أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الركود يكبد‮ »‬ميرسك‮« ‬للشحن خسائر‮ ‬1.31‮ ‬مليار دولار في‮ ‬2009


دعاء شاهين
 
أعلنت شركة »مولر ميرسك« العالمية للشحن عن تكبدها خسائر بنحو 1.31 مليار دولار في 2009 مقارنة بأرباح بلغت 3.33 مليار دولار في 2008 وسط تراجع حجم التجارة الدولية.

 
ورغم ذلك فإن التوقعات لعام 2010 تبدو أكثر تفاؤلاً، بحيث تتوقع الشركة ان تحقق نمواً متواضعاً في الأرباح هذا العام، كما يتوقع المحللون ان تسجل »ميرسك« أرباحاً بأكثر من مليار دولار هذا العام، وفقاً لما جاء بصحيفة وول ستريت.
 
وقد عانت شركة ميرسك وغيرها من شركات الشحن خلال الأزمة والركود من ضخامة المعروض من سفن الشحن في الوقت الذي تعرضت فيه التجارة الدولية لأسوأ ركود تشهده منذ الحرب العالمية الثانية.
 
فقد اندفعت شركة ميرسك أثناء وقت الازدهار الذي شهدته صناعة الشحن في الفترة بين 2000 و2008 للقيام بسلة من الاستحواذات، وشراء سفن جديدة، وهو ما جعلها متخمة بفائض من السفن التي لا تجد بضائع لتنقلها خلال فترة الأزمة.
 
وتتوقع »ميرسك« ان يستمر ارتفاع حجم المعروض من أساطيل السفن علي مستوي العالم بنحو %7 إلي %10 هذا العام.
 
وهو ما اضطر ميرسك وغيرها من شركات الشحن إلي تعطيل بعض منها عن العمل نتيجة نقص الطلب العالمي، حيث يقدر حجم السفن المتوفقة عن العمل علي مستوي العالم حالياً بنحو %12.
 
كما لجأت ميرسك وغيرها من الشركات إلي تخليص قوتها العاملة وخفض نفاقاتها علي جميع الأنشطة، التي كان أحداها تجنب المرور من قناة السويس وتقليص سرعة سفنها توفيراً للوقود.
 
وقد ذكر نيلز اندرسن، المدير التنفيذي لميرسك، ان شركته تمكنت من خلال هذه الإجراءات من تقليص خسائرها بنحو ملياري دولار. ورغم النتائج المحبطة لشركة الشحن العالمية، فإنها أبدت تفاؤلها بشأن 2010، مبررة ذلك بتعافي التجارة الدولية، حيث تتوقع ارتفاع حجم الشحن العالمي بنحو 3 إلي %5 هذا العام، كما تتوقع ارتفاع رسوم الشحن.
 
وأضاف أندرسن ان ميرسك قد تعتمد أكثر في الفترة المقبلة علي رحلات الشحن التي تضطر فيها السفن إلي العودة فارغة إلي مناطق الإنتاج في ظل الركود الحالي وتقلص الطلب علي الشحن حيث تتحرك السفن فارغة عادة من أوروبا والولايات المتحدة إلي آسيا نتيجة عدم وجود توازن تجاري بين الغرب وآسيا خاصة الصين.
 
وكانت الشركات سابقاً تهمل طلبات الشحن التي ستضطر فيها السفن إلي العودة فارغة بعد تسليم الطلبيات نتيجة قلة ربحيتها، لتركز أكثر علي طلبات الشحن التي تكون فيها السفن معبأة عند ذهابها وإيابها. إلا أنه في ظل هذا الركود والخسائر التي تتكبدها شركات الشحن، فإنها في حاجة لكل دولار، مما يضطرها للقبول بطلبات الشحن التي ستعود خلالها السفن فارغة إلي مناطق الإنتاج.
 
وأكد المسئولون بميرسك ان أنشطة الشركة بخلاف الشحن مثل أنشطتها في النفط والغاز وخدمات التعهيد، موانئ الشحن ومتاجر التجزئة حققت أرباحاً في العام الماضي. حيث حققت أنشطة النفط والغاز الخاصة بميرسك علي سبيل المثال أرباحاً بنحو 1.2 مليار دولار في 2009 مقارنة بـ2.3 مليار دولار في 2008. إلا ان المحللين لم يتفاؤلوا بهذه النتائج، كونهم كانوا يتوقعون الأفضل. كما أن نشاط الشركة الأساسي يعتمد علي الشحن الذي تكبد خسائر بنحو 2.1 مليار دولار في 2009، بعد ان حقق أرباحاً بنحو 583 مليون دولار في 2008 وهو ما يبعث حالة من القلق حيال قطاع الشحن العالمي باعتبار ميرسك أضخم شركة شحن في العالم
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة