أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

250‮ ‬مليون دولار خسائر مقاطعات كاليفورنيا من انهيار ليمان براذرز


أيمن عزام
 
لا تزال ولاية كاليفورنيا الأمريكية تعاني من تداعيات الازمة المالية رغم أن شركات »حي المال« في وول ستريت تسير حثيثاً في طريقها نحو التعافي بعد مرور ما يزيد علي عام كامل علي تعرضها لأسوأ أزمة مالية منذ الثلاثينيات من القرن الماضي.

 
وقد تكبدت عشرات المدن والمقاطعات في الولايات المتحدة خسائر بلغت 1.7 مليار دولار عندما أعلن بنك ليمان براذرز إفلاسه بسبب احتفاظها في السابق بسندات البنك وأوراقه المالية الاخري، ولحقت أكبر الاضرار بولاتي فلوريدا وكاليفورنيا، حيث بلغ اجمالي خسائر الوكالات العامة في فلوريدا نحو 400 مليون دولار، بينما خسرت المحليات في ولاية كاليفورنيا نحو 250 مليون دولار في 28 مدينة ومقاطعة. وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن خسائر مقاطعة سان ماتا وهي الاكبر من بين جميع المحليات الواقعة داخل الولاية، حيث خسرت استثمارات المقاطعة %6 من قيمتها بعد انهيار البنك، أي نحو 155 مليون دولار. وتزداد معاناة سكان المقاطعة الذين يتعرضون لضغوط اضافية ناتجة عن تراجع قيمة استثمارات الولاية في بنك ليمان براذرز علاوة علي اقدام الولاية علي اجراء تخفيضات كبيرة في الميزانية بسبب الازمة المالية التي تعرضت لها.
 
وقامت المدارس الحكومية في المقاطعة بتسريح العشرات من المدرسين، وأجلت وألغت خططاً وضعتها في السابق لاجراء اصلاحات. وقامت كليات المقاطعة بخفض فصولها الدراسية، وألغت خطط بناء منشآت جديدة، كما قامت بتأجيل خطط إنشاء سجن جديد للنساء بغرض تخفيف التكدس داخل سجونها الحالية.
 
ويكمن السبب الرئيسي وراء المتاعب التي تعاني منها المقاطعة من اجراءات خفض الانفاق التي وضعتها ولاية كاليفورنيا موضع التنفيذ، لكن خسائر استثماراتها في بنك »ليمان براذرز« زاد الوضع سوءاً.
 
يأتي هذا في الوقت الذي حققت فيه بنوك حي المال في وول ستريت أرباحاً غير مسبوقة خلال الازمة المالية، حيث ذكر بنك »باركليز« علي سبيل المثال زيادة أرباحه بمقدار الضعف الي نحو 14.7 مليار دولار وتجمدت مكاسبه جزئياً عن استحواذه علي عمليات بنك ليمان براذرز في أمريكا الشمالية، وذكر تقرير أوردته شركة بيكون إيكونومكس البحثية أن خسائر بنك ليمان براذرز أدت لتخفيض انفاق الحكومة المحلية خصوصاً فيما يتعلق بمشروعات البناء بنحو 148 مليون دولار خلال العامين الماضيين.
 
وأضافت الشركة البحثية في تقريرها أن تراجع الانفاق علي هذا النحو أدي الي التخلص من 1.648 وظيفة، وتبلغ نسبة البطالة في المقاطعة حالياً %9 بما يعني أنها صعدت بمقدار الضعف عما كانت عليه منذ 18 شهراً. ويصب المسئولون في المقاطعة غضبهم علي إدارة الرئيس أوباما وتيموثي جاثينر وزير المالية الامريكية علي وجه الخصوص بسبب رفضه استخدام أي مخصصات مالية من برنامج لانقاذ الاصول أطلقته الحكومة الأمريكية لانقاذ المحليات.
 
وسعي المسئولون في الولاية لانتهاج استراتيجية تستهدف تعويض خسائر استثمارات المقاطعة بسبب افلاس بنك ليمان براذرز، حيث اتجهوا لمقاضاة المديرين التنفيذيين السابقين في البنك بتهمة الفساد والتحايل، وحاولوا من ناحية أخري دعم جهود إقامة »لوبي« يضم نواب الولاية في الكونجرس الامريكي بغرض ادخال تعديل في القانون الذي تم بموجبه اطلاق برنامج انقاذ الاصول المتعثرة بحيث يتيح حصول المحليات علي الدعم المالي من البرنامج.
 
ورغم ادراج التعديل في مشرع القانون فإن اقرار مثل هذا الدعم لم يكن يحتل صدارة أولويات الحكومة الفيدرالية في أواخر عام 2008 عندما بدأت الازمة المالية تعصف بالنظام المالي، وحاولت ماكيلان نائبة رئيس المقاطعة الحصول علي تأييد المقاطعات والمدن التي لحقت بها خسائر جراء افلاس بنك ليمان براذرز بغرض اعادة طرح الموضوع في واشنطن.
 
ووافقت لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب في مايو 2009 علي عقد جلسة استماع حول الموضوع عندما بدأت المؤسسات المالية تشهد بعض الاستقرار، وعندما بدأ خطر التعرض للانكماش يتجه نحو التراجع.
 
وذكرت »آنا ايشو وجاكي سباير« النائبتان الديمقراطيتان عن مناطق تغطي أجزاء من المقاطعة خلال جلسة الاستماع أن الدعم الذي تسعي المحليات للحصول عليه لا يمثل سوي أقل من %1 من مخصصات البرنامج المالية،وأن هذا الدعم لا يقارن بمئات المليارات من الدولارات التي قدمتها وزارة المالية الامريكية للبنوك.
 
وأبدي جاثينر وزير المالية الامريكي اعتراضه علي تقديم الدعم المالي للمحليات مشيرا الي أن أموال البرنامج مخصصة لدعم المؤسسات المالية وانقاذها من الانهيار، وأن انقاذ المحليات سيفتح الباب لصدور عدد آخر من المطالبات من المستثمرين الاخرين.
 
وذكرت متحدثة باسم وزارة المالية أن انقاذ جميع دائني بنك ليمان براذرز يتعارض مع القرض الذي وضع من أجله البرنامج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة