بنـــوك

شگوي من موظفي بنك التنمية الصناعية والعمال أمام‮ »‬المرگزي‮«‬


إسماعيل حماد

»ضاقت بنا السبل وأصبح العاملون في حالة إحتقان شديدة تصل الي حد الغليان« هكذا وصف العاملون في بنك التنمية الصناعية والعمال حالهم في أول سطور شكوي، تم توجيهها للبنك المركزي، ووقعها نيابة عن العاملين عدد من اعضاء اللجنة النقابية بالبنك، في الوقت الذي حاولت »المال« الاتصال بإدارة البنك لكنها لم تتلق أي رد
.

ووفقا للشكوي التي حصلت »المال« علي نسخة منها، فإن العاملين اتهموا ادارة البنك بممارسة ضغوط أدت الي اهدار حقوقهم المالية والمعنوية، مؤكدين أن إدارة البنك قررت زيادة مواعيد العمل الرسمية 2.15 ساعة تقريبا لتمتد فترة العمل اليومية من 8.15 صباحا الي 5.30 مساء دون أي زيادة في الأجور، وهو ما وجد العاملون فيه انتقاصا لحقوقهم، فضلا عن ربط العلاوتين الدورية والاجتماعية كنسبة من الراتب التأميني مما جعل العلاوة لا تزيد علي 56 جنيهاً علي مستوي عدد كبير من العاملين بالبنك. واضافوا أنهم يعانون الحرمان من الترقيات، والتي اقتصرت علي فئة محددة من العاملين المميزين من قبل الإدارة وأشاروا الي أنهم يعانون تدني أجور صغار الموظفين بالبنك. وأكدوا في نفس سياق الشكوي استمرار تهديدات الإدارة الشفوية للعاملين بالفصل والإيقاف عن العمل، فضلاً عن عدم صرف مكافآت العاملين في المناسبات المختلفة وطالب الموظفون الدكتور فاروق العقدة بالتدخل بشكل مباشر وسريع للحفاظ علي حقوق العاملين والنظر إلي مطالبهم خاصة أنها تمس السواد الأعظم من العاملين بالبنك.
 
في حين قال عدد من المصرفيين العاملين ببنك التنمية الصناعية والعمال انهم يواجهون ضغوطاً مستمرة من قبل ادارة البنك وبشكل متزايد رغم مطالباتهم المستمرة بادني حقوقهم للوصول الي أقل مراحل الاستقرارين الاجتماعي والعملي، لافتين الي أنهم طالما طالبوا الادارة بحقوقهم، الا أن طلباتهم محل الادراج، ولم يقم البنك بحل مشكلاتهم، وأشاروا الي أنهم يأملون التدخل السريع من البنك المركزي والذي لن يرضي بإهدار حقوقهم داخل احدي مؤسسات الجهاز المصرفي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة