اقتصاد وأسواق

فرص واعدة لقطاع التنقيب عن البترول بشرط تطوير المناخ الاستثماري


نسمة بيومي
 
أكد عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة وخبراء الاقتصاد انه كلما زاد عدد المشروعات البترولية والاكتشافات لاحدي الشركات الاجنبية العاملة بمصر ومنها علي سبيل المثال »بريتش جاس« و»أباتشي« و»أديسون« الايطالية - التفتت العديد من الشركات الأخري لقطاع البترول المصري، وارتفع عدد الاتفاقيات والشراكات الجديدة بين قطاع البترول وكبري الشركات العالمية العاملة في مجالات البحث والاستكشاف والاستخراج والتنقيب وحتي التصنيع.

 
 سامح فهمى
وطالبوا بضرورة الاستمرار في خلق جو مناسب للاستثمار الاجنبي علي الجانبين السياسي والاقتصادي حتي تتوسع فرص الاستثمار المستقبلي بالقطاع وترتفع اعداد شركات المقاولات البترولية وشركات البحث والتنقيب.
 
وتقوم وزارة البترول خلال الفترة الراهنة بتدعيم أسس التعاون المشترك بينها وبين الشركات الاجنبية.. فقد استقبل المهندس سامح فهمي وزير البترول فرانك تشابمان رئيس مجموعة شركات »بريتش جاس« العالمية والدكتور سامي اسكندر نائب الرئيس التنفيذي للشركة في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا وارشاد صوفي رئيس الشركة بمصر خلال الأسبوع الماضي حيث تم استعراض نشاط الشركة في مصر والافاق المستقبلية في ضوء قصص النجاح المتتالية التي حققتها الشركة خاصة في مجال استكشاف وانتاج الغاز الطبيعي، حيث اصبحت من أكبر المستثمرين في مجال الغاز في مصر، وتعدت استثماراتها مع شركائها أكثر من 6 مليارات دولار.
 
وأكد المهندس حماد أيوب عضو مجلس ادارة شركة »كات أويل« للبترول ان تواجد الشركات الاجنبية في قطاع البترول المصري وتكثيفها حجم اعمالها، هو مؤشر قوي يعكس مدي ثقة تلك الشركات في القطاع بالمقام الأول.. بالاضافة الي ثراء القطاع بالعديد من الفرص الاستثمارية في المقام الثاني.
 
وأشار أيوب الي ان شركة »بي بي« وشركة »اباتش« الامريكية وغيرهما من الشركات تعمل في مصر منذ سنوات عديدة وكلما ارتفع حجم تواجدها ومعدل نشاطها انعكس ذلك علي سمعة قطاع البترول المصري بالدول الاجنبية والعربية.. الأمر الذي يزيد من توافد تلك الشركات للعمل بالقطاع ومحاولة استغلال الموارد المتاحة بشكل يعظم المنافع للطرفين.
 
واكد مصدر مسئول في »بريتش جاس« ان الفترة الاخيرة شهدت تطورا ملحوظا في صناعة الغاز الطبيعي، موضحا ان صناعة الغاز الطبيعي والبترول تلعب دوراً مهماً في دفع عجلة النمو الاقتصادي ورفع معدلات التنمية وتحسين البنية الاساسية، مشيرا الي مسيرة الشرة الناجحة مع قطاع البترول التي منحت الثقة للشركة لزيادة استثماراتها في مصر.
 
وقال ان الفترة المقبلة ستشهد نشاطا مكثفا لاكتشاف المزيد من الاحتياطيات خاصة في منطقة البحر المتوسط التي تعد من أهم المناطق الواعدة في مجالات البحث والاستكشاف عن الغاز الطبيعي.. وهذا ما أكدته تقارير المؤسسات الدولية.
 
وقال الدكتور رشدي محمد استاذ اقتصادات البترول والطاقة ان مناخ الاستثمار في مصر يعتبر مناخا جيدا ومعتدلا مقارنة بعدد من الدول الاخري وبالتالي يلجأ المستثمر الاجنبي الي قطاع البترول المصري لاستثمار رؤوس أمواله ومحاولة تحقيق عوائد وارباح تعوض تكاليفه التي انفقها علي أعمال الحفر والتنقيب والاستكشاف.
 
واوضح ان الإعلان الدائم عن نتائج اعمال شركات البترول الاجنبية العاملة في مصر والتصريح بحجم الايرادات الاجمالي اللذين تم الوصول إليهما يفتح الباب علي مصراعيه لعقد مزيد من الاتفاقيات والشراكات.
 
وقال ان قطاع البترول يدعم شركتي »بريتش جاس« و»أديسون« الايطاليتين وجميع الشركات العالمية العاملة بقطاع البترول المصري وذلك من خلال الاتفاقيات والحوافز التي يقدمها القطاع لجذب اكبر عدد ممكن من تلك الشركات الرائدة لتطوير ورفع معدلات الانتاج بالقطاع بحسب التوجه الحالي للوزارة الذي يتضمن رفع كفاءة الانتاج وزيادة معدله ودعم قاعدة التصنيع المحلي.
 
واضاف ان الطلب المتزايد علي البترول والغاز ومشتقاته يجعل الشركات العالمية تكثف من مجهودها الداخلي ونشاطها بالاعمال البحثية والاستكشافية بهدف رفع معدلات الانتاج وزيادة الحصة الخاصة بالشريك الاجنبي وبالتالي زيادة العوائد المتوقعة وتعويضه المليارات التي ينفقها بأعمال الحفر والتنقيب.
 
واوضح ان مناطق شمال الدلتا مثل جمصة والبرلس وحقول ابوماضي ورأس البر وأبوقير وبورسعيد، بالاضافة الي البحر المتوسط والصحراء الغربية تعتبر مناطق ثرية بالخام والغاز ولم تفصح عن مخزونها بالكامل من الطاقات الحفرية، ومنها الفحم والبترول والغاز الطبيعي والفوسفات وغيرها من الثروات المعدنية حتي الآن.. الأمر الذي يبشر بمزيد من الاستثمارات من قبل الشركات الاجنبية.
 
يذكر ان أحدث الاتفاقيات التي وقع عليها المهندس سامح فهمي وزير البترول تضمنت اتفاقيتين بتروليتين للهيئة المصرية العامة للبترول مع شركة »أباتشي« الامريكية للبحث عن البترول واستغلاله في الصحراء الغربية في اجمالي مساحة 6400 كيلو متر مربع وباجمالي استثمارات حدها الادني 55 مليون دولار، وبإجمالي منح توقيع 39 مليون دولار بهدف حفر 13 بئرا بترولية.
 
وأكد توماس فايتوفيتش رئيس شركة »أباتش« في تصريحات له ان الشركة منذ بدء عملها من 15 عاما حتي الآن استثمرت حوالي 8 مليارات دولار حققت من خلالها العديد من الاكتشافات البترولية، مؤكدا ان منطقة الصحراء الغربية منطقة واعدة لتحقق المزيد من الاكتشافات في ظل الاحتمالات البترولية الجيدة في تلك المنطقة.
 
وأشار فرانك تشابمان رئيس شركة »بريتش جاس« الي ان مصر تأتي في المرتبة الثانية للشركة من حيث استثماراتها بعد منطقة خليج المكسيك وهناك رغبة أكيدة في توسيع آفاق التعاون مع وزارة البترول وزيادة حجم استثماراتها في مصر خلال الفترة المقبلة، مشيدا بالمصداقية في التعامل والشفافية من جانب وزارة البترول وتقديمها جميع أوجه الدعم للاستمرار في تحقيق النجاحات في استكشاف وإنتاج الغاز الطبيعي والبترول.
 
وأشاد بمستوي الاداء المتميز للشركات المصرية في مجالات البحث والاستكشاف وشركات المقاولات البترولية وتمت دراسة امكانية التعاون المشترك مع شركات قطاع البترول خارج مصر في هذه المجالات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة