أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«عودة البرلمان » تعزز جنى الأرباح بالبورصة .. و «EGX 30» يستهدف 4700 نقطة


كتب - أحمد مبروك :
 
تفتح البورصة تعاملات اليوم الإثنين، متأثرة بعدد من التطورات السريعة على صعيدى السياسة ومجتمع الأعمال، أولها قرار رئيس الجمهورية عودة انعقاد مجلس الشعب رغم صدور حكم المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية القانون الذى أجريت انتخابات المجلس على أساسه، ويضاف إلى ذلك التطورات الاقتصادية الخاصة بقرار لجنة مفوضى الدولة بطلان عقد مدينتى، فضلاً عن ترقب المتعاملين بدء النظر فى قضية التلاعب بأسهم البنك «الوطنى المصرى » فى البورصة اليوم، والتى تمس ابنى الرئيس المخلوع وعدداً من قيادات المجموعة المالية «هيرمس ».

قال محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة سيجما كابيتال، إن البورصة ستوجه دفتها اليوم تجاه انطباع شريحة المستثمرين بالسوق حول قرار عودة مجلس الشعب للعمل، وأن الأمر يحمل توجهين، الأول يراه سلبياً بسبب تضارب القرار مع حكم سابق للمحكمة الدستورية العليا، والثانى يرى فى وجود مجلس الشعب مؤشراً ايجابياً للاستقرار .

وعلى الرغم من ذلك التضارب، أوضح الأعصر أنه فى كل الأحوال، لن يخرج نطاق تحركات البورصة خلال الأسبوع الحالى على 5100-4700 نقطة .

فى حين شدد إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفنى، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، على سلبية قرار الرئيس محمد مرسى عودة مجلس الشعب المنحل، والذى اعتبره على حد وصفه تعدياً صارخاً على أحكام القضاء، بعد أن حلف اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا باحترام أحكام القضاء .

وفيما يخص سوق المال، قال السعيد إن البورصة كان من المفترض لها التأثر سلبياً اليوم بتقرير مفوضى الدولة الخاص ببطلان عقد مدينتى، بجانب بدء نظر فضية البنك «الوطنى المصرى » ، وبالتالى سيضاف قرار عودة البرلمان للتأثيرات السلبية المذكورة سالفاً .

من جهته، قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة النعيم القابضة، إن قرار رئيس الجمهورية مجلس الشعب المنحل قد يعزز التوجه القائم لدى المستثمرين فى الفترة الراهنة تجاه جنى الأرباح، بعد الارتفاع القوى الذى حققته البورصة مؤخراً، بواقع %25 تقريباً، وبالتالى سيستهدف مؤشر الكبار منطقة 4500-4700 نقطة على الأجل القصير جداً، والتى قد تظهر عندها قوى شرائية من جديد .

وكان سهم شركة طلعت مصطفى قد فقد توازنه أمس، أمام الضغوط البيعية المتلاحقة عليه من قبل الأفراد، ليصل إلى الحد الأقصى المسموح بالانخفاض به فى الجلسة الواحدة بواقع %10 ، ليغلق عند مستوى 4.62 جنيه .

وهوى سهم المجموعة المالية هيرمس، ليصل إلى 10.83 جنيه، وفقاً لسعر آخر تنفيذ، بسبب المبيعات الاستباقية التى شهدها السهم قبيل، بدء وقائع محاكمة التلاعب بالبورصة المتورط بها نجلا الرئيس السابق وعدد من قيادات المجموعة، والمرجح لها أن تبدأ اليوم .

قال حسام وحيد، نائب رئيس إدارة المبيعات المحلية والخليجية بشركة اتش سى لتداول الأوراق المالية، إن أسهم القطاع العقارى ورجال الأعمال المرتبطة بقضايا تخص عقود تملك الشركات أراضى ضغطت على أداء البورصة فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى، بعد توصية لجنة مفوضى الدولة ببطلان عقد مدينتى، وهو ما يعتبر ضربة جديدة فى مسار قضية مدينتى الشهيرة .

وأضاف أن كل أسهم القطاع العقارى عانت من الضغوط البيعية بعد أن هوى سهم شركة طلعت مصطفى إلى الحد الأقصى المسموح بالهبوط به على مدار الجلسة، لتتراجع معظم أسهم القطاع بعد تداعى السهم القيادى بالسوق .

وعلى صعيد آخر، لفت وحيد إلى أن سهم المجموعة المالية هيرمس تأثر سلبياً فى ظل تخوف المستثمرين من مصير القضية الخاصة بالتلاعب بالبورصة، وعدد من مسئولى المجموعة المالية هيرمس، وهو ما خلق مبيعات استباقية فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى وسط حالة من الترقب لما ستؤول إليه القضية اليوم .

وتوقع وحيد أن تتحرك البورصة فى تعاملات الإثنين بشكل عرضى فى أفضل الحالات، إلا أن الهبوط هو أقرب السيناريوهات فى ظل استمرار التوقعات بتراجع سهم طلعت مصطفى القيادى، بسبب عدم تحسن أسعاره أمس، فى آخر الجلسة، وهو ما يعتبر دليلاً على استمرار العمليات البيعية على السهم، بجانب ترقب المتعاملين لما ستؤول إليه قضية التلاعب بالبورصة، والتى قد تؤثر بالسلب على سهم المجموعة المالية هيرمس القيادى .

ولم يبد وحيد قلقاً حيال مستقبل تحركات البورصة فى الفترة المقبلة، لافتاً إلى أنه حتى وإن هبط مؤشر الثلاثين الكبار إلى 4500 نقطة، فهو يعد أمراً صحياً وسيشجع المتعاملين على الدخول فى السوق من جديد وخلق موجة صعودية فى الفترة المقبلة بعد جنى الأرباح .

على صعيد التحليل الفنى، قال أحمد فهيم، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الشروق للسمسرة، إن البورصة اصطدمت فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى بتقرير مفوضى الدولة الخاص ببطلان عقد مدينتى، وهو ما ضغط على سهم شركة طلعت مصطفى بجانب تراجع أسهم القطاع العقارى سواء الكبرى أو الصغيرة والمتوسطة لتكتسى مؤشرات البورصة باللون الأحمر وسط تراجع نسبى فى أداء الأسهم بالسوق .

وقال فهيم إن مؤشر الثلاثين الكبار تأثر بتراجع أسهم القطاع العقارى بجانب سهم المجموعة المالية هيرمس الذى يتأهب اليوم لقضية «التلاعب بالبورصة » ، ليتقهقر مؤشر EGX 30 إلى منطقة 4900 نقطة، فى طريقه إلى منطقة 4700 نقطة .

وأوضح أن مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة تأثر بهبوط الأسهم العقارية المتوسطة والصغيرة ليتقهقر إلى 435 نقطة فى طريقه صوب منطقة 425 نقطة والتى ستحوى قوى شرائية .

تم التعامل أمس، على 141.12 مليون سهم بقيمة 372.8 مليون جنيه، وسيطر الأفراد على %88.65 من السوق فى مقابل %11.35 فقط للمؤسسات فى ظل غياب الأجانب بشكل عام، حيث اكتفوا بـ %5.4 فقط من التنفيذات بصافى بيع بقيمة %11.56 من السوق، بينما سيطر المصريون على %89.22 من التعاملات بصافى شراء بقيمة 5.5 مليون جنيه، ليتبقى للعرب %5.38 من السوق بصافى شراء بقيمة 6 ملايين جنيه .

وعلى صعيد آخر، تم التعامل على أسهم 7 شركات ببورصة النيل بإجمالى قيمة 270.8 ألف جنيه من خلال تنفيذ 63 عملية على 108.8 ألف سهم، ليرتفع مؤشر Almal Nilex بنسبة %1.74 ، مغلقاً تعاملات الأحد عند 463 نقطة فى مقابل اغلاق الخميس عند 455 نقطة، متأثراً بصعود سهمى المؤشر للبرمجيات ومرسيليا للاستثمار العقارى والسياحى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة