أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

غياب الرؤية الإستراتيجية المصرية يقلل فوائد رحلة طرق أبواب النمور الآسيوية


علاء الطويل
 
مع توجه مسئولي وزاراتي الاتصالات والاستثمار لرحلة طرق الأبواب لدول النمور الآسيوية »ماليزيا« و»سنغافورة« و»هونج كونج« بالصين تباينت آراء العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والمهتمين بشأن اقامة صناعة مصرية للالكترونيات حول دوافع وجدوي تلك الجولة.
 

فبينما يتحفظ البعض علي تلك الرحلة في ظل تركيزها علي الترويج لبرامج التشغيل للغير وخدمات التعهيد للدول، التي تتميز بقدرتها الفائقة علي إنتاج برامج التصميمات الدقيقة والالكترونيات، نجد البعض الآخر يشدد علي ضرورة الاستفادة من تلك الرحلات بنقل الخبرة والمعرفة، التي تتميز بها الدول الآسيوية في مجال اقامة مجمعات عملاقة للصناعات الالكترونية المتقدمة.
 
ومن المنتظر ان يبدأ الدكتور طارق كامل، وزير الاتصالات، زيارته الرسمية اليوم الثلاثاء لتلك الدول في اطار الترويج لعدد من المشروعات الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي وجذب الاستثمارات الأجنبية في مجال صناعات التعهيد والتشغيل للغير.
 
قال أحمد أبوطالب، الرئيس السابق لبرنامج تصنيع المعدات الالكترونية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ان رحلة طرق الأبواب التي بدأها الوزير مع مجموعة من رجال الأعمال هذا الأسبوع لدول ماليزيا وسنغافورة بجانب هونج كونج تعد بمثابة اهدار للطاقات في ظل عدم وجود أي استراتيجية مصرية -من وجهة نظره- تتبناها الوزارة لتصنيع الالكترونيات.
 
وأعرب أبوطالب عن اندهاشه من مخاطبة مستثمري تلك النمور الآسيوية في أمور بعيدة عن نقطة تفوقهم الخاصة بصناعة الالكترونيات، موضحاً ان خطط طرق الأبواب تستهدف الترويج لموضوع تطوير البريد، وجذب استثمارات في مجال صناعة التعهيد ومراكز الاتصال.
 
وأكد ان أسواق النمور الآسيوية ترغب في اقامة علاقات وشراكات في مجال الصناعات الالكترونية والتصميمات الدقيقة، بينما تفضل الهند والفلبين مشروعات خدمات التعهيد والتشغيل للغير، في حين ينبغي التركيز علي التوجه لدول جنوب أوروبا علي مسألة تصدير الخدمات التكنولوجية.
 
وأشار إلي أن الأسواق الصينية تعد المكان المفضل لتلك الدول في خدمات التعهيد لعوامل اللغة والقرب والأسعار الخاصة بالخدمات، مشيراً إلي ضرورة الاستفادة من امكانيات النمور الآسيوية الخاصة بطفرات الصناعات الالكترونية المتقدمة والتصميمات الدقيقة لاقامة صناعة إلكترونيات مصرية.
 
وأوضح الرئيس السابق لبرنامج تصنيع المعدات الالكترونية ان وزارة الاتصالات لا تتبني في الوقت الحالي باعتراف كبار مسئوليها أي نموذج لاقامة صناعة متقدمة للالكترونيات ذات القيمة المضافة مقارنة بتركيز كل جهدها علي تصدير خدمات التشغيل للغير والتعهيد للعملاء بالخارج.
 
وأكد أنه لا يقلل من شأن التركيز علي تصدير الخدمات التي تتمتع بها مصر إلا أنه أوضح ضرورة تبني صناعات تحمل قيمة مضافة للأجيال القادمة وتضع مصر علي خريطة التقدم التكنولوجي.
 
من جانبه أوضح خالد إبراهيم، رئيس شعبة الالكترونيات بغرفة الصناعات الهندسية، أحد أعضاء الوفد المصري المرافق في رحلة طرق الأبواب لدول النمور الآسيوية، ضرورة تبني صناعة مصرية تحمل قيمة مضافة للجمهور مثل صناعة الالكترونيات والتصميمات الدقيقة، وأكد ان صعود النمور الآسيوية لم يعتمد علي صناعات التشغيل للغير أو التعهيد بقدر اعتماده علي صناعة الالكترونيات.
 
وأضاف أنه يأمل ان يجد الفرصة للاستفادة من الخبرات الآسيوية في هذا المجال لتدعيم اقامة صناعة وطنية للالكترونيات من خلال معرفة نقاط القوة التي بدأت بها سنغافورة وماليزيا وهونج كونج.
 
وأشار إلي أنه سيتم عرض الدراسة التي قامت الشعبة باعدادها عن مستقبل صناعة الالكترونيات في مصر علي هامش الزيارة لدول النمور الآسيوية، حيث سيتم التركيز علي الحوافز والتسهيلات لجذب الاستثمارات الآسيوية في مجال اقامة مجمعات لصناعة الالكترونيات.
 
وأكد ان الوقت الحالي يتطلب زيادة دعم الجانب الحكومي للقطاعات الأكثر قدرة علي التصدير للخارج في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، التي تتسابق فيها الدول علي تقديم برامج للمساندة لتشجيع قطاعاتها المختلفة علي مواصلة خطط التصدير بشكل يتناسب مع ما قبل الأزمة.
 
وأشار إبراهيم إلي أنه اقترح علي وزير الاتصالات مشروعاً لاقامة منطقة للصناعات الالكترونية في مصر تكون علي مقربة من المطارات والموانئ علي ان يتم التنفيذ في غضون عشر سنوات، مضيفاً أنه تم اجراء دراسة ميدانية عن صناعة الالكترونيات في مصر من خلال التعاون مع إحدي الجامعات البريطانية، وشملت الدراسة كل الشركات الموجودة في مصر، التي يبلغ عددها 150 شركة من خلال حجم الشركة وعدد العمالة والماكينات، وهذه الشركات تتبع اتحاد الصناعات، بينما الشركات الأخري الخاصة بالبيع فهي تتبع الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات.
 
من جانبه قال عادل أديب، رئيس شركة ألفا الكترونيكس العاملة في منتجات الالكترونيات والتصميمات الدقيقة، ان الشركة لم تتلق أي طلبات من جانب وزارة الاتصالات لعرضها علي الأجندة المدرجة لزيارة الوزير إلي منطقة النمور الآسيوية، معتقداً ان اقامة صناعة محلية للالكترونيات ليست علي أجندة الوزارة في الوقت الراهن، ولا توجد أي سياسة حكومية لدعم تلك الصناعة.
 
وتتبني شعبة الالكترونيات باتحاد الصناعات الوصول بصادرات الالكترونيات إلي 600 مليون دولار خلال 3 سنوات بشرط تحقق برامج المساندة والدعم وتكاتف الجهات المختلفة للنهوض بتلك الصناعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة