أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

توقعات بطفرة في منتجات التجزئة الإسلاميةأحمد الدسوقي


توقع مصرفيون أن تشهد الفترة المقبلة طفرة واسعة في طرح منتجات تجزئة تتفق مع الشريعة الإسلامية.
وأرجعوا ذلك إلي القبول الذي يحظي به الاقتصاد الإسلامي تحديداً بعد الأزمة الاقتصادية العالمية وهو ما ترتب عليه نجاح الصيرفة الإسلامية، في جذب اهتمام العديد من البنوك والمؤسسات المالية الدولية والأطراف الفاعلة في النظام المالي العالمي.

 
 بسنت فهمى
وطالب المصرفيون بالتوسع في طرح المنتجات المصرفية لتلبية الاحتياجات المتزايدة من جانب الأفراد، مؤكدين أن السوق المصرفية المصرية قادرة علي استيعاب أي منتج جديد، في حين أشار خبراء آخرون إلي أن السوق المصرية وصلت إلي مرحلة التشبع فيما يتعلق بقطاع التجزئة »RETAIL « الإسلامية أو التجارية.
 
وبدأ البنك الوطني للتنمية السباق الأسبوع قبل الماضي بطرح منتجين إسلاميين هما برنامج »مرابحة اليسر للتمويل الشخصي« بنظام التامين التكافلي ونظام »الصكوك الإسلامية من خلال عقود الوكالة الشرعية« والتي يتم طرحها لأول مرة في السوق المصرفية المصرية لمدة سنة واحدة وموجهة للأفراد والشركات، وذلك بهدف الوفاء بمتطلبات عملاء البنك لطرح منتجات مصرفية جديدة، تتوافق مع ضوابط الشريعة الإسلامية، إلي جانب إعلان المصرف المتحد وبنك التمويل المصري السعودي »البركة - مصر« طرح منتجات إسلامية جديدة تتفق مع الشريعة الإسلامية في الفترة المقبلة.
 
وفي هذا السياق، أكدت بسنت فهمي مستشار رئيس بنك التمويل المصري السعودي »بنك البركة _مصر«أن البنوك الإسلامية أصبحت تمثل جزءاً مهماً من الكيان المصرفي العالمي ومكملاً للأدوات التقليدية المتعارف عليها، ومن هنا تولد لدي البنوك الإسلامية الشجاعة الكافية لطرح منتجات تجزئة طبقا للشريعة الإسلامية نظرا لأنها ستلقي القبول في السوق المصرفية المصرية.
 
ونوهت فهمي إلي أن منتجات التجزئة الإسلامية توجه إلي فئة معينة من العملاء وهناك ارتياح كبير من جانب الأفراد علي التعامل الإسلامي، وأشارت إلي أنه قبل عرض أي منتج لابد من الدراسة الجيدة للسوق مع الأخذ في الاعتبار نسبة النمو، مستوي الدخل، حجم البطالة.
 
وأوضحت أن الاقتصاد الإسلامي أصبحت لديه الأفضلية ليس فقط في مصر بل في العالم كله نظرا لأنه اقتصاد حقيقي يعتمد علي الاخلاق ومن ثم كان هناك إقبال عالمي علي التعامل مع البنوك الإسلامية.

 
وطالبت البنوك التقليدية والإسلامية بضروة مواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة وتقديم خدماتها المصرفية وفق أحدث وسائل الاتصال المتقدمة وشبكات المعلومات المتطورة بالإضافة إلي رفع رؤوس اموالها، وحسم المخاطر إلي جانب مراعاة نسبة السيولة.

 
وأكدت فهمي أن إطلاق البنك الوطني منتجات تجزئة جديدة تتوافق مع الشريعة الإسلامية ستكون نقطة البداية للتنافس بين وحدات القطاع المصرفي علي قطاع التجزئة الإسلامية، لكنها حذرت البنوك بضرورة توخي الحذر خلال الفترة المقبلة من المنافسة علي طرح منتجات تجزئة جديدة نظرا لأن الأزمة الاقتصادية العالمية لم تنته بعد.

 
وأشارت إلي أن البنوك الإسلامية في مصر تتعامل بصيغة تمويلية وحيدة هي المرابحة، والفترة المقبلة ستشهد بزوغ صيغ اخري مثل صيغة المشاركة التي تتعامل بها بنوك دول الخليج.

 
وأكدت أنه في حال نجاح منتجات التجزئة الإسلامية ستكون هناك محاكاة من جانب البنوك التقليدية نظرا لوجود اختلافات بسيطة بين البنوك الإسلامية والتقليدية والهدف هو جذب شريحة كبيرة من العملاء.

 
من جانبه أكد مجدي عبدالفتاح نائب مدير عام البنك الوطني المصري سابقا أن السوق المصرفية المصرية وصلت إلي مرحلة التشبع فيما يتعلق بقطاع التجزئه»RETAIL « الإسلامية أو التجارية، كما أوضح أن الجهاز المصرفي المصري يملك العديد من البنوك الإسلامية اهمهما بنوك »فيصل الإسلامي، التمويل المصري السعودي، الوطني للتنمية، الوطني المصري« ولديها باع طويل في مجال التجزئة المصرفية طبقا للشريعةالإسلامية.

 
ولفت عبدالفتاح إلي أن نجاح منتجات التجزئة المصرفية الإسلامية محدود وستشهد الفترة المقبلة حذراً من البنوك خاصة في مجال التجزئة.مرجعا ذلك إلي أن طرح أي منتج مصرفي إسلامي له العديد من المخاطر، كما نوه عبد الفتاح إلي أن الإقتصاد العالمي تنبه إلي أهمية الاقتصاد الإسلامي خاصة بعد الأزمة المالية، نظرا لأنه أقتصاد آمن وتصدي للأزمة التي أجبرت بنوكاً عالمية علي إشهار إفلاسها.

 
وأشار إلي أن اختلاف الأراء الدينية في كيفية التعامل مع البنوك التقليدية وتباينها مابين حلال وحرام شجع الأفراد علي الإقبال علي منتجات التجزئة الإسلامية باعتبارنا نعيش في مجتمع إسلامي.

 
ولفت إلي أن السوق المصرية تتعامل بصيغة تمويل وحيدة هي المرابحة نظرا لسهولتها في التعامل إلي جانب الثقة التي أكتسبتها منذ تطبيقها، وأكد ان الصيغ التمويلية الاخري »المضاربة والمشاركة المتناقصة« لا تستطيع أن تفي باحتياجات الأفراد المتعاملين وفق نظم الصيرفة الإسلامية.

 
ومن ناحية أخري، توقع ماهر عبد المنعم مدير إدارة بنك فيصل التوسع في طرح منتجات التجزئة الإسلامية في الفترة المقبلة نظرا لأن السوق قادر علي استيعاب أي منتج جديد إلي جانب قبول شريحة كبيرة من الأفراد التعامل مع البنوك الإسلامية ومنتجات التجزئة المصرفية.

 
وأشار إلي أن الاقبال علي مثل هذه المنتجات أصبح عالمياً نظرا لسرعتها في جذب العملاء خلال فترة قصيرة.

 
يذكر أن بريطانيا في مقدمة الدول الأوروبية التي تطبق خدمات مصرفية إسلامية حيث يوجد بها نحو 100 الف شركة إسلامية والعديد منها تعمل بانتظام أو تستقبل مدفوعات دولية عبر 250 مصرفاً إسلامياً في أنحاء العالم ويوجد في أوروبا ما يقرب من 50 مؤسسة مالية تتعامل في أدوات الصناعة المالية الإسلامية منها ما يقرب من 22 مؤسسة في بريطانيا.

 
وتم الترخيص للبنك الإسلامي البريطاني عام 2004، وهناك العديد من المؤسسات المالية البريطانية التي تقدم خدمات مالية إسلامية مثل البنك الأهلي المتحد وأمانة فاينانس الإسلامي التابع لبنك HSBC الإسلامي.

 
وفي السياق ذاته، أشار عبدالرحمن أمين مدير عام بأحد البنوك إلي أن المصرفية الإسلامية أصبحت تملك رصيداً كافياً من العملاء ولذلك عند طرح أي منتج إسلامي فسيكون لديه اقبال كبير وأرجع ذلك إلي النجاح الكبير الذي حققته البنوك الإسلامية خاصة أثناء الأزمة العالمية.

 
منوها إلي أن البنوك المصرية لم تتأثر بشكل مباشر بالأزمة، إلا أنها تأثرت بشكل غير مباشر عن طريق انخفاض نسب الإقبال علي منتجات التجزئة والائتمان، ولذلك كان هناك عزوف كبير من البنوك علي طرح أي منتجات جديدة.

 
ونوه أمين إلي أن البنوك العالمية اقبلت علي أنشأت بنوك إسلامية كان أهمها البنوك الإنجليزية التي انشأت فروعاً للتعامل في الأنشطة المصرفية الإسلامية، وطرحت منتجات تجزئة تتوافق مع الشريعة الإسلامية نظرا لأنها رأت فيها الأمان والقدرة علي الصمود ضد أي متغيرات اقتصادية وعلي سبيل المثال »البنك الإسلامي البريطاني الذي اطلق أول رهن سكني إسلامي متوافق مع الشريعة الإسلامية في العام الماضي«.

 
وتوقع أمين أن تشهد الفترة المقبلة منافسة شرسة في سوق منتجات التجزئة الإسلامية نظراً لأن السوق المصرفية المصرية قادرة علي استيعاب أي منتج جديد، مشيرا إلي أن البنوك التقليدية ستطبق أي منتج جديد سواء إسلامي في حال نجاحه بهدف زيادة شريحة العملاء.
 
خلال ديسمبر من العام الماضي
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة