اقتصاد وأسواق

انتعاش نسبي في مبيعات المشغولات الذهبية خلال الشهر الحالي


رشا شقوير
 
توقع عدد من تجار المشغولات الذهبية أن تنكسرحدة الركود الذي يسود السوق المحلية، وذلك بسب قرب حلول عيد الأم، والذي عادة ما تحدث فيه حالة من الرواج في السوق نتيجة إقبال عدد من المستهلكين علي شراء المشغولات الذهبية.

 
وكانت أسعار الذهب قد شهدت ارتفاعاً طفيفاً خلال الأيام القليلة الماضية بواقع جنيهين في الجرام حيث وصل سعر عيار 24 إلي 193 جنيهاً مقارنة بـ195 جنيهاً الأسبوع الماضي، في حين وصل سعر عيار 21 إلي 168.5 جنيه بعدما كان 170 جنيهاً بينما وصل عيار 18 إلي 144 جنيهاً، مقابل 146 جنيهاً خلال الأسبوع الماضي.
 
ومن جانبه أكد محمد عبد السلام، رئيس شعبة المشغولات الذهبية بغرفة تجارة الإسكندرية أنه علي الرغم من الارتفاع الطفيف الذي شهدته أسعار الذهب خلال الفترة الماضية، فإن السوق مازالت في حالة استقرار.
 
وأضاف عبد السلام أن الأوضاع الاقتصادية المتدهورة للمستهلك بشكل عام تؤثر سلباً علي المبيعات، بالإضافة إلي دخول بعض المواسم التي أدت إلي إحجام بعض المستهلكين عن الشراء مثل المولد النبوي الشريف.
 
وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة انتعاشاً محدوداً في مبيعات الذهب وفي حركة البيع والشراء، مرجعاً ذلك إلي قرب حلول عيد الأم والذي عادة ما يشهد حالة من الرواج النسبي بسبب إقبال بعض المستهلكين علي شراء الهدايا الذهبية الثمينة.
 
ويقول محمد حنفي، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية، إن تذبذب أسعار الذهب في السوق المصرية ليس له تأثير علي المصنعين بمعني أن الصانع يقوم بتحويل الذهب الخام إلي مشغولات ذهبية، والتي تحقق له قيمة مضافة عالية، مضيفاً أن التأثير الأكبر يكون علي حركة السوق المحلية في البيع والشراء، وفي حالة زيادة الأسعار تكون هناك حالة من الركود تصيب السوق والعكس صحيح.
 
وأضاف أن التاجر هو الأكثر تأثراً بتذبذب أسعار الذهب بين الصعود والهبوط من الصانع لأنه يتعامل مع المستهلك النهائي بشكل مباشر، مضيفاً أن أي ارتفاع لأسعار المشغولات الذهبية محلياً يرجع إلي صعود بورصة الذهب العالمية، مؤكداً أنه من الصعب التنبؤ خلال الفترة المقبلة بحدوث المزيد من الارتفاعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة