أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المصانع الأجنبية تستولي علي العمالة المدربة في المصانع المصرية


أحمد عاشور
 
دأبت المصانع الاجنبية علي تقديم عروض مغرية للعمال برفع الرواتب وتقديم الوجبات والمشروبات وزيادة الحوافز. الامر الذي جعل المصانع المحلية تشكوها لانها تضر بمصالحها وتستحوذ علي العمالة.

 
قال شعبان عبدالمجيد، رئيس قسم التصميمات بمصنع »NTC «
بالاسكندرية لتصنيع التريكو الدائري والمستطيل والتطريز والملابس الجاهزة، إن المصنع به 200 عامل واوضح ان الشركة توفر التأمينات الاجتماعية والمعاشات والرعاية الصحية اللازمة، بالاضافة الي توزيع نسبة من الارباح سنويا علي العمال والرحلات الترفيهية واجازات بل توفير رحلات العمرة لبعض العمال.
 
الامر الذي يجعل العمال لا يتركون المصنع وبالرغم من كل هذه الخدمات، فإن العمال يتركون المصنع للعمل في المصانع الاجنبية خاصة التركية لانها تقدم خدمات افضل مثل الوجبات والمشروبات.
 
واشار عبدالمجيد الي ان العمالة المفقودة وصلت الي %10 في نهاية عام 2009.
 
واشار منتصر محمود، رئيس قسم الصيانة بمصنع »ITI « للملابس الجاهزة بالاسكندرية، الي ان المصنع يحتوي علي 280-230 عاملا، ووصلت نسبة ترك الوظيفة واللجوء الي مصانع اخري من 10 الي %40 خلال نهاية 2009.
 
بينما قال علي صبري، رئيس مجلس ادارة مصنع نسيج »ديناتكس« لصناعة الصباغة والخيوط بالعاشر من رمضان، إن العمالة في مصر غير ملتزمة وعلي الرغم من ان الراتب يصل الي 1000 جنيه شهريا فإن العامل يترك المصنع ويذهب لآخر من اجل 100 جنيه زيادة.
 
واضاف صبري ان المصانع التركية من اكبر المصانع التي تعمل علي خطف العمالة بتقديم عروض مغرية للعمال خاصة ان المصانع التركية تحقق ارباحا عالية ومن ثم ليس لديها اي مانع من زيادة رواتب العمال علي ما تدفعه المصانع المصرية.
 
واشار طارق عبادة، رئيس مجلس ادارة مصنع شركة عبادة للملابس، الي ان المصنع يحتوي علي 120 عاملا وتصل نسبة ترك العمل الي 26 عاملا شهريا تذهب الي المصانع التي تعطي اجورا اكثر.
 
فيما اشار عادل عبدالعال، مدير فرع شركة »MAYA « لصناعة مكن التطريز بالمحلة الكبري الي ان العمالة في المحلة غير ملتزمة وهناك حالة من حالات عدم الانضباط من قبل العمال.
 
وفي هذا السياق اوضح عادل العزبي، مستشار غرفة الصناعات النسيجية، ان المصانع التركية او اي مستثمر اجنبي يدخل السوق من اجل التمتع بمزايا نسبية معينة ومن ضمن هذه المزايا توافر العمالة سواء كان ذلك من الناحية الفنية او الكمية.
 
فمن الناحية الفنية وجود العمالة المدربة تدريبا عاليا مع اضافة جهود المستثمر في تنمية وتطوير لرفع كفاءة العامل.
 
أما الاجر فيجب ان يكون مماثلا لنوع الانتاج ونوع النشاط ومن الطبيعي عند دخول المستثمر الي السوق سوف يبحث عن العمالة في ظل سوق تنافسية جدا، ومن ثم سوف يعمل المستثمر علي دفع اجور اكبر لجذب هذه العمالة فعملية الجذب تتطلب اجرا اعلي وفرصة للترقي وتدريبا اعلي.
 
ولابد من وجود تشريع يلزم اطراف العمل بقواعد معينة اقرب الي اسلوب التكليف الذي تقوم به المؤسسات التعليمية في مصر في بعض المجالات مثل تكليف الاطباء والصيادلة والكليات العسكرية لتأهيل هذه الكفاءات.
 
واضاف ان الكفاءات يتم تدريبها بتكاليف عالية مما يلزم معها منطقيا التزام هؤلاء المقربين بالعمل لدي الوحدة او الجهة التي تحمل هذه التكاليف لفترة زمنية من 3 الي 5 سنوات حسب نوع التدريب والتكليف.
 
وتطرق العزبي الي ان التعليم في مصر يهدف الي الحصول علي شهادات وليس خلق كفاءة تستطيع ان تستوعب وتفكر وان تلتزم بسلوكيات العمل وبالتالي لابد من تغير منظومة التعليم لخلق كفاءة وليس عددا.
 
ويري العزبي ان العمالة تمثل منفعة لمصر وليس ضررا لكون هذه العمالة اكثر التزاما وانتاجية وارقي سلوكيا واعلي في مستوي الجودة ومن ثم فالاحتكاك بهذه العمالة يرفع من مستوي العامل المصري فالعمالة الاجنبية ليست منافسا ولكنها عنصر تدريبي للعمالة المصرية.
 
وردا علي ما اعلنته بعض المصانع انها تعمل بطاقة انتاجية تصل الي %80 فقط من انتاجها نفي كون العمالة السبب وراء ذلك وانما ذلك يرجع الي اسباب تسويقية وليست العمالة، مدللا علي ذلك بأن الشركة لديها طلبية معينة سوف تقوم بخلق هذه العمالة فليس هناك مصنع يقلل من الانتاجية من اجل العمالة والشاهد علي ذلك المصانع الموجودة بالسويس ليس لديها مشاكل في العمالة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة