أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬ديسمبر‮« ‬يضيف‮ ‬20‮ ‬مليار جنيه إلي خزائن البنوك


إسماعيل حماد
 
اكد عدد من المصرفيين والخبراء ان اقبال الشركات علي منتجات العائد اليومي بالبنوك وقرب انتهاء العام المالي كانا وراء ارتفاع حجم ارصدة الايداعات بنحو 20 مليار جنيه دفعة واحدة في ديسمبر ضمن اطار ادخاري عام شهدته فترة النصف الثاني من العام لترتفع اجمالي الارصدة بنحو 39 مليارا خلال فترة الـ6 اشهر الاخيرة من العام نفسه.

 
 رؤوف كدوانى
واضاف المصرفيون ان تلك الحملة الادخارية من شانها تعظيم قدرات البنوك التمويلية خلال الفترة المقبلة وهو ما سينعكس علي مؤشرات نمو التمويل اضافة الي انها لن تتحمل تكلفة اضافية علي تلك الاموال نظرا لقدراتها علي التوظيف المثمر فهي في المقام الاول مؤسسات هادفة الي الربح وليس الخسارة .
 
شهد ديسمبر الماضي تطورات مثيرة للانتباه علي مستوي اجمالي ارصدة الودائع لدي جميع وحدات الجهاز المصرفي المحلي بخلاف البنك المركزي حيث ارتفعت الارصدة خلال الشهر الاخير من العام 2009 ارتفاعا غير مسبوق بالمرة خلال الشهور السابقة من نفس العام حيث ارتفع اجمالي ارصدة الودائع بالبنوك بمقدار 19.8 مليار جنيه دفعة واحدة بنسبة نمو قدرها %2.3 وهو ما دفع معه اجمالي ارصدة الودائع خلال النصف الثاني من نفس العام للارتفاع بنحو 39 مليار جنيه وبنسبة نمو %4.7 ليصل بنهاية ديسمبر الي 859.2 مليار جنيه مقارنة بنحو 839.4 مليار جنيه و820.2 مليار جنيه بنهاية شهري نوفمبر ويونيو من نفس العام علي الترتيب، وفقا لاحدث تقارير البنك المركزي الشهرية الصادر بداية الاسبوع الحالي علي موقعه الالكتروني.
 
ومن خلال التقرير اتضح ارتفاع اجمالي ارصدة القطاع الحكومي من الودائع لدي الجهاز المصرفي بنحو 3 مليارات جنيه خلال ديسمبر أضاف اليها التقرير نحو 9 مليارات جنيه زيادة خلال الـ 5 شهور الاولي من النصف الثاني لنفس العام المالي ليرتفع بذلك اجمالي الارصدة بنحو 12 مليارا خلال النصف الثاني وليصل في مجمله بنهاية ديسمبر الماضي الي نحو 114 مليار جنيه مقارنة بنحو 111 مليار جنيه و102 مليار جنيه اجمالي ارصدتها في نهاية شهري نوفمبر ويونيو من نفس العام.
 
وفي سياق استحواذ القطاعات غير الحكومية علي الحصه الحاكمة من ارصدة الودائع لدي البنوك كشف تقرير »المركزي« عن ارتفاعها خلال ديسمبر الماضي بنحو 17 مليار جنيه دفعة واحدة من اصل اجمالي زيادة قدره 27 مليار جنيه خلال فترة الـ6 شهور الاخيرة من العام 2009 ليصل بذلك اجمالي ارصدة القطاعات غير الحكومية بما تتضمنه من قطاع الاعمال الخاص والقطاع العائلي في نهاية العام الي نحو 744 مليار جنيه مقارنة بنحو 727 مليار جنيه و717 مليار جنيه في نهاية كلا من نوفمبر ويونيو علي الترتيب.
 
الدكتور رؤوف كدواني، رئيس قطاع الخزانة بالبنك المصري لتنمية الصادرات قال إن التطورات القوية التي طرأت علي ارصدة الودائع بالجهاز المصرفي المصري خلال النصف الاخير من العام المالي 2009 خاصة شهر ديسمبر كانت كرد فعل لثلاثة عناصر رئيسية هي: اندفاع البنوك نحو التنافس علي اصدار الشهادات متوسطة وطويلة الاجل خلال النصف الثاني علي وجه الخصوص والتي شهدت اقبالا من العملاء علي الاكتتاب فيها خلال تلك الفترة نظرا لتنافسية العائد عليها، العنصر الثاني ينحصر في قرارات المركزي منع الشركات من الاكتتاب في الشهادات الادخارية واتجاه البنوك خلال العام الماضي الي اطلاق منتجات ادخارية ذات عوائد يومية مرتفعة مما سحب معه قدرا كبيرا من السيولة المتاحة في السوق المحلية لدي الشركات وهو ما وجدت فيه الشركات ما يتيح لها مميزات اضافية تجمع ما بين مميزات الحساب الجاري ومزايا الشهادات.
 
واضاف رئيس قطاع الخزانة ان العنصر الثالث الذي اثر في دفع معدلات نمو ارصدة القروض خلال العام الماضي خاصة شهر ديسمبر، هو المرحلة الاخيرة من العام لتقفيل القوائم المالية لافتا الانتباه الي اتجاه الشركات والمؤسسات الي تكثيف ايداعاتها بالبنوك خلال تلك الفترة من العام.
 
واكد كدواني ان البنوك لن تتحمل اعباء تلك الايداعات الضخمة التي ضمتها الي خزائنها خلال الفترة الاخيرة لافتا الانتباه الي انه لديها من الادوات والاليات ما يدعم قدراتها علي تحقيق الارباح، مشيرا الي ان الشهادات طويلة الاجل معفاة من نسبة الاحتياطي الالزامي والتي تقدر بنحو %14 حيث تستطيع البنوك استثمار كامل الاموال التي جذبتها من خلال الشهادات الادخارية وبالتالي فانها تستطيع تحقيق عائد عال عليها ، لافتا الانتباه الي ان العائد علي السندات يفوق تكلفة الشهادات علي سبيل المثال.
 
واتفق مع الرأي السابق الخبير المصرفي ياسر عمارة مؤكدا ان اندفاع مؤشرات نمو الودائع نحو الصعود الرأسي الشديد خلال شهر ديسمبر علي وجه الخصوص وخلال النصف الاخير من العام المالي 2009، كان بسبب الاتجاه الادخاري للشركات والافراد خلال تلك الفترة لما طرحته وحدات الجهاز المصرفي في تنافسية شديدة من الشهادات الادخارية والمنتجات الاخري لتعظيم قدراتها التمويلية خلال الفترة المقبلة نظرا للتطورات الائتمانية التي طرأت علي السوق في سياق مواز لطلبات عديدة مطروحة علي البنوك بقروض ضخمة وطويلة الاجل، وفي نفس الاطار الرامي الي تطور ملفات طرح مشروعات البنية التحتية المنتظرة منها.
 
وتوقع الخبير المصرفي دفعات ايداعية اخري خلال العام الحالي، وان لم تكن بنفس مقدار ما شهده شهر ديسمبر الماضي الا ان توقعاته رمت الي تطورات مجدية علي ساحة الايداعات بالبنوك عموما خلال العام الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة