أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

العقود الموسمية‮.. ‬أسهل وسيلة للتخلص من العاملين في الخارج


هبة الشرقاوي
 
جددت مناشدة وزارة الخارجية الشباب المصري عدم الانسياق وراء الدعاوي الزائفة التي يروج لها الوسطاء وسماسرة تسفير العمالة بجميع الصور والاشكال غير القانونية والتحايل عليهم بتوفير فرص عمل موسمية بعقود وهمية.. جددت مخاطر استغلال العمالة الموسمية خاصة ان العقود في بعض الدول مثل قبرص تجيز لصاحب العمل الاستغناء عن العمالة خلال 3 اشهر دون ابداء اسباب.. وهو ما يجعل بعض الشركات تقوم بتسفير الشباب واقتسام رواتبهم معهم ثم يعودون دون ابداء اسباب.

 
ومع استمرار الازمة الاقتصادية في مصر وقلة فرص العمل الحقيقية الآمنة وحلم الهجرة والسفر خارج مصر تعود الي الاذهان فكرة وجود وزارة واحدة للتوظيف مسئولة عن حماية العاملين بالخارج بدلا من قصور القوانين التي تحميهم علي المستويين المحلي والدولي.
 
ورغم ان وزارة القوي العاملة تضع شروطا مع الشركات التي يعمل بها المصريون بالخارج فإنها لا تتدخل في عقود هذه الشركات داخل اراضيها كما ان وزارة الخارجية تطالب المصريين بضرورة التأكد من صحة وشروط عقودهم وتوثيقها من وزارتي الخارجية والقوي العاملة حفاظا علي حقوقهم ولتفادي تعرضهم لأي متاعب أو مشاكل عند قدومهم إليها.. ومنعا لتعرضهم للخسائر المادية الكبيرة.. لكن رغم ذلك فإن الشباب لا يبحثون عن هذا مع أول فرصة عمل وسماسرة.
 
بداية تحفظ شحاتة مليجي، مدير مديرية القوي العاملة والهجرة بالقاهرة سابقا علي فكرة وجود وزارة للمهاجرين، نافيا وجود تداخلات بين وزارة الخارجية والقوي العاملة بشأن المهاجرين خاصة مع حدوث مشاكل للمصريين في الخارج، معتبرا ان اوضاع العمالة في الخارج اصبحت في تحسن بسبب حملات الحكومة.
 
واكد مليجي ان الوزارتين تكمل كلتاهما الأخري.. لكنه ارجع الازمة الي سماسرة الموت، علي حد قوله، الذين يبيعون الوهم للشباب المصري ويسافرون دون علم شيء عنهم مطالبا بالحد من الهجرة غير الشرعية.
 
واضاف مليجي ان وزارة القوي العاملة وضعت شروطا للعمالة الموسمية في الخارج اهمها تصريح الاقامة وعدم المد لاكثر من 9 أشهر، وهو ما يجعل كثيرين يتهربون من توثيق عقودهم في الوزارة أملا في استمرار هجرتهم بشكل غير شرعي.
 
وابدي مليجي تفاؤله من أن اوضاع العمالة المصرية في الخارج اصبحت في تحسن بسبب حملات الحكومة، وحذر من سماسرة الموت، علي حد قوله، الذين يبيعون الوهم للشباب المصري ويسافرون دون علم شيء عن أوضاعهم في الدول التي سيسافرون إليها مطالبا بالحد من الهجرة غير الشرعية.
 
من جانبه اكد السفير مصطفي الجندي، نائب مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، ان الشهور الماضية شهدت تزايدا في أعداد المصريين الذين يتعرضون للنصب باسم الهجرة الموسمية، التي عادة ما تكون من 20 يوما وحتي 9 أشهر بسبب سماسرة التوظيف الذين يوهمون الشباب بفرص عمل مغرية لفترة كبيرة 4 سنوات، معتبرا ان الشباب يجهلون القانون الذي ينص علي كون الهجرة الموسمية لا تتجاوز 9 أشهر.

وطالب الجندي الشباب بضرورة توثيق عقودهم قبل السفر بوزارة الخارجية محذرا من ان فرص العمل طبقا للقوانين في قبرص مثلا تجيز فصل العامل خلال الشهور الثلاثة الاولي دون أسباب، وهنا يكون السمسار قد حصل علي مبالغ كبيرة من الراغب في الهجرة لن تكفي حتي راتبه بعد الرجوع.
 
واعتبر الجندي ان المشكلة الأكبر هي ان اصحاب العمل يتفقون مع الوسطاء علي اقتسام رواتب العاملين، وهو ما يجعل الوسيط يستغل ذلك بالاتفاق مع بعض اصحاب العمل حيث يقوم باستقدام العمال ثم فصلهم والإتيان بغيرهم وهكذا.
 
وحمل هاني عزيز، مستشار اتحاد المصريين في الخارج، السبب في الاهمال للقوانين المصرية وعدم وجود وزارة للتوظيف تهتم بالعاملين بالخارج، معتبرا ان وزارتي القوي العاملة والخارجية لا تهتمان بشكل كامل بمشاكل العاملين في الخارج خاصة الذين يسافرون بـ»فيزا« موسمية ثم يكسرونها املا في هجرة كاملة وهو ما يعرضهم لمخاطر كبيرة.
 
وطالب عزيز بوجود وزارة مستقلة للعاملين بالخارج كحل لمشاكل المصريين.
 
واضاف انه من غير المعقول ان نحمل شبابا لا يجدون قوت يومهم سبب تعرضهم للنصب من شركات للتوظيف مفترضا ان تشرف علي هذه الشركات وزارة القوي العاملة.
 
واعتبر عزيز ان بيانات الخارجية للتحذير من التعرض للنصب هي نوع من اخلاء المسئولية، واكد انه لا توجد اتفاقية أو بروتوكول تحمي نصوص التعاقد الداخلية بين العاملين وصاحب العمل
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة