أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشرگات الأمريگية تترقب انتعاش المبيعات خلال‮ ‬2011


أيمن عزام
 
يتوقع الكثير من المديرين التنفيذيين في الشركات الأمريكية انتعاش المبيعات العام المقبل وثبات مستويات العمالة. تأتي هذه التوقعات في الوقت الذي تشق فيه الشركات الامريكية طريقها نحو التعافي من اسوأ ركود تتعرض له منذ الكساد العظيم في الثلاثينيات بعد أن أصبح بقاؤها مرهوناً بالتخلص من ملايين العمال وبإغلاق مئات المصانع.


 
وذكرت صحيفة وول ستريت أن بعض الشركات قد انتهزت الفرصة وأقبلت بشراهة علي شراء الاصول منخفضة الاسعار وعلي سرقة العملاء، لكنه ليس من المعلوم إذا كانت جهودها ستسهم في خلق وظائف جديدة وفي تحسين فرص تحقيق نمو اقتصادي أوسع نطاقاً.

 
وعلي الرغم من توقع صعود مبيعات الاجهزة المنزلية للمرة الاولي خلال السنوات الأربع المقبلة، فإن شركة وير بول التي أغلقت نحو عشر طاقتها الانتاجية تتوقع مواصلة خفض التكاليف والطاقة الانتاجية خلال العام الحالي وتخطط الشركة كذلك لاغلاق مصنع ايفا ستيل التابع لها والمختص بصناعة الثلاجات وماكينات صناعة الثلج، ويقول جيف فيتج، المدير التنفيذي للشركة، إنه يعتزم المحافظة علي السيولة المتوفرة لدي الشركة وعدم تبديدها في ظل انعدام اليقين بشأن حالة الاقتصاد العالمي.

 
واستطاعت جميع الشركات الأمريكية تحقيق نتائج جيدة بحلول نهاية العام الماضي مقارنة بالاداء مطلع العام وأوردت الغالبية العظمي من نحو %95 من الشركات المقيدة في مؤشر ستاندرز آند بورز 500 والتي نشرت نتائجها للربع الأخير من 2009 تحقيقها نتائج جيدة تجاوزت التوقعات لكن تحسن أداء هذه الشركات كان يرجع في معظم الاحيان لقيامها بخفض النفقات وليس لنمو عوائدها. ويدعم الانتعاش الحالي توقعات الكثير من المديرين التنفيذيين بتحقيق المزيد من المكاسب، خلال العام الحالي في العوائد.

 
وبدأت الشركات تزيد من انفاقها علي التكنولوجيا واستطاعت شركة انتل عملاق صناعة شرائح الكمبيوتر تحقيق أكبر أرباحها علي الاطلاق خلال الربع الأخير بفضل صعود المبيعات بنسبة %28 وبدأت الشركة التي أعلنت العام الماضي أنها سوف تغلق العديد من مصانعها القديمة بسبب الركود الذي أصاب الاقتصاد وستقوم بتسريح نحو 5 آلاف إلي 6 آلاف عامل، تقوم حالياً بضخ مليارات الدولارات في مصانعها في الولايات المتحدة في ظل تحسن الطلب علي اجهزة الكمبيوتر.

 
أما قطاع السيارات الذي تدهورت أحواله في عام 2008 فقد بدأ ينتعش مجددا. وقال الكسندر كاتلر، المدير التنفيذي لشركة ايتون لصناعة السيارات، إن الشاحنات والصناعات المغذية التي تعد افضل مؤشر علي فرص التعافي الاقتصادي قد حققت نمواً في الحجم والربحية علي حد سواء.

 
بينما قام الكسندر باجبار عمال الشركة الذين يتقاضون رواتب ثاتبة علي طلب الحصول علي إجازة غير مدفوعة الاجر لمدة أربعة أسابيع العام الماضي، وقال انه خلال العام الحالي لا يتوقع تحقيق نمو اقتصادي واسع النطاق وحتي عام 2011. وأشار إلي أن الشركة يمكنها الاعتماد حالياً علي العمالة المؤقتة بدلاً من الدائمة.

 
وتحققت نتائج جيدة كذلك علي يد شركات التجزئة وتوصيل البضائع في الربع الأخير بفضل تخلص المستهلكين من ترددهم في الشراء وبدأت القطاعات التي يعد انفاق رأس المال هو المحرك الرئيسي فيها مثل شركات معالجة البيانات وصناعة الاجهزة والمعدات الثقيلة تستفيد من زيادة انفاق الشركات ومن زيادة انفاق الاعمال العامة في الصين، والهند والبرازيل. وحقق الناتج الصناعي نمواً بنسبة %20 وفقاً للتقديرات السنوية في الربع الاخير وقام القطاع الذي تخلص من 2.2 مليون وظيفة منذ عام 2007 باضافة وظائف في يناير للمرة الاولي خلال ما يقرب من ثلاث سنوات.

 
ويتوقع كلاوس كلينفيلد، المدير التنفيذي لشركة الكوا، صعود النمو بنسبة %10 في سوق الالمومنيوم وأن تكون الصين مصدر نصف النمو المتوقع.

 
ولاتزال بعض القطاعات مثل صناعة الطيران والانشاءات التجارية تعاني بعض الاضرار وصدرت توقعات بتراجع مبيعات معدات التشييد بنسبة %43 بنهاية عام 2009 بسبب انعدام الاستقرار في سوق الاسكان وعدم اليقين بشأن مشروعات البنية التحتية وفقاً لما ذكره اتحاد شركات صناعة المعدات.

 
ويحتفظ دون ووشكيوز المدير التنفيذي لشركة باركر هانيفين المختصة بتوريد الاجزاء الهيدروليكية الي العديد من الصناعات بتوقعات متشائمة. وعندما حققت الشركة إيرادات فصلية تتجاوز توقعات السوق بمقدار الضعف ورفعت توقعات أرباحها بنسبة %44 أغلقت أسهمها علي تراجع بعد صعودها مبدئياً.

 
ويمكن ارجاع سبب انعدام اليقين في الأسواق ومجالس إدارات الشركات الي تفاقم مشكلة البطالة وصعوبة توفير الوظائف.

 
ومن غير المتوقع استعادة وظيفة واحدة من كل أربع وظائف تشكل ما مجموعة 8.4 مليون وظيفة جري التخلص منها خلال الركود. وعندما أوردت شركة يونيتد بارسل سيرفس أكبر شركة مختصة بمعالجة الطرود من حيث الحجم في يناير الماضي ايرادات فاقت التوقعات خلال الربع الأخيرة ذكرت في اليوم نفسه أنها سوف تتخلص من 1.800 وظيفة ادارية وبينما أقبل بعض أصحاب الاعمال علي زيادة الرواتب لا تزال البلاد تواجه مشكلة الاحجام عن التوسع علي نطاق واسع في التوظيف وهي مشكلة خانقة خصوصا في الولايات المتحدة التي تعتمد بشكل كبير علي انفاق المستهلك ويتوقع ما يزيد علي %60 من الف مدير تنفيذي تم سؤالهم بواسطة شركة واي بي او البحثية الابقاء علي عدد العمالة خلال العام المقبل عند المستويات المسجلة حاليا ويري %30 منهم زيادة هذا العدد بينما يري %7 حدوث تراجع. وتفضل بعض الشركات استخدام السيولة المتراكمة لديها بغرض ابرام صفقات استحواذ جديدة بالاسعار المتدنية الحالية وتبحث علي سبيل المثال شركة ايتون عن فرص جديدة بعد ابتعادها عن ذلك خلال العام الماضي بأكمله.

 
وتستعد شركات أخري مثل شركة كاتربلر لصناعة المعدات الثقيلة للتعامل مع مرحلة التعافي عن طريق التأكد من استعدادها لزيادة الانتاج بوتيرة سريعة وسهلة.

 
واقتضت خطة تطوير بنك هيدوترز الاستثماري الذي يتخذ من مدينة دنيفر الأمريكية مقرا له والتي وضعها مجلس الادارة في الاجتماع الذي انعقد في خريف عام 2008 القيام بتسريح جميع موظفي البنك فيما عدا سبعة موظفين رئيسيين ودعت الآخرين لتأسيس شركة مستقلة تابعة للبنك. وقام البنك بإمداد هذه الشركات بالصفقات اعتماداً علي شبكة علاقاته القوية.

 
وأجري البنك خطة اعادة هيكلة أدت لتقليص التكاليف الثابتة ومنحت الادارة حرية التوسع في التسويق بدلا من التركيز علي ابرام صفقات الاستثمار المصرفية اليومية.

 
ويتوقع البنك اضافة المزيد من الشركات المستقلة بحلول نهاية الربع الاول والعودة لتشغيل موظفين يضاهي العدد الذي تم تشغيله قبل الركود.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة