أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

17‮ ‬مليار جنيه لتطوير المجتمعات الريفية خلال‮ ‬7‮ ‬سنوات


علاء البحار
 
كشف الدكتور عادل البلتاجي، رئيس مجلس البحوث الزراعية، عن محاور الخطة التنفيذية الأولي لاستراتيجية التنمية الزراعية التي تستغرق 7 سنوات من 2010 إلي 2017، مشيراً إلي أنها تستهدف زيادة معدل النمو السنوي للناتج المحلي الزراعي إلي %4.5.

 
وأشار البلتاجي إلي أن الخطة تتضمن مجموعة من المشروعات لتطوير التصنيع الزراعي والغذائي والارتقاء بمستويات الجودة والسلامة الصحية والبيئية للمنتجات، مشيراً إلي سعي الاستراتيجية في مرحلتها الأولي إلي تحسين مستوي المعيشة لسكان الريف، وتخفيض معدلات الفقر الريفي، حيث تشير التوقعات إلي حصول المجتمعات الريفية علي نصيب الأسد من الاستثمارات التي تصل قيمتها إلي 17 مليار جنيه بما يزيد علي ضعف ما كانت عليه في الخطة التنموية الحالية التي تبلغ أقل من 7 مليارات جنيه، حيث يتم تنويع مصادر الدخل لتحقيق مصادر إضافية لدخل الأسرة الريفية وإتاحة مجالات واسعة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 
وأضاف البلتاجي : توفر هذه المرحلة فرص عمل جديدة في السنوات السبع المقبلة تقدر بنحو 400 ألف فرصة يضاف إليها ثلاثة أضعافها من فرص العمل غير المباشرة التي توفرها الأنشطة المرتبطة والمتكاملة مع النشاط الزراعي، وبذلك تقدر فرص العمل بنحو 1.6 مليون فرصة عمل تنعكس علي الأحوال المعيشية لنحو 6 ملايين مواطن، مشيراً إلي أنه سيتم تحقيق درجة من التوازن التنموي الاقليمي تناسب المقومات المائية والأرضية لكل اقليم والسياسات المناسبة للتوطين حيث تتباين نسب الفقر في المحافظات من %3 بدمياط إلي %60 في سوهاج.
 
وأشار البلتاجي إلي توقعات بتزايد الدخل المزرعي للحيازة ذات السعة المتوسطة من 30 إلي 47 ألف جنيه بالأسعار الثابتة وتمكين الغالبية من صغار حائزي الأراضي الزراعية من الاستفادة من المشروع القومي لتطوير نظم الري الحقلي دون أي أعباء مالية، موضحاً أن المرحلة الأولي تستهدف تحقيق زيادات ملحوظة في المساحات المخصصة للمنتجات الزراعية التصديرية، بخاصة منتجات الفاكهة بنسبة %147 والخضراوات بنسبة %13 والنباتات الطبية والعطرية %55، إضافة إلي زيادة معدلات الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية الرئيسية إلي نسبة %74 للقمح و%76 للذرة و%82 للسكر و%98 للألبان و%77 للحوم و%109 للأسماك.
 
وكشف البلتاجي عن أن الخطة الجديدة تستهدف زيادة إنتاجية محصول القصب إلي 55 طناً للفدان وزيادة مساحات بنجر السكر إلي 500 ألف فدان بدلاً من 250 ألف فدان وذلك خلال السنوات السبع المقبلة، مشيراً إلي أن الخطة تضمنت أيضاً الري من 50 إلي %75 في مساحة 3.5 مليون فدان في أراضي الوادي.
 
وعن مهام مجلس البحوث الزراعية أوضح البلتاجي أنها تتمثل في 7 وظائف منها رسم السياسات العامة لخطط وبرامج ومشروعات البحوث الزراعية والتنمية وإعداد الاستراتيجيات والعمل علي تدبير سبل لتمويل خطط التنمية ودعمها من المصادر المحلية والأجنبية، وعمل مخطط لمواءمة الاحتياجات البشرية والإمكانيات العلمية مع متطلبات تنفيذ البرامج البحثية والارشادية وتقوية التعاون مع الجهات البحثية الاقليممية والدولية كما تشمل المهام التكامل والتنسيق بين برامج البحوث الزراعية في الجهات البحثية المختلفة ومتابعة نشاط المجالس الاقليمية للبحوث الزراعية والتنمية.
 
وأشار البلتاجي إلي أن المرحلة الأولي حددت عدداً من فرص ومجالات التنمية المستقبلية في الاقليم، منها توفير البنية التحتية والأطر المؤسسية التي تمكن من تخصص الاقليم في الإنتاج الزراعي لغرض التصنيع وإنتاج الألبان وتصنيعها، إضافة إلي الإنتاج الداجني والاستزراع السمكي والتصنيع الزراعي للخضراوات والفاكهة، موضحاً أن مجالات التنمية تتضمن أيضاً، تطوير نظم الري باقاليم منها الدلتا والصعيد والحفاظ علي الأراضي الزراعية من التعديات وتحسين خواص التربة والارتقاء بإنتاجية المحاصيل الرئيسية والتركيز علي الزراعات التعاقدية لأغراض التصنيع والتصدير ومنها البطاطس والطماطم والقطن والأرز والموالح والفاصوليا.
 
وأضاف رئيس مجلس البحوث الزراعية أن قائمة المشروعات ذات الأثر الاقليمي في وسط الدلتا تشمل المشروع الفرعي لتطوير البنية الأساسية لنظم جمع وتداول وتصنيع الألبان ومشاريع تحسين إنتاجية الأبقار المحلية، وتحديث حلقات صناعة الدواجن والتنمية المستدامة للبحيرات ومعالجة مصادر التلوث والارتقاء بجودة المنتجات السمكية والاستزراع البحري للأسماك، موضحاً أن الخطة تناولت أيضاً برنامج الانعاش الاقتصادي والاجتماعي في المناطق الريفية والاستفادة من المتبقيات الزراعية وتأهيل قري متخصصة في السياحة الريفية وتطوير معاملات ما بعد الحصاد وتحديث وحدات التصنيع الزراعي التقليدية. يذكر أن أبرز محاور التنمية الزراعية التي أعلنتها وزارة الزراعة حتي عام 2030 تركزت في تشجيع الاستثمار في برامج التصنيع الغذائي وإقامة المجمعات الزراعية والصناعية، خاصة في الأراضي الجديدة والتنسيق والتكامل بين سياسات استصلاح واستزراع الأراضي الجديدة وسياسات التصنيع الغذائي والزراعي بهدف زيادة نسبة المصنع من المواد الخام الزراعية من %8 إلي %40 وما يتبع ذلك من زيادة القيمة المضافة وتوفير فرص عمل وتقليل الفاقد وتحسين جودة المنتجات واستقرار أسعارها وزيادة الصادرات.
 
وحسب إحصاءات حديثة للوزارة فقد حقق قطاع الزراعة زيادة في إنتاج الحبوب مثل القمح والذرة والأرز، إضافة إلي زيادة المحاصيل السكرية مما ساهم في زيادة إنتاج السكر إلي 1.61 مليون طن في عام 2009.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة