أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اجتذاب الاستثمارات الأجنبية للإسماعيلية مرهون بنجاح تنقيب الشركات المصرية


 نادية صابر
 
بدأت شركة القنطرة للبترول في أعمال الحفر والتنقيب والبحث عن الزيت الخام والغاز الطبيعي بمنطقة القنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية بعد زيارة المهندس سامح فهمي، وزير البترول، الأخيرة إلي المحافظة.

 
وقد أكد مصدر مسئول لـ»المال« أن شركتي إنبي وبتروجيت تتعاونان مع شركة القنطرة شرق فيما يخص إعداد التصميمات الفنية والهندسية لخطوط الأنابيب وأجهزة الحفر والتنقيب.
 
وذكر المصدر أن الشركة تقدمت للمحافظة بدراسات جيولوجية ومعملية تشير لاحتمالات كبيرة لوجودة كميات من البترول والغاز الطبيعي بهذه المنطقة، وتستخدم الشركة تقنيات التنقيب والمسح الجيولوجي الطبقي إلي جانب الدراسات الميدانية بهدف تحديد العناصر الجيولوجية الرئيسية في المنطقة ورسم خرائط جيولوجية لها، وتقدير احتمالات وجود البترول في طبقات رسوبية معينة، وترتيبها وأعماقها وسمك الطبقات الخازنة المحتملة، مشيراً إلي أن الشركة تستخدم مختلف أنواع المسح للكشف عن أماكن تجمع البترول.
 
من جانبه أكد محمد المطري، رئيس جمعية مستثمري القنطرة شرق، أن الشركة بدأت في التنقيب عن الغاز الطبيعي والبترول بالقنطرة شرق بعد موافقة اللواء عبدالجليل الفخراني، محافظ الإسماعيلية، للشركة للقيام بأعمال التنقيب داخل نطاق مدينة القنطرة شرق قناة السويس، مشيراً إلي إقامة العشرات من المجسات الأرضية في الأراضي الزراعية التي يمتلكها المواطنون وشباب الخريجين بالمنطقة والتي تمتد علي مساحة أكثر من ألفي فدان شرق قناة السويس.
 
أضاف »المطري« أنه في حال اكتشاف الغاز أو مشتقات البترول في منطقة القنطرة شرق، فإن ذلك سيساهم وبشكل كبير في جذب استثمارات جديدة إلي المنطقة، كما سيخلق العديد من فرص العمل لأبناء القناة وسيناء، مؤكداً أن وجود استثمارات جديدة يحتاج إلي حل مشكلة العبور بين ضفتي القناة التي تعد عائقاً حقيقيا في حركة العمل لاخضاع العاملين والمستثمرين بشكل دائم إلي أعمال التفتيش.
 
وكاناللواء عبدالجليل الفخراني، محافظ الإسماعيلية، اشترط علي الشركة المتخصصة التي ستقوم بأعمال الحفر والتنقيب أن تتعهد بتعويض أصحاب الأراضي عن أي أضرار قد تنتج عن هذه الأعمال حفاظا علي ممتلكاتهم واستقرارهم.
 
وقد أكد المهندس حماد أيوب، رئيس المجموعة الاستشارية الدولية للبترول، أن الناحية الشرقية من محافظة الإسماعيلية منطقة واعدة تحوي كميات لا بأس بها من الخام، موضحاً أن الشركة التي تقوم بالتنقيب حالياً في الإسماعيلية بدأت في القيام بالأعمال التنقيبية بعد قيامها بدراسات متكاملة عن المنطقة وعن جدوي التنقيب فيها.
 
وأوضح »أيوب« أن المنطقة بجوار خليج السويس والإسماعيلية من الممكن أن تمتد إلي مناطق أخري. وأشار إلي إمكانية إحياء منطقة تم استخراج أغلب محتواها من خلال التكنولوجيا الحديثة، مشيراً إلي أن انخفاض إقبال الشركات الأجنبية علي الإسماعيلية وغيرها من المحافظات، مقارنة بالصحراء الغربية والبحر المتوسط والسبب في ذلك اتجاه تلك الشركات إلي مناطق مضمونة وليست مكتشفة لأول مرة إذ إن الهدف الرئيسي لتلك الشركات هو تعظيم أرباحها ورفع معدل عوائدها.
 
أضاف »أيوب«: الإسماعيلية أكثر جذباً للشركات المحلية من ميثلاتها الأجنبية حيث إن  الأخيرة تضخ المليارات في أعمال الحفر والتنقيب الخاصة بها لذلك لابد أن تكون المنطقة مدروسة جيداً وظهر بها عدد لا بأس به من الاكتشافات من قبل سواء بقطاع البترول أو الغاز الطبيعي وإذا نجحت الشركة المصرية التي تنقب حالياً في استخراج كميات معقولة من الخام والغاز في الإسماعيلية فإن ذلك سيرفع معدل إقبال الشركات الأجنبية علي تلك المنطقة والمناطق المحيطة.
 
وأكد مجدي صبحي، أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، أن تحديد حجم الاحتياطي بمحافظة الإسماعيلية وتحديد مدي جدوي التنقيب في المنطقة أمر مبكر موضحاً أن خليج السويس وسيناء مناطق مازالت ثرية بالخام ولا مانع من البدء في أعمال الحفر والتنقيب وتوسيع نطاق البحث بالمناطق القريبة للسويس أو سيناء.
 
وأشار »صبحي« إلي أن ظهور إنتاج بترولي بالقنطرة شرق سيفتح آفاقاً استثمارية جديدة من قبل الشركات المصرية والأجنبية أيضاً لاستغلال تلك المنطقة بالطريقة المثلي، وإذا لم تأت أعمال الحفر والتنقيب بنتائجها المرجوة فسيتم إغلاق الستار علي تلك المنطقة والتوجه إلي مناطق أخري في نطاقها أو بمحافظات أخري.
 
وأوضح »صبحي« أن المعدل المستقبلي للاستثمارات الأجنبية بقطاع البترول والغاز الطبيعي بمحافظة الإسماعيلية سيتحدد بعد ما يتم ظهور أول عوائد التنقيب بتلك المنطقة من قبل شركة القنطرة شرق، وإذا ما ظهر الإنتاج بكميات معقولة تجذب الاستثمارات الأجنبية، فيتم وضع تلك المنطقة علي الخريطة الاستثمارية بقطاع البترول المصري، وبالتالي تنخفض معدلات المخاطرة في التنقيب بتلك المنطقة مثلما حدث بمنطقة الصحراء الغربية التي اتخذت وضعاً متميزاً بعد الاكتشاف والتنقيب لمدة 30-25 عاماً.
 
وأضاف »صبحي« أن الغربية تحتوي علي حقول صغيرة محدودة الخام وإذا حدث وتم اكتشاف حقل بترولي كبير مرتفع الاحتياطي فسيحدث تدفق غير عادي لاستثمار واستغلال تلك المنطقة، موضحاً أن الشركات المصرية لابد أن تكون صاحبة المبادرة الأولي فيما يخص استكشاف المناطق الجديدة والبدء بأعمال التنقيب بها إذ إن المستثمر الأجنبي يتجنب المناطق الجديدة، وإذا تركت تلك المناطق من قبل المصريين والأجانب فلن يرتفع الإنتاج ولا الاحتياطي.
 
من جانبه قال محمد السيد، مدير المناطق الصناعية بالإسماعيلية إن اكتشاف البترول في محافظة الإسماعيلية سيحول المحافظة من منطقة تتسم بقلة الأنشطة الاقتصادية وضعف الاستثمارات بها إلي محافظة جاذبة للاسثمارات وسيرتفع حجم المشروعات الخاصة بها، موضحاً أن أي منطقة يتم اكتشاف بترول وغاز طبيعي داخلها تقوم بها نهضة اقتصادية وهو ما شهدته بورسعيد والسويس.
 
وأوضح السيد أن تأثير الاكتشافات البترولية لأول مرة بمحافظة الإسماعيلية سيدعم المصانع ويقوم بتشغيلها من البترول والغاز، إضافة إلي تلبية احتياجات السوق المحلية من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة