اقتصاد وأسواق

سجلت‮ ‬%6‮ ‬الأسبوع الماضي بعد زلزال شيلي %2‮ ‬فقط الزيادة في العقود الآجلة للنحاس


صعدت أسعار العقود الآجلة للنحاس بنسبة %2 بسبب تزايد المخاوف بشأن تراجع المعروض في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب شيلي.
 
وكانت الأسعار قد ارتفعت بنسبة %6 في التعاملات الالكترونية الأحد الماضي، لكن زيادة المعروض لاحقاً بفضل استئناف المناجم عملياتها أدي لفقدان هذه المكاسب.
 
وكان انقطاع التيار الكهربي السبب الرئيسي في معظم الأحوال المؤدي لوقف الإنتاج، وليس تعرض المناجم لأضرار. ولحقت أضرار محدودة بعمليات إنتاج النحاس في شيلي بسبب وقوع المصانع في شمال البلاد وهي مناطق لم تتعرض لأجزاء كبيرة جراء الزلازل.
 
ويقول بارت ماليك، الخبير في استراتيجيات السلع لدي شركة »بي أم اوه كابتل ماركتس« ان شيلي قد تخسر نحو 50.000 طن متري من الإنتاج الفعلي. وهو جزء ضئيل من إجمالي الإنتاج العالمي السنوي الذي يقدر بنحو 15.7 مليون طن. وخسرت شيلي %17 من إنتاج النحاس أو نحو %5 من الإنتاج العالمي بسبب انقطاع التيار الكهربي، وفقاً لما ذكره ولتر دي فيت، المحلل في بنك ستاندر. وتسهم شيلي بنحو %35 من الإنتاج العالمي.
 
ولا يتوقع المراقبون ان تكون تأثيرات الزلزال طويلة الأجل بالنسبة لقطاع التعدين.
 
ويقول نيكولاس سنودن،  محلل السلع لدي بنك باركليز كابتل، ان مناجم النحاس الرئيسية ستظل بعيدة عن الخطر رغم تزايد المخاوف بشأن انقطاع التيار الكهربي وتعرض البنية التحتية للمواصلات لأضرار. وقامت شركة كوديلكو للتعدين المملوكة للدولة باعادة فتح فرع التنيتي التابع لها الأحد الماضي، وأشارت إلي ان فرعاً آخر هو »اندينا« أصبح قادراً علي استئناف عملياته جزئياً الاثنين وبدأت شركة انجلو اميركان زيادة إنتاجها عن النحاس بعد ان قامت باخضاع ثلاثة مناجم تابعة لها لعمليات تفتيش.
 
ويقول بيل ويزريل، الخبير الاقتصادي لدي شركة كامبرلاند الاستشارية ان الأسعار سترتفع لفترة قصيرة خلال الأسبوع الحالي، بسبب صعود الطلب مؤقتاً خوفاً من حدوث نقص في المعروض، وذلك علي الرغم من عودة الإنتاج لمعدلاته المعتادة وكفاية المخزون لتعويض أي تأخير يحدث في الإنتاج أو في المواصلات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة