اقتصاد وأسواق

توقف مشروع المحتوي الرقمي العربي


المال - خاص
 
تسبب إرجا ء الاتفاق علي النواحي المالية لمشروع المحتوي الرقمي العربي بين وزارة الاتصالات ودورالنشر التي رفضت التفريط في الكتب والموسوعات لعرضها علي البوابة الإلكترونية بالاسعار التي حددتها وزارة الاتصالات في توقف المشروع، وجاء تراجع البنك الاهلي المصري عن المشاركة ليوجه ضربة قاصمة للمشروع الذي كان يستعد للانطلاق.

 
أكدت الدكتورة هدي بركة، مستشار اول وزير الاتصالات، المسئول عن مشروع المحتوي الرقمي العربي، ان عدم التوصل لاتفاق مع الناشرين المصريين بخصوص الاتفاقيات المالية لحقوق الملكية الفكرية الخاصة بالكتب والموسوعات التي سيتم وضعها علي بوابة المحتوي احد اهم اسباب توقف المشروع.

 
وقالت إن الناشرين لم يوافقوا علي النسب التي اقترحتها الوزارة لتقسيم العائد علي الكتب التي سيتم بيعها علي الموقع من خلال البوابة الرئيسية للمشروع www.fekr-rama.com .

 
من جانبه قال مصدر مسئول بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ان اتحاد الناشرين المصريين ودور النشر المحلية لم توافق علي النسبة التي اقترحتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتقاسم العائد بين دور النشر والبنك الذي سيوفر خدمات الدفع الإلكتروني وعدد من الجهات الأخري.

 
وعلمت »المال« ان الوزارة ستمنح دور النشر %30 من اجمالي عائدات الكتب التي سيتم بيعها علي البوابة وهي اعلي عائد ستحصله دور النشر مقارنة بباقي الاطراف.

 
وأكد المصدر ايقاف العمل بالبوابة الرئيسية للمشروع بعد اعتراض عدد من الناشرين علي وضع بعض الموسوعات والكتب التي لم يتم الاتفاق علي حقوق الملكية الفكرية الخاصة بشأنها.

 
من جانبه رفض علاء العجماوي، رئيس اتحاد البرمجيات التجارية والتعليمية، التعليق علي توقف المشروع الذي يعد الاتحاد احد اضلاعه الرئيسية، مؤكدا ان المعلومات الخاصة بهذا الشأن يجب ان تخرج من وزارة الاتصالات.

 
وكان من المقرر اطلاق بوابة المشروع خلال يونيو الماضي بعد الانتهاء فعليا من تشغيل خدمات الدفع الالكتروني للمشروع E-Payment بالتعاون مع البنك الاهلي المصري الذي سيتولي تنظيم تلك العمليات بمفرده في الوقت الحالي علي ان يقوم العملاء بالحصول علي خدمات الكتب والموسوعات عبر البوابة، الا انه سرعان ما تراجع البنك الاهلي عن المشاركة مما عرض المشروع لهزة عنيفة قبل بدء العمل.

 
وواجه المشروع عددا من العقبات التي تعرقل مسيرته، من اهمها وجود مخاوف قوية من جانب اتحاد الناشرين بسبب عدم الاتفاق علي اسس تقييم حقوق الملكية الفكرية ، بالاضافة الي عدم الانتهاء من اقامة البوابة الرئيسية عبر الانترنت »Portal « والتي ستنشر عليها كل الموسوعات والدوريات التي سيتم تحويلها من الشكل الورقي الي الرقمي.

 
وكانت الوزارة قد اعلنت منتصف مايو 2005، عن بدء اطلاق المشروع بالتعاون مع اتحاد الناشرين العرب واتحاد البرمجيات التجارية والتعليمية  بحضور علاء العجماوي، رئيس اتحاد البرمجيات التجارية والتعليمية، وابراهيم المعلم، رئيس اتحادالناشرين العرب .

 
وتكمن اهمية حسم مشروع المحتوي في ظل وجود 3 تراخيص لتطبيقات الجيل الثالث للمحمول والتي ستتيح بدورها فرص انتعاشة ملحوظة للمحتويات الرقمية بجانب رخصتي النطاقات العلوية للانترنت " دوت مصر " والتي ستنعش المحتوي العربي علي الانترنت وترفع من قيمته.

 
ولجأ العديد من دور النشر الي تطوير ذاتي لخدمات المحتوي الرقمي علي الانترنت في ظل عدم وضوح المشروع القومي للمحتوي العربي، الذي اعلنت وزارة الاتصالات عن البدء في تنفيذه منذ 5 سنوات.

 
من جانبه قال محمود مدبولي، مدير عام دور مدبولي للنشر، إن العديد من دور النشر سمعت عن مشروع المحتوي الرقمي العربي وتوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتفاهم مع الناشرين حول اقتسام العائد لكن الشركة لم تتلق اي خطابات جدية من جانب الوزارة حتي الآن بخصوص هذا الموضوع.

 
اوضح ان الشركة قررت منذ فترة من خلال موقعها علي الانترنت تفعيل خدمات الدفع الالكتروني للكتب والموسوعات الموجودة في دار مدبولي للنشر كاحد البدائل لتدعيم المحتوي الرقمي بصورة منفردة بعد تعذر وجود اي مبادرة قومية لنشر المحتوي العربي لتلك الموسوعات علي الانترنت.

 
اشار الي ان الوزارة لم تعرض حقوق الملكية الفكرية للموسوعات والكتب التي تمتلكها الدار من اجل اتاحتها بشكل رقمي عبر الانترنت.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة