أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬دعوة المفتي‮«.. ‬محاولة أخيرة لمنع تهويد القدس


مجاهد مليجي
 
في تصريح حاد طالب مفتي الديار المصرية الدكتور علي جمعة الزعماء العرب والمسلمين بالتحرك السريع لانقاذ المقدسات الاسلامية في فلسطين خاصة بمدينة القدس المحتلة من خلال اللجوء الي المحكمة الجنائية الدولية لردع اسرائيل وابطال قرارها بضم الحرم الابراهيمي ومسجد بلال إلي الآثار اليهودية. ودفعت هذه التصريحات الي تساؤل حول مدي امكانيات نجاح العرب في ردع اسرائيل من خلال مثل هذا الاجراء، وامكانية انصياع اسرائيل المدعومة من أمريكا التي يمكنها استخدام الفيتو لاحباط اي تحرك عربي في هذا الصدد وما قد يترتب علي ذلك من اثارة التوترات والتبشير باندلاع حروب دينية في المنطقة.

 
 على جمعة
بداية اعتبر الدكتور إبراهيم نجم المستشار الاعلامي لمفتي الديار المصرية اللجوء الي المحكمة الدولية امراً في غاية الاهمية، وهو تفكير منطقي لان اتفاقيتي جينيف الاولي والثانية تؤكد أن احترام مقدسات الشعوب الوطنية والدينية وعدم الاعتداء عليها أو سرقتها او تزييفها، وذلك في ظل مساعي اسرائيل الي اضفاء الشرعية علي ممارساتها الاجرامية من خلال الاستمرار في تضليل المجتمع الدولي واثارة القلاقل والنزاعات والاعتداءات المستمرة بجميع الاشكال علي الفلسطينيين.
 
واضاف »نجم« ان لجوء العرب الي مثل هذه المؤسسات الدولية مثل المحكمة الدولية والي الامم المتحدة وغيرها من الممكن ان يردع اسرائيل ويجعلها تفكر الف مرة قبل الادعاء بانها ضمت بالفعل الحرم الابراهيمي ومسجد بلال، مشيرا الي ان ذلك لا يعدو كونه بالون اختبار لقياس رد فعل العرب والمسلمين علي ذلك والذي يجب ان يكون علي قدر الحدث؛ بجانب فضح تاريخ هذا الكيان المزيف الذي لا جذور تاريخية له باعتراف علماء الاثار اليهود انفسهم.
 
ومن جهته، اكد محمود حبيب رئيس تحرير جريدة صوت الازهر ان الخطوة التي دعا اليها مفتي الديار المصرية في غاية الاهمية ولابد من ان تلقي الدعم الاسلامي الشامل من منظمة المؤتمر الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي والقمة الاسلامية والجامعة العربية، وان يتم دعمها من القانونيين لمواجهة الاسرائيليين ومنازلتهم بنفس اللغة التي يفهمونها وهي لغة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية مثل المحكمة الدولية وغيرها.
 
ودعا »حبيب« اصحاب الارض الي الاتحاد ونبذ الخلافات لمواجهة من يسعي لسرقة مقدساتهم وتاريخهم لانهم الاساس في هذا الصراع وان يكونوا حريصين علي ارضهم ومقدساتهم وترك الخلاف وراء ظهورهم.
 
ومن جهته، يري الدكتور حسن نافعة، استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ، انه لا توجد محكمة دولية تستطيع إجبار سلطة أي دولة علي اتخاذ قرار لا تريده الا في جرائم الابادة الجماعية وجرائم الحرب، وقد قامت اسرائيل بارتكاب مجازر جماعية للفلسطينيين، وأعملت القتل الجماعي ضد المدنيين وبالاسلحة المحرمة دوليا علي الهواء مباشرة، كما سجل ذلك مندوب الامم المتحدة اليهودي »جولدستون« والذي اقر بارتكاب اسرائيل جرائم حرب وابادة ضد شعب غزة ويجب ان تتم محاكمة مرتكبي هذه الجرائم والمسئولين عنها ؛ ورغم ذلك لم يحدث حتي الان أي تحرك جدي لتحريك الامر الي المحكمة الجنائية الدولية والتي لا تعتبر اسرائيل عضوا بها .
 
واضاف »نافعة« ان اقدام اسرائيل علي ضم الحرم الابراهيمي ومسجد بلال الي قائمة التراث اليهودي، نوع من الاجرام الذي لم تتوقف عنه يوما ويدعمها في ذلك الفيتو والمال والسلاح الامريكي بلا خجل وفي جميع المحافل الدولية، الامر الذي يؤكد ان اللجوء لمثل هذه المحكمة نوع من ابراء الذمة، ولكنه لن يكون مجديا ولابد من تعديل معادلات القوة في المنطقة حتي تعود الامور الي نصابها وتتحرر فلسطين ومقدساتها بلا استثناء.
 
بينما يؤكد الدكتور محمد سعد الكتاتني المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين ان الإجرام الصهيوني لم يتوقف، ويتمادي يوميا مشيرا الي تورط الموساد الاسرائيلي في اغتيال البطل الفلسطيني المقاوم محمود المبحوح ثم اتبعوا ذلك كعادتهم بخطوة اجرامية بالاعلان عن ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح للآثار اليهودية للتغطية علي جريمتهم الاولي بقتل المبحوح .
 
واضاف ان الإخوان يعتبرون ضم الصهاينة الحرم الإبراهيمي الشريف ومسجد بلال بن رباح بالضفة الغربية المحتلة إلي الآثار اليهودية المزعومة، سرقة واضحة للتاريخ واعتداء سافراً علي المقدسات الإسلامية بل المسيحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مطالبا الأنظمة العربية والمؤسسات الدولية بأن تتخذ الوسائل اللازمة والكفيلة وبشكل عاجل لوقف هذا التبجح والإجرام الصهيوني للحفاظ علي هذه المقدسات بجميع الوسائل القانونية والفعلية والتلويح بطرد سفراء الصهاينة من العواصم العربية ووقف جميع اشكال التطبيع والاستجابة لمطالبات العقلاء باللجوء الي المحكمة الدولية.
 
كما طالب »الكتاتني« منظمة اليونسكو باعتبارها المنظمة الدولية المنوط بها الحفاظ علي التراث الإنساني بالتحرك العاجل والفوري لاتخاذ الإجراءات القانونية والدولية لحماية حقوق الشعوب في تراثها ومقدساتها خاصة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
وحذر »الكتاتني« من خطورة التأجيل لاتخاذ وقفة جادة مع الكيان الصهيوني بعد تكرار حوادثهم الإجرامية بقتل المجاهدين وتأجيج النيران بين الفلسطينيين ودول كثيرة والسطو علي المقدسات في أرض فلسطين، داعيا منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والعالم الغربي للتحرك لانقاذ الحرم الابراهيمي كما تحرك منذ سنوات وأقام الدنيا من أجل الحفاظ علي تماثيل بوذا في أفغانستان باعتبارها تراثاً إنسانياً، وأن يمارسوا نفس الضغوط علي الصهاينة لاحترام مقدسات الغير وعدم السطو علي تاريخهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة