أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التدابير التقشفية والديون والبطالة‮.. ‬تحديات رئيسية تواجه الاقتصاد الإسباني


المال ـ خاص

 

 
سجل الاقتصاد الاسباني صعودا متباطئاً في معدلات النمو خلال الربع الأول من 2011، في ظل استمرار معاناة البلاد من أعباء المديونية المتصاعدة، فضلاً عن صعود معدلات البطالة لأعلي مستويات يتم تسجيلها في منطقة اليورو.

 
وذكر البنك المركزي الاسباني أن اجمالي الناتج المحلي صعد بنسبة %0.2 في الربع الأول، ليناظر بذلك معدلات صعوده في الربع الأخير من 2010، حيث تزامن صعود الصادرات مع تراجع الطلب المحلي.

 
وتتجه إسبانيا التي تحتل المرتبة الثالثة في منطقة اليورو من حيث أعداد المتعطلين للاعتماد علي الصادرات بغية تحفيز تعافيها الاقتصادي، بينما تسببت التدابير التقشفية التي تستهدف تقليص عجز الميزانية بمقدار النصف خلال عامين في تقليص انفاق المستهلك. وكان من شأن صعود معدلات البطالة واتخاذ تدابير لاحتواء أزمة المديونية تراجع التأييد الشعبي للحزب الاشتراكي الحاكم الذي يبدو مرشحا وفقا لأحدث استطلاعات الرأي ليتجرع مرارة الهزيمة خلال الانتخابات الاقليمية التي سيتم عقدها خلال الشهر الحالي.

 
وقال جيادا جياني، الخبير الاقتصادي لدي بنك سيتي جروب في لندن إن الطلب المحلي لا يزال سلبيا إلي حد بعيد وأن الصادرات لعبت دورا اساسيا في تحسين الاداء الاقتصادي. ويتوقع جياني صدور بيانات مختلطة تدلل علي أن الربع الثاني سيتسم بالضعف مقارنة بالربع الأول.

 
وكشف معهد الإحصائيات القومي عن تراجع الانتاج الصناعي بنسبة %0.9 في شهر مارس مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بفضل تراجع انتاجية سلع المستهلك، كما تراجعت مبيعات التجزئة بنسبة %8.6 في مارس مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي للشهر التاسع علي التوالي، بينما واصلت أسعار المنازل تراجعها بعد انتهاء فترة انتعاش عقاري استمرت عقداً كاملاً.

 
وأكدت البيانات الصادرة عن وزارة الصناعة الاسبانية تسجيل صعود بنسبة %27 في الصادرات خلال الربع الأول مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وأوردت شركة Acerinox SA التي تعد أكبر شركة لصناعة الحديد الصلب في العالم تسجيل زيادة في أرباح الربع الأول، وكشفت عن أن مستويات الطلب العالمي تبرر إصدار الشركة توقعات متفائلة بشأن الاداء خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

 
ولم تتم ترجمة الصعود الذي تحقق في الصادرات إلي زيادة التوظيف في الداخل حيث صعدت معدلات البطالة لتصل إلي نسبة %21.3 في الربع الأول، ويتوقع خوسيه مانيل كامبا نائب وزير المالية الاسباني تحقيق تحسن ملموس في الربع الثاني.

 
وقرر البنك المركزي الأوروبي رفع الأسعار الاسترشادية لأسعار الفائدة الشهر الماضي للمرة الأولي خلال ثلاثة أشهر، وهو ما تسبب في زيادة الضغوط المفروضة علي المستهلكين الإسبان، وألمح كلود ترشيه، محافظ البنك المركزي الأوروبي إلي أن البنك سيرفع أسعار الفائدة مجددا في شهر يوليو المقبل وتشهد اسبانيا صعود أعباء مديونية القطاع الخاص لأعلي المستويات المسجلة في منطقة اليورو. وكشف خوسيه كارلوس دياز، الخبير الاقتصادي لدي شركة انترماني فالورز في مدينة مدريد عن تضرر انفاق المستهلك جراء صعود معدلات التضخم وأسعار البنزين، متوقعا استمرار ضعفه خلال العام المقبل عندما ترتفع أسعار الفائدة.

 
وصدرت توقعات بأن يتسبب صعود معدلات البطالة في إحباط الجهود التي تستهدف تقليص عجز الميزانية إلي نسبة %6 من إجمالي الناتج المحلي خلال العام الحالي، وبنسبة %4.4 في العام المقبل من نسبة %9 في عام 2010، عندما احتلت اسبانيا المرتبة الثالثة من حيث حجم البطالة علي مستوي منطقة اليورو.

 
وتتوقع الحكومة صعود معدلات النمو بنسبة %1.3 خلال العام الحالي، وبنسبة %2.3 في عام 2012، ويرجح صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الاسباني تباطؤ معدلات النمو، بينما يتوقع البنك المركزي تسجيل الاقتصاد نمواً بنسبة %0.8 وبنسبة %1.5 علي التوالي، كما يتوقع البنك إخفاق الحكومة في تقليص العجز في الميزانية وفقا للخطة المستهدفة.

 
وتسببت معدلات البطالة المرتفعة في تقليص الدعم الشعبي للحكومة الاسبانية الحالية التي تخوض غمار معركة انتخابية جديدة في 13 و17 منطقة في 22 مايو الحالي، وصدرت توقعات بأن يفقد الحزب الاشتراكي معظم الأصوات في جميع المناطق بما في ذلك منطقة كاستيلا لا مانشا التي سيطر عليها الحزب طيلة ثلاثة عقود، وفقا لأحدث استطلاعات الرأي التي أجراها مركز البحوث الاجتماعية الذي تديره الحكومة.

 
وتمهد الانتخابات الاقليمية الحالية للانتخابات العامة التي تشير استطلاعات الرأي إلي أن ساباتيرو رئيس الوزراء الحالي سيخسرها لمصلحة حزب الشعب المعارض.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة