أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮ ‬جدل سياسي حول تعيين‮ »‬نافعة‮« ‬منسقاً‮ ‬عاماً‮ ‬لـ»الجمعية الوطنية للتغيير‮«‬


إيمان عوف

أثار قرار الدكتور محمد البرادعي، اختيار الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية منسق حملة »لا للتوريث« كمنسق عام للجمعية الوطنية من أجل التغيير - التي أعلن البرادعي مؤخرا عن قيامها - حالة من الجدل في الوسط السياسي، خاصة بعدما شهدته حملة »لا للتوريث« من خلافات فجرها وجود حسن نافعة كمنسق عام لها واعتراضات البعض عليه باعتباره لا يتخذ موقفا واضحا ضد التدخلات الامريكية في الشئون المصرية، الأمر الذي دفع بحركة »كفاية« من قبل للخروج من حملة »لا للتوريث«.


 
 البابا شنودة
بداية أبدي الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، اندهاشه من اختيار القوي السياسية وعلي رأسها الدكتور محمد البرادعي، الدكتور حسن نافعة منسقا عاما للجمعية الوطنية للتغيير، وتساءل قنديل: كيف يمكن ان يتم اختيار اشخاص علي علاقات وطيدة بالسفارة الامريكية ولا يتحرجون -ولو لحظة واحدة - من التصريح بذلك كقيادة اساسية للجمعية الوطنية للتغيير، مدللا علي ذلك الاتهام بتصريحات نافعة اثناء الاجتماع الاول لحمة »لا للتوريث« بأنه لا يمانع اطلاقا تدخل الادارة الامريكية في احداث تعديلات واصلاحات سياسية واقتصادية في مصر، وهو ما كان السبب الاساسي في خروج حركة »كفاية« من الحملة المصرية ضد التوريث.

وقال قنديل إن هناك محاولة من قبل بعض القوي السياسية - وعلي رأسها مؤسسو حملة »لا للتوريث« - للسيطرة الكاملة علي الحركة السياسية في الفترة المقبلة وعدم اشراك أي من التيارات السياسية في هذا الامر، مدللا علي ذلك بعدم دعوة حركة »كفاية« لحضور اجتماع القوي السياسية مع البرادعي، تخوفا من أن يكشف أمر هذه القوي واتجاهاتها غير المشروعة -علي حد قوله- خاصة أن تواجد جورج اسحق وعبدالجليل مصطفي عضوي كفاية في الاجتماع كان من خلال مبادرة شخصية منهما ولم يمثلا الحركة في الاجتماع.

وأنهي قنديل حديثه، بالتأكيد علي أن اختيار حسن نافعة منسقا عاما للجمعية الوطنية للتغيير هو أولي خطوات الفشل في الحراك السياسي خلال الفترة المقبلة، مطالبا بضرورة ان يعيد البرادعي والمخلصون في هذا الوطن التفكير في آليات تفعيل ما جاءوا من أجله.

 واتفق معه في الرأي أحمد الجبيلي، رئيس حزب الشعب، مضيفا أنه من الطبيعي ان يختار البرادعي حسن نافعة منسقا عاما للجمعية الوطنية للتغيير، وذلك لعدة اسباب كان اهمها اتفاقهما علي رؤية واحدة وهو انه يجوز لامريكا ان تتدخل في الشئون الداخلية تحت دعاوي عديدة، ومنها الاصلاح السياسي والاقتصادي في مصر. وتساءل الجبيلي: لماذا لم يرضخ البرادعي للمحاكمة الشعبية التي طالبته بها 6 احزاب مصرية للرد علي الاتهامات الموجهة اليه بالتسبب في حرب العراق ومساهمته في قتل الابرياء بدول عربية شقيقة اثناء عمله في وكالة الطاقة الذرية؟

وأنهي الجبيلي، حديثه بالتاكيد علي أن البرادعي لا يصلح اطلاقاً في موقع الرئاسة المصرية، وذلك علي الرغم من احترامه كقيمة علمية وثقافية لا يستهان بها الا أنه قضي 40 عاماً بعيداً عن مصر ولا يعرف أي شيء عن الشئون السياسية المصرية، بالاضافة الي اتجاهاته الغربية، وهي كلها أمور لا تجعله صالحا علي الاطلاق.

فيما اعتبر جورج اسحق، المنسق السابق لحركة »كفاية« أحد الاعضاء المؤسسين للجمعية الوطنية من أجل التغيير، تلك الاتهامات أنها محض افتراء ومجرد محاولات من مطلقي هذه الأقوال للعودة الي الأضواء التي انحسرت عنهم، خاصة بعد انعزالهم عن الحركة السياسية لأسباب عدة ترجع الي سيطرة النزعة الفردية علي القرار داخل »كفاية«، بالاضافة الي اصابتها بعدوي الموت الاكلينيكي، أسوة بالاحزاب الكبري في مصر. ونفي اسحق الاتهامات التي توجه الي نافعة بالاتجاه الي امريكا وتصريحاته التي اذاعها بعض الافراد والذين - للاسف الشديد - يقودون اقوي حركة شعبية شهدتها مصر علي مدار السنوات الماضية.

وعن أسباب اختيار الدكتور حسن نافعة منسقا عاما للجمعية الوطنية من اجل التغيير، اكد اسحق ان الاختيار تم بصورة توافقية بين مجموعة من ممثلي القوي السياسية في مصر اثناء لقائهم الدكتور محمد البرادعي، حيث إن نافعة يتمتع بالعديد من المؤهلات التي دفعت الي ذلك الاختيار، والتي جاءت في مقدمتها استقلالية نافعة وابتعاده عن التحييز السياسي، و تاريخه الوطني ومواقفه المشرفة تجاه القضايا الوطنية، بالاضافة الي أن الجمعية الوطنية كانت في حاجة الي وجوه جديدة لا تظهر كثيراً علي الساحة السياسية.

فيما رفض الدكتور حسن نافعة استاذ العلوم السياسية منسق حملة لا للتوريث، منسق الجمعية الوطنية من اجل التغيير، التعليق علي هذه الاتهامات معتبرا اياها مجرد اوهام تعاني منها بعض الشخصيات -علي حد وصفه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة