أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

نجاح «البريد » فى ترويج وبيع «الصكوك » مرهون بالقبول الشعبى


محمود جمال:

أجمع عدد من خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على أن الهيئة القومية للبريد لديها قدرة كاملة على توزيع أى منتج أو خدمة مالية مثل الصكوك، شريطة أن تحقق لها عوائد مجزية، وذلك بدعم من امتلاك الهيئة شبكة مراكز خدمة منتشرة فى كل محافظات الجمهورية والأساطيل المجهزة لنقل الأموال، فضلا عن ضخامة حجم أموال المودعين .

 
وقال الخبراء إن أرباح الهيئة من ترويج الصكوك ستتوقف على مدى رواج الفكرة شعبيا، مشددين على ضرورة قيام البريد بتقسيم قاعدة عملائه إلى شرائح وفقا لمستويات الدخول، يتم بناءً على هذا التقسيم منح حق الاكتتاب فى الصك، بما يحول دون حدوث أزمة مجتمعية .

ورهن الخبراء نجاح البريد فى تنفيذ المهمة الجديدة بتنظيم مجموعة من ورش العمل التدريبية للموظفين، بجانب تبنى طرق تسويقية جديدة ومختلفة، موضحين أن أنشطة مكاتب البريد حول العالم أصبحت تشهد تغيرا ملموسا فى نوعية الخدمات المقدمة لعملائها لتشمل الطوابع، واستخراج جوازات السفر، وتجديد رخص قيادة السيارات .

وتابع الخبراء : إن الصك يمثل أداة دائنة أكثر منه استثمارية وبالتالى فهو لا يناسب أصحاب الدخول المنخفضة وأرباب المعاشات، مؤكدين أن دولا كفرنسا والنرويج اتجهت إلى إعادة هيكلة أدوار هيئات البريد لتدشين عهد جديد تحت مسمى «البنوك الشعبية » أو «بنوك التجزئة ».

إلى ذلك فقد حذر الخبراء من خطورة قيام الهيئة بدور إصدار الصكوك ثم إعادة بيعها للمواطنين لاسيما فى ظل غموض طبيعة العلاقة التعاقدية بين جهة الإصدار وآلية الترويج، وأشاروا إلى وجود فئة من المواطنين تفضل الاحجام عن التعامل مع البنوك، أو الادخار فى حسابات التوفير، تجنبا للحصول على نسبة فائدة ثابتة للابتعاد عن شبهة الربا .

جاء ذلك رداً على المقترح الذى تقدم به أحد قيادات الهيئة إلى أيمن صادق رئيس مجلس إدارتها و يقضى باستغلال شبكة فروع البريد فى عمليات ترويج وبيع وصرف الصكوك، كما تضمن لصق طوابع بريدية فئة 5 جنيهات على كل صك يتم إصداره، بهدف تعظيم حجم إيراداتها .

وقال محمد عيد، خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط، إن هيئة البريد كجهة حكومية عريقة تمتلك عدة مقومات رئيسية تتمثل فى شبكة الفروع المنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية، فضلا عن ضخامة حجم أموال المودعين لديها .

وأضاف عيد أن توافر هذه المقومات يؤهلها للقيام بدور الموزع الرئيسى لأى منتج أو خدمة نقدية بما فى ذلك الصكوك شريطة أن تجلب لها عوائد مالية .

ورهن فعالية الدور الجديد بتحقق شرطين أساسيين هما ضمان عدم المساس بحسابات عملاء الهيئة فى دفاتر التوفير، بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن مناقشة مدى قانونية وشرعية الصك من عدمه .

وحذر من خطورة قيام البريد بعمليات شراء واسعة للصكوك من الحكومة ثم إعادة بيعها للمواطنين، حيث سيضر بمصالح أصحاب المعاشات وذوى الدخول البسيطة .

وأوضح أن أرباح الهيئة من الصكوك، ستتوقف على مدى رواج الفكرة وقبولها داخل المجتمع، لاسيما فى ظل تصاعد المخاوف من بيع الممتلكات العامة للدولة، بجانب عدم موافقة مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف على مشروع القانون الوليد .

وأكد أن تحديد شكل العلاقة التعاقدية بين الهيئة وجهة إصدار الصك والوقوف على أبعادها يعد ضرورة حتمية، خاصة فى ضوء وجود مؤسسات مصرفية متخصصة فى توفير أدوات مالية قادرة على تغطية عجز الموازنة العامة بالبلاد كالأسهم والسندات .

وذكر أن أنشطة مكاتب البريد حول العالم شهدت تحولاً استراتيجياً على مدار الأعوام السابقة، حيث أصبحت توفر خدمات إضافية جديدة أبرزها تجديد رخص قيادة السيارات، علاوة على استخراج جوازات السفر كما هى الحال فى العديد من دول العالم .

ورأى حسام الجمل الرئيس التنفيذى لشركة «GNSE GROUP» للحلول الأمنية أن هيئة البريد ربما تشكل أداة ترويجية للصكوك على غرار البنوك توفر لها أرباحا طائلة، مؤكدا ضرورة حدوث توافق بين كل الجهات الدينية المختلفة حول هذا المنتج الجديد قبل طرحه .

وحدد اتجاهين رئيسيين فى حال النظر لهيئة البريد كمؤسسة مالية، الأول يؤكد على قوة البنية التحتية والتى تتضمن امتلاك أساطيل مجهزة تقوم بنقل الأموال وتأمينها بجانب منافذ الخدمة المتعددة .

 أما الاتجاه الثانى فيتمثل فى تصنيف الهيئة ضمن قائمة المصارف، وبالتالى قدرتها على طرح محفظة منتجات وخدمات مالية، وفق مبادئ قانونية وبنود تشريعية مسبقة .

وأشار الجمل إلى أن قيام الهيئة أيضا بتوزيع منتجات الشركات مقابل الحصول على رسوم محددة خطوة مكملة للارتقاء بجودة خدمة العميل فى هذا الصدد، موضحاً أن دول العالم المتقدمة كفرنسا أصبحت تتجه نحو تدشين مفهوم البنوك الشعبية عبر إعادة هيكلة مفهوم الخدمات البريدية بشكلها التقليدى .

وعلى صعيد متصل، أوضح بسام حافظ المدير المالى لشركة «VERTIKA» لتطبيقات الإنترنت، أن الهيئة القومية للبريد تأتى فى المركز الثانى بعد هيئة التأمينات الاجتماعية من حيث حجم الايرادات، لافتا إلى عجز القطاع المصرفى عن تغطية مناطق جغرافية بعينها داخل البلاد بعكس البريد .

ووصف حافظ دخول الهيئة كفاعل محورى فى عملية طرح الصكوك بالجيدة طالما توفرت لها نسبة عمولة مناسبة ، راهنا نجاح التطبيق بتنظيم سلسلة من الدورات التدريبية وورش العمل لموظفيها بما يجعلهم على دراية كاملة بملامح الخدمة .

وشدد على أهمية قيام البريد بتقسيم قاعدة عملائه إلى شرائح وفقا لمستويات الدخول يتم بناء عليه منح حق الاكتتاب فى الصك، بما يحول دون حدوث مشكلات وصراعات اجتماعية .

على صعيد آخر، رأى محمد عمر، مدير عام شركة النيل للنشر وتكنولوجيا المعلومات، أن هيئة البريد بحاجة إلى إعادة هيكلة أدوارها لمواكبة التطورات التكنولوجية عالميا، مؤكدا أن تعزيز المركز المالى لها يتطلب البحث عن تنويع مصادر دخلها .

ولفت عمر إلى أن مراكز البريد بمفومها التقليدى حول العالم باتت تشهد منافسة شرسة من حيث مستوى جودة الخدمة المقدمة للعميل النهائى خاصة مع ضعف حجم الايرادات .

وأوضح أن البريد العادى أصبح لا يعتد به سوى فى المعاملات الرسمية فحسب، خاصة مع انتشار خدمات البريد الالكترونى ورسائل المحمول النصية .

وأشار إلى أن قرار اقتحام الهيئة لمشروع الصكوك يشكل سلاحا ذا حدين، فمن ناحية سوف يتيح فرصة ذهبية لتدريب العمالة على تقديم منتجات جديدة للمستهلك، كما سيضاعف من حجم أرباحها .

وقال إن التجارب البريدية الناجحة أصبحت تنطلق صوب التحول نحو مفاهيم حديثة تتصدرها البنوك الشعبية وبنوك التجزئة، مشيراً إلى وجود قاعدة رئيسية تمثل نقطة انطلاقة قوية فى أداء عمل هيئة البريد المصرية مفادها ضرورة قرب المسافة بين مراكز الخدمة داخل المدن بحيث لا تزيد على 5 كيلو مترات لخدمة العميل وتوفير متطلباته .

واستبعد أن تؤثر الصكوك سلبا على عمل صناديق التوفير داخل الهيئة، لافتا إلى أن كل شريحة من الأدوات المالية موجهة لجمهور بعينه .

وأشار إلى وجود فئة من المواطنين تفضل الاحجام عن التعامل مع البنوك، علاوة على الادخار داخل دفاتر التوفير تجنباً لشبهة الربا مما يجعلها تلجأ إلى الاستثمار فى المعاملات الإسلامية .

واعتبر أيمن أبوهند مدير الاستثمار بشركة «كارتل كابيتال » الأمريكية للاستثمار المباشر أن الصك يعد أداة دائنة أكثر منها استثمارية، وبالتالى فهو غير مناسب لذوى الدخول المنخفضة، مما يستلزم معه تحديد هوية الجمهور المستهدف قبل بدء عمليات الترويج له .

وأوضح أبوهند أن وضع توزيع الصكوك على قائمة أنشطة الهيئة سيمثل قيمة مضافة لها، حيث سيمكنها من رسم ملامح استراتيجية تسويقية جديدة لخدماتها، متوقعا أن تلقى هذه الأداة إقبالا واسعا من قبل شركات إدارة الاصول والبنوك الاستثمارية الضخمة .

وأشار إلى وجود ثغرات تشريعية فى قانون الصكوك تبعدها عن القبول الشعبى، منها عدم تحديد الأوضاع القانونية فى حال عجز الدولة عن سداد القيمة الاسمية للصك، مؤكدا أن حذف كلمة إسلامية من المشروع لن يأتى بجديد لأن الأصل فيه هو تحقيق التملك بغرض جنى الأرباح .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة