أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

العوائد تتراجع تحت ضغط خفض الفائدة وزيادة الودائع


عبدالرحمن أبو الفضل
 
شهد الربع الأخير من 2009 تراجع العديد من المؤشرات المصرفية التي ترصد إلي حد بعيد مدي ربحية النشاط المصرفي نهاية العام، وتركزت غالبية التراجعات في بطء معدلات الإقراض مقابل زيادة حجم الودائع، بجانب تراجع نسب المخصصات التي تجنبها البنوك لمواجهة القروض غير المنتطمة، إضافة إلي تدني عوائد الاستثمار الخارجي، بسبب التراجع العنيف في أسعار الفائدة الرئيسية علي العديد من العملات.
 
وكشف التقرير الشهري للبنك المركزي عن بعض التراجعات في أداء البنوك خلال شهر ديسمبر، أبرزها تراجع نسبة مخصصات القروض إلي %15.1 من إجمالي نسبة القروض، مقارنة بـ %15.5 في سبتمبر 2009.
 
كما كشف التقرير عن تراجع صافي الدخول من العوائد إلي %1.9 من متوسط إجمالي الأصول البنكية متراجعا من %2.1 في يونيو 2009 بنحو 0.2 نقطة. أما بالنسبة لوضع السيولة في البنوك فقد أوضح التقرير أن نسبة القروض بلغت %51 من نسبة الودائع في ديسمبر متراجعه بشكل ملحوظ من %53.1 في سبتمبر بانخفاض 2.1 نقطة.
 
وأرجع الخبراء والمحللون هبوط صافي الدخول من العوائد إلي تراجع أسعار الفائدة عالميا ومحليا وزيادة نسبة الودائع لدي البنوك، وأيضا تراجع معدل الاقراض. كما أرجع بعض المحللين انخفاض نسبة مخصصات القروض في ديسمبر إلي زيادة أعداد طلبات التسوية من قبل الشركات والافراد من جهة وإلي تحسن موقف سداد الأفراد من جهة أخري.
 
بداية قال إسماعيل حسن، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لبنك مصر - إيران للتنمية ومحافظ البنك المركزي الأسبق، إن تراجع صافي الدخول من العوائد جاء نتيجة انكماش الهامش ما بين العائد علي القروض والعائد علي الاقراض (الجزء الأكبر من عائد البنوك) في ظل شدة المنافسة بين البنوك لجذب المستثمرين من جهة والمودعين من جهة أخري.
 
وأضاف محافظ المركزي الأسبق، أن تزايد نمو الودائع بمعدل اعلي من القروض طبقاً لمؤشر أداء البنوك، كان أحد أسباب تراجع عوائد المصارف خلال الربع الأخير من 2009.
 
فيما أرجع أسامة حامد، مدير لجنة الأصول والخصوم ببنك قناة السويس، هبوط أرباح البنوك من النشاط المصرفي إلي الانخفاض الحاد في أسعار الفائدة عالميا التي هبطت بعوائد التوظيف في أدوات الدين الخارجي وأوجه التوظيف الأخري إلي مستويات متدنية للغاية.
 
ومن المعروف أن أسعار الفائدة في عدد كبير من الأسواق مرت بموجات هبوط متتالية في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية، فتراجعت أسعار الفائدة الأساسية علي الدولار الأمريكي إلي ما دون %0.25، كما تراجعت أسعار الفائدة علي الجنيه الإسترليني إلي مستوي %0.5، وتبنت غالبية الأسواق العالمية نفس الاتجاه الهبوطي لتسعير العائد.
 
وأضاف »حامد« أن الزيادة المطردة في أحجام الودائع والتي جاءت بسبب تكالب المستثمرين علي الإيداع والخروج من البورصة كانت سببا رئيسيا في تراجع عائد النشاط المصرفي، مشيرا إلي أن العديد من المستثمرين فضلوا الاستثمار الآمن بالبنوك علي مخاطر البورصة التي شهدت تذبذبات عنيفة خلال الأزمة العالمية وامتدت آثارها حتي نهاية 2009.
 
في حين أرجع محمد مدبولي، رئيس مجلس الإدارة السابق للبنك الأهلي سوسيتيه جنرال، انخفاض مخصصات القروض لدي البنوك إلي تزايد حركة التسويات من جانب الشركات والأفراد، مشيرا إلي أن التحسن النسبي لأوضاع المستثمرين المالية ساهم في تحسن مؤشرات السداد
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة