أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

استقرار‮ »‬أوراسگوم للإنشاء والصناعة‮«‬


تحرك سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة علي نطاق ضيق الأسبوع الماضي مع اغلاقه علي تراجع طفيف، مسجلا 241 جنيهاً مقابل 242 جنيهاً. قال رئيس قسم التحليل الفني في شركة أصول للسمسرة إن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة يتحرك قرب دعم ثانوي عند 238 جنيهاً، ورجح أن يحترمه في بداية الأسبوع مدعوما بارتفاع شهادات الإيداع الدولية للشركة في تعاملات بورصة لندن الجمعة الماضي مسجلة 44.7 دولار، تعادل 244 جنيهاً للسهم، ورجح أن يتحرك السهم نحو مقاومة رئيسية عند 245 جنيهاً التي وجدها فرصة لتخفيف المراكز، كونه مرشحاً للتراجع في الجلسات التالية إلي 233 جنيهاً، بالتزامن مع تحرك المؤشر نحو 6550 نقطة.

 
وكان السهم قد شهد ضغوطاً بيعية في الأسابيع الأخيرة فيما أرجعه سماسرة لتعرضه لمبيعات مكثفة من قبل عدد من الصناديق الأجنبية للتعامل مع مراكزها المالية المهتزة في اسواقهم، بالإضافة إلي المخاوف من تأثر استثمارات أوراسكوم للإنشاء في الجزائر، وهي التي تمثل المقصد الأول لأصولها، بالمناوشات الدائرة بين أوراسكوم تليكوم والسلطات الجزائرية . وجاءت تصريحات وزير المالية الجزائري الأسبوع الماضي لتضع حداً للمخاوف في هذا النطاق، وسيشكل ذلك دعما للسهم علي المدي المنظور بعد ظهور القوة الشرائية من جديد.

 
الجدير بالذكر أن استثمارات أوراسكوم للإنشاء والصناعة في الجزائر تمثل عنصر الثقل لذراعها الاستثمارية الرئيسية المتمثلة في الأسمدة، يجيء ذلك كون حوالي %40 من الطاقة الإنتاجية للشركة من الأسمدة تجيء من شركة سونتراك المتواجدة في الجزائر، وذلك في شراكة استراتيجية مع الحكومة الجزائرية بنسبة %50 تحصل بموجبها الشركة الناجمة عن تلك الشراكة علي الغاز الطبيعي بأسعار تنافسية، وجاءت المناوشات مع السلطات الجزائرية لتلقي بظلالها في هذا النطاق قبل أن تتلاشي بعد تصريحات وزير المالية الأسبوع الماضي.

 
 وتعد الأسمدة سلعة أساسية لا بديل لها، ومن المنتظر أن تعود أسعارها للصعود من جديد علي المدي المنظور بعد أن اهتزت بشدة مؤخرا انعكاسا لتزايد العرض علي الطلب. وأدي ذلك لوقف العديد من الدول المصانع العاملة في هذا القطاع. ومن شان ذلك أن يعيد الانتعاش للنشاط الرئيسي لأوراسكوم للإنشاء والصناعة في السوق المحلية بعد أن كان قد اهتز في النصف الثاني من العام الماضي، وسيدفع أسعار الأسمدة للصعود، وسيتزامن ذلك مع بدء تشغيل الطاقات الإنتاجية تحت التشغيل، وسيشكل ذلك نقلة نوعية لأرباح الشركة في عام2010  تعيد العزم للسهم لمواصلة تعويض خسائره.

 
ويتداول السهم في الاثني عشر شهرا الأخيرة بعيدا عن أعلي مستوياته علي الاطلاق التي سجلها في مايو 2008 بوصوله إلي480  جنيهاً، وكان ذلك قد تبعه نزيف أسعار عنيف منذ القرارات الاقتصادية في الخامس من مايو 2008، التي خرجت الشركة علي إثرها من تحت مظلة شركات المناطق الحرة المعفاة من الضرائب، لتتعرض لضريبة علي الأرباح بنسبة %20. وتسارعت وتيرة هبوط السهم عقب اندلاع الأزمة المالية العالمية في أكتوبر الماضي، انعكاسا لمبيعات مكثفة من قبل الاجانب علي السهم المفضل لديهم، لتغطية مراكزهم المكشوفة في اسواقهم المضطربة.

 
الجدير بالذكر أن سهم أوراسكوم للإنشاء كان قد قاد نهوض البورصة في الموجة الصعودية التي شهدتها منذ مطلع فبراير2009  بارتفاع المؤشر بنسبة %100 من مستوي 3400 نقطة. ومن جهته ارتفع سهم أوراسكوم للإنشاء من 93 جنيهاً، ليصل في أكتوبر 2009 إلي 280 جنيهاً، ليكون قد كسب حوالي %200 في هذه الموجة الصعودية التي بلغت ذروتها في نهاية أكتوبر بوصول المؤشر إلي 7300 نقطة، ليتحرك عرضيا في الثلاثة أشهر اللاحقة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة