن القضايا والأفكار والأشياء من خلال المستوي الحرفي المباشر،وهذا المستوي هو أحد مستويات اللغة بل هو أبسط مستوياتها. ونحن نتعامل في الحياة اليومية الجارية من خلال هذا المستوي المباشر فنبيع ونشتري ونتحاور ونتفاهم بلغة حرفية مباشرة، حيث تكون اللغة مجرد وسيلة لإيصال المعني بأقرب الطرق وتحقيق التفاهم بين أفراد المجتمع بأيسر طريقة.
 
وأضاف: فوق ذلك المستوي توجد مستويات أخري تناسب ميادين غير ميدان التعامل في الحياة، من هذه الميادين: النصوص الدينية والأعمال الفنية حيث تنتقل إلي مستوي آخر في اللغة يمكن أن نسميه مستوي الترميز، فتكون لغة الرمز هي لغة الدين والفن فإذا قرأنا في القرآن مثلا: »واعتصموا بحبل الله« فليس الحبل هنا حبلا وإنما هو رمز يوحي بعلاقة وثيقة بين العبد وربه.
 
وهكذا في الفن إذا ما وردت كلمة »وردة« أو كلمة »بدر« فليست بالضرورة أن تدل علي الوردة الواقعية أو علي القمر ليلة تمامه، إنما قد تشير إلي المحبوبة أو إلي المرأة عامة أو إلي الثورة أو إلي آي قيمة أخري من القيم الإنسانية.
 
وعن ديوانه »آية الجيم« والذي أثار ضجة ومنع من النشر قال إن الديوان هو قصيدة شعرية طويلة لا علاقة لها بالتعدي علي المقدسات، ولكن من اتهموه بذلك وقفوا فحسب عند كلمة آية وهي كلمة قرآنية لكنها في الوقت ذاته كلمة تجري علي الألسنة في مختلف أمور الحياة فنحن نقول هذا المنظر آية في الجمال.. ونسمي بناتنا بهذه الكلمة فهو يري أنه لاغضاضة من استعمال الكلمة في الشعر.
 
كما أوضح أن الذين اتهموه دون أن يقرأوا الديوان قراءة فنية وقفوا فقط عند العنوان الفرعي » أعوذ بالشعب من السلطان الغشيم.... باسم الجيم « وبين أنهم تجاهلوا أن التعوذ بالشعب من بطش السلطان هو في الأساس شأن سياسي وليس شأنا دينيا ورسخ اعتقاده أن أصحاب هذه الاتهامات لم يحسنوا قراءة الديوان.. وإن فعلوا لوجدوا فيه عكس ما قالوه من تهم، هذا إن كانوا قرأوه أصلا.
 
وعن أعماله المترجمة قال إن بعض قصائده ترجمت إلي لغات أجنبية عديدة كالإنجليزية والفرنسية واليونانية والإسبانية والإيطالية وكانت هذه الترجمات قد تمت بمناسبة مشاركته في مهرجانات شعرية في دول تتكلم هذه اللغات غير أنها بصورة عامة ترجمات سريعة ومحدودة، ولعل أجودها في رأيه ما قامت به الدكتورة ماري تريز عبد المسيح في ترجمة بعض القصائد إلي الإنجليزية وكذلك الدكتور محمد عناني.
 
وعن أطول عمل شعري ترجم له ذكر قصيدة »هذه كربلاء وأنا لست الحسين« وقد ترجمتها الدكتورة كاميليا صبحي إلي الفرنسية وقد نشرت هذه الترجمة مع النص العربي في كتاب مستقل عام 2005 بالعنوان ذاته، وكان ذلك العمل من وحي الاحتلال الأمريكي للعراق.
 
وفي نهاية حديثه قال إنه لا يكتب قصيدة النثر ولكن رغم ذلك يتابع شعراءها ويحتفي بنصوصها الجيدة وينشر بعضها في مجلة »إبداع«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة